23 أغسطس 2016

نظرية أدبية

كل قارئ - أدرك هذا أم لم يدركه - له نظرية أدبية:
أي المعيار الذي يحكم به على جودة أو سوء الكتاب الذي يقرأه.
تختلف النظريات بين الأشخاص لأن الأذواق تختلف ولأن الأهداف المرجوة من القراءة تختلف ولأن الخلفية الثقافية تختلف بين شخص والآخر.
على المستوى الشخصي فإن نظريتي الأدبية بسيطة للغاية، التعقيد هو في تطبيقها عمليا.
وتتلخص في أن جودة العمل الأدبي أو سوءه هي بـ "التأثير" الذي يحدثه في القارئ.
لا بنية المؤلف، ولا بميوله الفكرية.. لا بنوعية الكتاب: بسيط للأطفال أو متقعر لأعضاء مجمع اللغة.. لا بحجم الكتاب ولا مبيعاته ولا شهرة المؤلف.
التأثير في هذه النظرية نوعان لا ثالث لهما: بناء وهدام
Constructive & Destructive
هل يهدم القدرات التخيلية عند القارئ أم يبنيها؟
هل يبني حصيلته اللغوية أم يهدمها؟
هل تأثيره على الفلسفة الحياتية للمتلقي ونظرته للحياة هدام أم بناء؟

لو أخذنا هاري بوتر كمثال: هل التأثير الذي يخرج به القارئ بعد انتهائه من قراءة آلاف الصفحات التي تتكون منها السلسلة هدام أم بناء؟
الإجابة يكاد يستحيل أن تكون مجملة، فيجب تقسيم الحكم لفروع تفصيلية.
فتأثير السلسلة على القارئ من ناحية تحبيبه في القراءة: بناء.
من ناحية تحبيبه في قراءة نوع محدد مشابه لهذه السلسلة: هدام
(أغلب من كانت السلسلة هي قراءتهم الأولى في الطفولة يصعب عليهم الخروج من أسر روايات الفانتازيا إلى الروايات الواقعية أو السياسية)
من ناحية تعاطف القارئ مع الخير وضد الشر: بناء.
(الكثير من الروايات الآن تحب الـ أنتي-هيرو الذي يستخدم وسائل خاطئة لتحقيق غايات نبيلة، لأنه أكثر إثارة)
من ناحية توقع أو عدم توقع الحبكة: بناء.
(السلسلة لا تسير على نمط مألوف ومكرر في الأدب)
وهكذا.
ولو طبقنا هذه المعايير على مسرحية لشكسبير مثلا ستجد أن العمل بناء في نواح وهدام في نواح أخرى.
=====
ويمكن تطبيق النظرية أيضا على الأعمال الفنية غير الروائية، كالأفلام.
ففيلم ترانسفورمرز مثلا هدام، أما فيلم Dredd فبناء. مع أن الأول أشهر وأنجح جماهيريا.
الكثير من أفلاك ستانلي كوبريك مثلا، الممتازة من ناحية الصنعة والحرفية ودقة التفاصيل، أجدها هدامة! لأن المعيار هو التأثير Effect ، وتأثيرها عقليا وعاطفيا هدام.
فيلم Nightcrawler قد يصيب المتفرج بالحنق والنكد لأن شخصياته غير سوية، إلا أن "تأثيره" بناء.
وعلى العكس، الكثير من الأفلام الكوميدية مؤخرا تؤدي لشعور المتفرج بالمرح والسعادة، إلا أن تأثيرها هدام!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...