22 أغسطس 2015

النقطة مقابل الكعبة

تعودنا بالنظر للخرائط أن القطب الشمالي هو نقطة الـ "أعلى" والجنوبي هو الأسفل.. مع أن الشكل الكروي يمكن أن تديره في أي اتجاه وتجعل أي نقطة هي الأعلى!!

لو الكعبة هي نقطة العلو الحقيقية [كلمة كعبة تعني البارز والعالي والناهد] فأين هي نقطة "السفول" بالنسبة لها؟
هي نقطة في المحيط الهادي، لو نظرت لها في هذه الصورة ستجدها محاطة باليابسة من جميع الجهات!!

(ساحل الأمريكتين على يمين الصورة، وساحل استراليا على يسار الصورة)

هذه النقطة تسمى الـ Antipode للكعبة، أي مقابلها.
والإحداثيات هي
21.422871S  140.174265W
-----

لو حسبنا المشرق والمغرب بناء على أن نقطة المنتصف هي مكة، فسيكون الجنوب ناحية اليمين (بلاد اليمن) والشَمال ناحية اليسار/ الشِمال (بلاد الشام) .. وهي نفس طريقة العرب في وصف الاتجاهات، ونراها في الأحاديث النبوية.
(ويكون شروق الشمس أمامك، وغروبها خلفك)

[تاريخيا، عند المصريين القدماء كانوا ينظرون لمكان قدوم النيل أنه هو "الأعلى"، حيث الصعيد مرتفع جغرافيا عن الدلتا، وكلمة صعيد تعني المرتفع. ولهذا كانوا ينظرون للاتجاهات على أن الشمس تشرق من ناحية اليسار، وأنها تغرب ناحية اليمين، وأن البحر المتوسط هو الخلف الذي يكون ناحية ظهورهم]
-----

وهذه النقطة أيضا قد تكون مستقر الشمس اليومي!! أي بما أن الأعلى هو مكة (الكعبة)، وهي نقطة أقرب ما تكون للبيت المعمور مثلا أو للعرش، فستكون النقطة المعاكسة والمقابلة هي أبعد ما يكون عن العرش! مع أن الشمس تحت العرش أيضا في كل الأوقات، ككل شيء، لكن عندما تكون في "سمت" نقطة الـ Antipode - وفوق رأسها تماما - تكون أبعد ما يمكنها عن العرش.

[مسألة المستقر تم ذكرها في كتاب #قصة_الخلق لـ عيد ورداني ]
=====


إضافة بتاريخ 5 سبتمبر، إجابة على سؤال يخص الموضوع:
[وبهذا يكون المستقر هو على امتداد خط طول 140 غرب.. الذي تمر به الشمس يوميا لكن كل يوم تقطعه من دائرة عرض مختلفة (ما بين 23.5 ش إلى 23.5 ج ، السرطان والجدي)]


إحداثيات الكعبة:
21.4225°N     39.826181°E
والنجوم التي تمر فوق هذه النقطة هي نجوم دائرة الميل Declination :
21+ ، مثل زيتا الثور وبيتا الجاثي

(تعامد الشمس على الكعبة 28 مايو ، و16 يوليو)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...