03 مارس 2015

السماوات مستديرة

ابن تيمية يكتب بالتفصيل عن كروية الأرض وكروية السماوات، ونسبة اليابسة للمحيطات المائية في الأرض، وأن الأرض هي المركز
-----

"اعلم أن الأرض قد اتفقوا على أنها كروية الشكل وهي في الماء المحيط بأكثرها؛
إذ اليابس السدس وزيادة بقليل
والماء أيضا مقبب من كل جانب للأرض والماء الذي فوقها بينه وبين السماء كما بيننا وبينها مما يلي رؤوسنا

وليس تحت وجه الأرض إلا وسطها ونهاية التحت المركز؛
فلا يكون لنا جهة بينة إلا جهتان: العلو والسفل
وإنما تختلف الجهات باختلاف الإنسان.
فعلو الأرض وجهها من كل جانب. وأسفلها ما تحت وجهها - ونهاية المركز - هو الذي يسمى محط الأثقال

فمن وجه الأرض والماء من كل وجهة إلى المركز يكون هبوطا ومنه إلى وجهها صعودا
وإذا كانت سماء الدنيا فوق الأرض محيطة بها فالثانية كروية وكذا الباقي.

والكرسي فوق الأفلاك كلها والعرش فوق الكرسي

ونسبة الأفلاك وما فيها بالنسبة إلى الكرسي كحلقة في فلاة
والجملة (أي الكل) بالنسبة إلى العرش كحلقة في فلاة.

والأفلاك مستديرة بالكتاب والسنة والإجماع؛ فإن لفظ "الفَلك" يدل على الاستدارة
ومنه قوله تعالى {وكل في فلك يسبحون} قال ابن عباس: في فلكة كفلكة المغزل.
ومنه قولهم: تفلك ثدي الجارية إذا استدار.
وأهل الهيئة والحساب متفقون على ذلك."

(مجموع الفتاوى) (5/ 150)



شرح المعاني:
الماء المحيط: هو المحيطات المائية المتصلة ببعضها.. وكان الناس قديما يعرفون أن اليابسة جزء بسيط من سطح الأرض وأن أغلب مساحة السطح محيطات (هادي، هندي، أطلسي، إلخ)

كلامه عن الماء معناه أن مستوى سطح البحر هو نفسه مستوى الأرض تقريبا، أي أن المسافة بين الأرض اليابسة والسماء هي نفسها المسافة بين سطح البحر والسماء

ثم يتكلم عن معنى كلمة "الأعلى" و"الأسفل" بشكل عام، في الكون.. فيقول أن الأرض هي نقطة المركز، وأن السماء كرة محيطة بالأرض من كل ناحية.. وأنك عندما تصعد لأعلى من أي مكان في الأرض فستجد السماء، لا اختلاف في هذا حتى لو كنت في استراليا مثلا أو نصف الكرة الشمالي

[شرح أبسط: يتكلم عن كروية الأرض
يتكلم عن توزيع اليابسة والمحيطات على سطح الأرض (جغرافيا)
يتكلم عن مستوى سطح البحر كمقياس للمرتفعات والمنخفضات.
يتكلم عن أن أن تحت سطح الكرة الأرضية هو وسطها ومركزها، وأن التحت هو المركز
وأن الفوق والتحت اتجاهات نسبية، تختلف باختلاف الإنسان.
وأن أعلى الأرض هو سطح الأرض، وأن أسفل الأرض هو ما تحت سطح الأرض، وهو مركز الكرة الأرضية.]


ثم يتحدث عن طبقات السماء، وأنها بعضها فوق بعض، كرة تحوي أختها، وهكذا.
وأن الكرسي فوق آخر كرة سماوية (السماء السابعة)
وأن العرش فوق الكرسي، وأكبر منه

لاحظ أن الكرسي تعني موضع القدمين، وليس ما نسميه نحن اليوم "الكراسي"

ثم يتحدث عن الأفلاك. والفلك هو المدار الذي تدور فيه الأجرام، وهي كلها تحت السماء الدنيا، أي في الفراغ الموجود بيننا وبين السماء الدنيا

لاحظ أن الدنيا تعني: القريبة والدنية، أي أدنى سماء.. في حين أن السماء السابعة هي أعلى سماء

والفلك شكله واسمه مأخوذ من فلكة الغزل اليدوي.. وشكلها بالصورة. وهي مكورة وليست دائرة مسطحة كما يظن الفلكيون حاليا، حين يرسمون حركة الكواكب وكأنها تدور في دائرة مسطحة مستوية، في حين أنها في الحقيقة تسبح في مدار كروي، تتحرك فيه من الشرق للغرب فعلا لكن مع صعود وهبوط تدريجي.. وهو ما نسميه الحركة المغزلية أو الحلزونية Spiral

ومسألة ثدي الجارية كانت من علامات معرفة سن البلوغ عند الفتيات، كما نقول أن من علامات بلوغ الذكر: ظهور شعر الوجه
وكلمة جارية تعني الفتاة الصغيرة بشكل عام
والاستدارة = الشكل الكروي المستدير
وابن تيمية يستخدم هذا الشاهد اللغوي ليقول أن اللغة العربية تشير إلى أن الأفلاك كروية.. وهو ما يقوله نظام مركزية الأرض بالضبط..
خصوصا في حركة الشمس والقمر على الأبراج والمنازل، شمالا وجنوبا.. سنويا بالنسبة للشمس، وشهريا بالنسبة للقمر، بالإضافة لحركتهما اليومية المعتادة

http://mando2u2003.blogspot.com/2010/07/seven-heavens-seven-earths.html

https://www.facebook.com/groups/358254744358614/permalink/376557199195035
=====
والأرض هي مركز الكون..

ورد في كتاب العلو للذهبي بتحقيق الألباني، وورد عن الجويني:

قال الذهبي "الأرض في جوف العالم العلوي، وأن كرة الأرض في وسط السماء كبطيخة في جوف بطيخة، والسماء محيطة بها من جميع جوانبها، وأن سفل العالم هو جوف كرة الأرض، وهو المركز، وهو منتهى السفل والتحت"
(مختصر العلو للعلي العظيم) (1/ 74)

وقد قال ابن تيمية: ’’ ومن علم أن الأفلاك مستديرة وأن المحيط الذي هو السقف هو أعلى عليين وأن المركز الذي هو باطن ذلك وجوفه ـ وهو قعر الأرض ـ هو سجين واسفل سافلين علم من مقابلة الله بين أعلى عليين وبين سجين ‘‘ مجموع الفتاوى 25/ 196

فهي مسألة لا نزاع عليها أصلا، إلا من أصحاب كوبرنيكوس أتباع نظرية دوران الأرض وباقي خرافات الفلك الحديث

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...