03 سبتمبر 2016

خطبة هتلر


سنة 1934 سجل هتلر خطبة قصيرة شهيرة، منتشرة على الإنترنت الآن، يظهر فيها بوضوح قدراته التمثيلية وخداعه للجماهير المهللة له.
ذكرني بفرعون الذي استخف قومه. وبخطب عبد الناصر.
حضر الخطبة 700 ألف احتفالا بالحزب الوطني الاشتراكي الحاكم والمعروف باسم الحزب النازي.
من أقواله فيها:
كنا سبعة أفراد عند بداية الحزب، لكن هدفنا كان واضح: أيدلوجية محددة والوصول للحكم. ولن نترك السلطة لأي جماعة أخرى أبدا.
قال هذا الكلام بعد فترة قصيرة من مذبحة السكاكين التي قضى فيها على منافسيه داخل الحزب، ومنهم أكبر القيادات العسكرية.
قال أيضا:
كل ألماني نازي لكن الصفوة فقط هي من تدخل الحزب.
سيبقى النازيون لألف سنة، كالوتد الثابت.
قال هذا الكلام ثم بعد 11 سنة انتهى الحزب وانتحر هو والقادة وتدمر الجيش.
الخطبة كانت أحدث أسلوب إخراج وتصوير في العالم يومها، وكانت جزء من فيلم بروباجاندا يروج للنازيين. وإلى الآن يتعلم منه صناع السينما.
الفيلم أخرجته ممثلة ألمانية ورفضت أي تعديلات على رؤيتها الفنية، ووافقها هتلر لثقته في براعتها.
الفيلم اسمه: انتصار الإرادة Triumph des Willens

مقطع الخطبة
https://www.youtube.com/watch?v=EV9kyocogKo
الفيلم كامل
https://www.youtube.com/watch?v=GHs2coAzLJ8

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...