26 سبتمبر 2016

ليبروإسلام

كل موسم انتخابات أمريكية يقع المسلمون العرب في نفس الخطأ.. يظنون أن الليبرالي الديمقراطي أفضل لهم من الجمهوري العنصري المسيحي.
ومع أن الحزبين والتيارين وجهان لعملة واحدة، إلا أن العدو الصريح أفضل من العدو الخفي الذي يتظاهر بحماية حقوقك ويصف دينك بأنه دين "السلام"!!..
عن نفسي، أحترم الغربيين الذين يخافون من الإسلام ويعلمون أنه لو انتشر فسيغير طريقة حياتهم وقوانينهم، ولا أحترم أمثال الممثل (بين أفليك) والليبراليين الأمريكان الذين يؤيدون الإسلام الليبرالي السلبي منزوع الدسم.. الإسلام بالنسخة الأمريكية المقبولة علمانيا.. إسلام: خليك في حالك، وامش مع الموجة.
هؤلاء أخطر على عقائدنا من الحزب الجمهوري الذي يغزو بلادنا ويقتل المسلمين صراحة ويجهر بأنه يريدهم خارج بلاده.
الجمهوري يعاديك لأنه يعلم قوة عقيدتك وخطورتها، أما الديمقراطي الليبرالي فيريد منك أن تحذف النصوص غير الليبرالية من دينك أو تقول: عفا عليها الزمن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...