29 يونيو 2015

الضوء والنظر للسماء

كما ذكرت في تدوينة سابقة، الأبعاد الخرافية المزعومة في الفلك مخالفة لمسألة أن المسافة بين الأرض والسماء هي مجرد مسيرة 500 سنة، يقطعها الملائكة ذهابا وإيابا (مسيرة ألف سنة) في لحظات.
http://aboutsalama.blogspot.com/2015/02/500.html

فإذا كانت السماء نفسها على بعد مسيرة 500 سنة فما بالك بما هو أقرب منها للأرض، كالنجوم والكواكب والشمس؟!!..
ولهذا يعتبر اقتراح كوبرنيكوس أن بعد الشمس هو 7 مليون كيلومتر، واقتراح الفلك المعاصر أن بعد الشمس هو 150 مليون كيلو متر، مجرد نتائج خاطئة مبنية على مقدمات خاطئة.

فمسيرة شهر كانت المسافة بين مكة وبيت المقدس، قطعها الرسول في الإسراء على ظهر البراق في لحظات. وبحساب بعد مكة عن القدس نعرف أن مسيرة 500 سنة تساوي 7 مليون كيلو متر و400 ألف متر فقط لا غير. وبتحويلها لسنين ضوئية نجد أنها مجرد 24 ثانية ضوئية فقط،
أي أن الضوء لو مر في فضاء بلا أثير فسيصل من النجوم للأرض في أقل من نصف دقيقة!
أي أن ما نراه من نجوم في سماء الليل هي فعلا صورتها الحالية وليست صورة وهمية تاريخية من آلاف السنين كما يظن الفلكيون اليوم!.
وطبعا من المنطقي أن تختلف سرعة الضوء خلال مروره عبر وسائط مختلفة، ولهذا قد يبطئ قليلا عندما ينتقل من مادة فلك النجوم الكروي إلى مادة ما تحت هذا الفلك من أثير تسبح فيه الأجرام، إلى أن يصل لمادة الهواء: الغلاف الجوي الذي يؤثر عليه بانكسار أشعة الضوء إلخ. لكنها في النهاية مجرد دقائق معدودة كحد أقصى.
وبهذا نفهم آية سورة الملك:
الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقاً مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ
ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئاً وَهُوَ حَسِيرٌ

أي أنه للإنسان القدرة على النظر للسماء وعودة البصر، مرة بل ومرتين أيضا وهو واقف ينظر!! أما في حالة فهم الفلك الحالي فلا يمكن أن ينقلب البصر عائدا إلى الناظر حيث أن المسافات التي يظنوها هي مسافات يمر بها الضوء في سنين وقرون!!


صورة كرة النجوم المحيطة بالأرض من جميع الجهات، والأرض في مركزها. وكرة السماء محيطة بكرة النجوم، ويحيط بها كرة السماء الثانية وهكذا. ومركز الجميع هو مكان حياة الإنسان.. الأرض

وكرة النجوم تدور حول نفسها مرة يوميا، إلا أربع دقائق، فيما يسمى اليوم النجمي، وهو يختلف عن اليوم الشمسي.
وغروب النجوم هو إدبار النجوم المذكور في القرآن، وهو أيضا القسم بمواقع النجوم، كما موجود في التفاسير.. حيث "تقع" يوميا جهة الغرب فتشبه مواقع القطر، الذي هو المطر

انظر 

27 يونيو 2015

أبو الفداء بن مسعود

اكتشفت كتابات الرجل العالم الفاضل الأستاذ الدكتور أبو الفداء بن مسعود، فحمدت الله أن وفقني لهذا.
حيث كثر الخبث والزبد وندر أن نجد الجوهر الحقيقي غير المزيف وسط المؤلفين المعاصرين.

أسلوبه اللغوي صعب على المبتدئين لكن محتواه يستحق التعب في قراءته..
عرفته من مقاله:
فتح القدير في التحذير من قبول نموذج الانفجار الكبير
www.eltwhed.com/vb/showthread.php?57196

له كتاب (نسف أساسات الإلحاد: رد على كتاب وهم الإله) ،
ويتوفر على الإنترنت مجانا تحميل كتابه الأخير القيم
آلة الموحدين لكشف خرافات الطبيعيين
http://www.4shared.com/office/PoQOIuRaba/alatulmuahedeen1.html


وله مناظرة مع عز الدين كزابر في فلسفة العلوم وأسس ما يسمى التفسير العلمي، بمنتدى التفسير
http://vb.tafsir.net/tafsir38239

ومع أنه يتخصص في الرد على الملحدين إلا أنه أيضا من المؤمنين بثبات الأرض في مركز الكون، كما يظهر من صفحة 660 من كتابه آلة الموحدين وما بعدها








26 يونيو 2015

تناقضات نسبية

روبرت سنجينس أصدر ملفا من 10 صفحات على موقعه Galileo Was Wrong
يعتبر أفضل رد على تناقضات أينشتاين بين النسبية الخاصة والعامة.. ويوضح أن الأولى أرادت حذف الأثير فاضطرت الثانية لاستعادته! وأن كل معادلاته عن الزمن كأحد الأبعاد كان غرضها الالتفاف على حقيقة ثبات الأرض وتأثير حركة الوسط الأثيري على تجارب Sagnac ومايكلسن-مورلي.
فالنسبية مجرد نظرية عن الضوء وليست عن الجاذبية ولا الحركات الكونية.

الملف كان ردا منه على أكاذيب أحد فيديوهات اليوتيوب، وأوضح أن الخدعة تبدأ عندما يطلب منا أينشتاين وأتباعه التسليم بفرضية لم يتم إثباتها وهي ثبات سرعة الضوء في الفضاء وأن موجاته تنتقل بلا وسيط! مع أن الصوت مثلا يلزمه وسيط لينتقل، ومع أن مرور الضوء في أوساط مختلفة يستلزم منطقيا اختلاف سرعاته!

الملف يشرح المعادلات بالتفصيل ويوضح سخافتها، خصوصا المعادلة الفانتازية التي اضطرت لجعل المكان ينكمش والزمان ينكمش ويتمدد :) لمجرد رغبة أينشتاين في إنقاذ ماء وجه الفيزيائيين بعد فشلهم في قياس أي حركة للأرض حول الشمس حتى بأدق الأجهزة.
جدير بالذكر أن فيزياء وفلك القرن التاسع عشر ومعادلات لورينز وماكسويل كلها تؤمن بالأثير

اسم الملف:
Neil-Tyson-Review.pdf
GalileoWasWrong.com

-----
ترجمة محاضرة نادرة ألقاها أينشتاين في اليابان 1922 عنوانها: كيف وضعت نظرية النسبية.
How I Created the Theory of Relativity
يقول فيها بوضوح أن دافعه كان مسألة حركة الأرض ونتائج تجربة مايكلسون عن الأثير! وهو ما يناقض الشائع من أنه لم يكن مهتما بالمسألة.
ففي الحقيقة النسبية وضعت لتكون ترقيعا لثقب كبير هو فشل التجارب في قياس أي حركة انتقالية للأرض حول الشمس



"Then I myself wanted to verify the flow of the ether with respect to the Earth, in other words, the motion of the Earth. When I first thought about this problem, I did not doubt the existence of the ether or the motion of the Earth through it."

"While I was thinking of this problem in my student years, I came to know the strange result of Michelson's experiment. Soon I came to the conclusion that our idea about the motion of the earth with respect to the ether is incorrect, if we admit Michelson's null result as a fact. This was the first path which led me to the special theory of relativity. Since then I have come to believe that the motion of the Earth cannot be detected by any optical experiment, though the Earth is revolving around the Sun."

EINSTEIN: How I Created the Theory of Relativity, 1922.. Japan

19 يونيو 2015

دوران الكواكب حول نفسها

الشمس تدور حول نفسها مرة كل حوالي 25 يوم، بمتابعة حركة البقع الشمسية Sun Spots

القمر بدور حول نفسه دورة يوميا، خلال دورته اليومية حول الأرض، فيواجه الأرض بنفس النصف دائما

الشمس والكواكب تدور حول نفسها Rotation من الشرق للغرب [شرق الأرض وغربها].. إلا الزهرة: من الغرب للشرق.

كل الكواكب المعروفة قديما يميل لونها للون الترابي بدرجاته، وتكوينها صحراوي صخري.. أما المكتشفة في العصور الحديثة (اورانوس ونبتون) فلونها أزرق وهي غازية (كالنجوم؟)

بلوتو فعلا ليس كوكبا، لأن بعض الكويكبات والـ Planetoids أكبر منه، ولأن مداره لا يشبه مدارات الكواكب المعروفة.
وعلى هذا فالكواكب سبعة: عطارد الزهرة المريخ المشترى زحل أورانوس نبتون