03 نوفمبر 2014

بعبع الحرب الأهلية

لم تنهار أمريكا ولا أسبانيا بعد الحرب الأهلية الأمريكية والأسبانية.. وما بدر وأحد وفتح مكة إلا حرب بين أهل مختلفين في المبادئ، فكان أبناء القبيلة الواحدة يتقاتلون كي تصبح العقيدة الصحيحة هي الحاكمة.
التخويف من بعبع الحرب الأهلية لا يستفيد منه إلا من يريد للأوضاع الخاطئة أن تستمر لأنها في صالحه ويخشى ما سيجلبه التغيير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...