المشاركات

عرض المشاركات من مارس, 2013

المُلكُ الجبري الديمقراطي

صورة
عمرو عبد العزيز قال ما كنت أريد قوله بالضبط، لذا أعيد نشر مقاله هنا
المُلكُ الجبري الديمقراطي:

" تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، ثم سكت" - صدق رسول الله .. 
إن المراحل التي حددها الرسول في حديثه عن الأمة واضحة جداً .. مرحلة النبوة ، مرحلة الخلافة الراشدة و تنتهي بنهاية عهد الخلفاء الراشدين .. مرحلة الملك العضوض و تبدأ بعهد الدولة الأموية و تنتهي بنهاية مُلك العثمانيين .. ثم مرحلة المُلك الجبري .. نهاية الملكية و بداية الحكام الظلمة المفروضين على المسلمين بشكل آخر غير الأسلوب الملكي المتعارف عليه تاريخياً .. تليها مرحلة الخلافة الأخيرة الختامية ..
فأين مرحلة (الديمقراطية) التي نعيشها الآن في ذلك التقسيم ؟ هل تخلصنا حقاً من المُلك الجبري و أصبح بمقدرة المسلمي…

من المصطلحات السياسية: الجراس-روتس

صورة
مع موسم الثورات العربية انتشرت بعض المصطلحات السياسية وصارت حديث المحللين و"الخبراء" الاستراتيجيين.. ومن هذه المصطلحات حركات الـ (جراس رووتس) GrassRoots Movements .. ومعناه الحرفي جذور العشب، ويقصد به وصف الحركات الشعبية التي لم تأت على يد الأحزاب أو التنظيمات السياسية الكبيرة، بل على يد جذور المجتمع وقواعده. ومصدر التشبيه هو أن العشب أو النجيل يكون ملتصقا بالأرض ومنخفضا، أي أقرب "للقاعدة". ويكون طبعا كثيرا، ويعوض قصر قامته بأنه منتشر وواسع المساحة.
وأظن أنه من المعلوم الآن أن التخطيط للثورات كان قد بدأ على يد الشباب ومنظمات التمويل منذ فترة طويلة، أعادها البعض لـ 2005.. وأن تزامن ثورة مصر مع تونس لم يكن عفويا بل بتدبير، وهو شيء ليس سيئا بالضرورة. فأي أمر عظيم يحتاج تخطيطا وتهييئا وتمهيدا كي ينجح بإذن الله ويحقق الهدف منه.. وعلينا حساب عواقب الأمور قبل الإقدام عليها.
وكنت بعد الثورة بأيام بدأت نشر نتيجة بحثي في المسألة على المنتديات العربية، في موضوع انتشر وقتها وكان عدد مشاهداته والتفاعل معه بالآلاف.. واسمه (لا تستسلم للراحة الآن.. الثورة الحقيقية على الأبواب) وا…

بديل جوجل ريدر

صورة
منذ الإعلان عن إيقاف قارئ جوجل Google Reader وأنا مثل مئات الآلاف غيري أبحث عن البديل الجيد. اشتركت في عدة خدمات تتم الدعاية لها الآن على أنها "بديل قارئ جوجل" لكن البساطة منعدمة فيها للأسف. وحيث أني أتابع المدونات والأخبار وحتى تحديثات صفحات الفيسبوك من القارئ بحيث وصل مجموع الاشتراكات لألف!! كنت صنفتها في قوائم فرعية مثل Art, Comics, News, BBC إلخ.
وأستطيع بعد التجربة أن أنصح بخدمة واحدة فقط يمكنك نقل اشتراكاتك إليها الآن بسلاسة، والعجيب أنها غير مشهورة وقلما يتم طرحها كبديل مما جعل الضغط عليها أقل وبالتالي سرعة التصفح أفضل! الموقع هو Bloglovin وأظنه سويدي الأصل لكنه بالإنجليزية طبعا

عن المتنبي

صورة
اليوم قام موقع الألوكة بنشر مقالي عن المتنبي وقصيدته الشهيرة: خير جليس في الزمان كتاب

ولهذا أقوم بإرفاق إلقائي للقصيدة (حوالي 6 دقائق) بالإضافة لرابط المقال وأظنك سترى المتنبي في صورة جديدة عليك، مختلفة عن الأسلوب الجاف التعليمي الذي تتعامل الكتب المدرسية به مع قصائده
رابط التحميلhttp://archive.org/download/SalamaCast/Mutanabi_SalamaCast.mp3
مقال عن المتنبي وقصيدة: خير جليسhttp://www.alukah.net/Social/5/52205

عن ترجمة الأفلام

صورة
بعد ترجمة الوثائقي السياسي (مراوغة - عن فن التضليل الإعلامي) والذي أشرت إليه منذ شهور في تدوينة سابقة (هنا) صدمني رد أحدهم يقول أنه كان "الأوفر" اختيار خيار الترجمة الإلكترونية من صفحة الفيديو على اليوتيوب! وبعيدا عن عدم موضوعية الرد أصلا، فأسلوب "التثبيط" هذا صار سمة منتشرة على الإنترنت لوأد أي فعل إيجابي، وإحاطة صاحبه بحقل من الطاقة السلبية يجعله يفكر ألف مرة قبل الإقدام على أي مشروع جديد!
الترجمات الإلكترونية لن تغني إبدا عن الترجمة البشرية، وهذا جدال شبه محسوم في أوساط المتخصصين الآن، لأن صياغة الجملة والمعنى لا تتوقف فقط على الكلمات الموجودة في الجملة بل على السياق واللهجة والنبرة، سواء كان المقصود توصيل المعنى بسخرية أو بجدية أو أي عاطفة بشرية أخرى تعجز الآلة حتما عن ترجمتها. ----- كانت تجربة ترجمة الفيلم جديدة عليّ إلى حد ما، وقد سهلها كثيرا وجود Subtitle سابق قام به أحدهم بالأسبانية، مما وفر عليّ ربط كل سطر حواري بتوقيته الزمني الدقيق المقابل له في الفيلم، والذي مدته ساعة تقريبا. وإن كان الأمر لم يسلم من الحاجة للتصحيح والتعديل حتى في التزامن الذي كان بالن…

تأمل في حد الزنا

صورة
ليس على المسلم معرفة الحكمة وراء كل أمر إلهي وتشريع، لكن التدبر في الأحكام الإسلامية يزيد المؤمن إيمانا ويخاطب المعترض بحجج عقلية تُلزمه. ومن الأحكام المعروفة التي يثور حولها الجدل كل فترة هو حد جريمة الزنا Adultery وخلاصته أن المسلم أو المسلمة الذي ثبت الجرم في حقه، ولم يمكن درء الحد بشبهة، يقوم الحاكم بجلده إن كان أعزب وبرجمه إن كان متزوجا. هذا هو المعروف للأغلبية من الناس. لكن المسألة لها تفصيل في النوع الثاني.. فالرجم لا يكون على المتزوج\المتزوجة فقط بل على الثيب بوجه عام.. أي الذي سبق له الزواج، ويصير وصفه أنه "محصَن"

فالمطلقة الزانية والأرمل الزاني يكون عقابهما الرجم أيضا. وهنا أتذكر طريقة البعض في تبرير الحكم المشهور )أن غير المتزوج يكون عقابه أخف من المتزوج( بأن الشهوة غلبته ولم يجد متنفسا طبيعيا كالذي يجده المتزوج، وبالتالي فالمتزوج قد زاد في تعديه وإجرامه فيستحق عقوبة مغلظة.
لكن هذا التبرير يسقط بعد أن عرفنا أن الأرملة والمطلق يرجمان أيضا مع أنهما كالأعزب، أي لا يوجد أمامهما سبيل للمعاشرة الزوجية الحلال. وما أراه أن المسألة قد تشير إلى التحول النفسي الذي يتم للمر…

Thoth as a Double Agent !!

صورة
In Ancient Egyptian mythology, Thoth is the "god" that keeps the BALANCE between good & evil. He represents Wisdom.. magic.. measurements.. writing (and inventor of the Hieroglyphs). He was associated with scribes, the moon, the baboon, and the Ibis.
His major roles can be found in the myth of Isis & Osiris, and adding the additional five days to the 360-day year.

He was the one who helped Isis resurrect her dead husband Osiris after his (and her!) brother killed him. The legend is too famous to put here, and you can easily find multiple accounts of it online.

What I'm proposing here is a new theory that sheds new light on the real role of Thoth, as a mediator between the gods. When he helped Horus take his throne back from the evil uncle Seth, he was restoring the balance. Seth took what wasn't his in the first place by tricking Osiris into a "gift" coffin that fits only Osiris' body, then closed and sealed it, and threw it away.

But don't …

On Hitler

صورة
A fellow blogger (Eric Dubay) wrote a piece with the title "The Truth About Hitler"..
http://www.atlanteanconspiracy.com/2013/02/the-truth-about-adolf-hitler-wwii.html
And while I'm certain that the whole World War Two history was hugely manipulated by the winners, I couldn't accept all the results of Eric's analysis. So I commented on the post, trying to introduce my views on the subject. Here you will find those comments, for archiving purposes.
-----

I have to disagree with the analysis. Where is the staged (Reich-stag Fire) that was the context for electing the Nazi party?!!..
Hitler was the manufactured Antithesis to the manufactured Thesis. Yes, the plan was to force Germany to a second war, but the executor of the plan was Adolf !!

Even his brief prison time was the usual "Hero making" technique. We had the same here in Egypt with (Saad Zaghloul Pasha) and the British Occupation in 1919.

And in addition to that, I consider Hitler the real builder…