19 مايو 2012

نحو نظام عالمي جديد.. 4

في المرات السابقة كانت تدوينات سلسلة ’نحو نظام عالمي جديد‘ تتكلم عن الـ Elite أو النخبة ’الأوليجاريكية‘ Oligarchy المسيطرة على سياسات دول العالم الاقتصادية والاجتماعية وعلى عقول الكثير من أفراد شعوب هذه الدول. ومنذ لحظات وجدت هذا المقال المختصر على ويكيبيديا والذي يتحدث عن النظرية السياسية المسماة Elite Theory أو (نظرية النخبة) !!
ومقال آخر يحمل نفس الأطروحة تقريبا

وتتلخص هذه النظرية السياسية في أن القلة الحاكمة النخبوية (بما فيها المؤسسات الفكرية البحثية Think Tanks ومنظمات المجتمع المدني غير الربحية وغير الحكومية  NGOs) هي صاحبة القرار الفعلي والسيادي في طريقة تنظيم المجتمع، وليس المنظمات الحكومية الرسمية أو المنتخبين بالطريقة الديمو-قراطية!
ويدعم هذه النظرية عدد من الباحثين السياسيين وأساتذة الجامعات والمنظّرين، تسرد بعضهم مقالة الويكيبيديا.

الموضوع يحتاج مني المزيد من البحث.. أرجو أن يسعني الوقت لدراسة أشمل من الناحية الأكاديمية.
=====

في حوار على الفيسبوك تطرق الكلام لموضوع الديانة العالمية الموحدة التي يريد الـ Elite فرضها على جميع سكان العالم، فور إعلان نظامهم العالمي الجديد، في زعمهم. وكنت منذ فترة قررت الكتابة عن الموضوع، خصوصا بعد سماعي لحلقة على BBC مع بعض البهائيين في بريطانيا!

وإلى أن يحين وقت الكتابة بشكل أوسع عن تفاصيل الموضوع، فها هو ملخص تعليقي على الفيسبوك:

الـ Elite يريدون منذ زمن بعيد خلق دين\عقيدة مصطنعة ليقنعوا بها العوام، ويخضعونهم لسلطانها ليسهل التحكم فيهم واستمالتهم للوجهة التي يريدها لهم الـ Elite
فكما نرى عبادة الكثيرين في كوريا الشمالية لشخصية الرئيس (كيم يونج إل)، وتقديسهم له حتى بعد موته، وعبادة المصريين القدماء لفرعون، واعتقاد بعض اليابانيين أن امبراطورهم هو ’ابن الشمس‘ إلخ.. فسنرى للأسف خضوع الكثيرين لما يصطنعه لهم الـ Elite من عقيدة فاسدة وهمية!
ولا تنسَ ما يحدث الآن في أمريكا من انتشار لديانة اخترعها مؤلف قصصي في الخمسينيات، ثم تطورت حتى صار من أتباع السينتولوجي\العلمولوجيا Scientology اليوم أمثال الممثل توم كروز وجون ترافولتا!

وفي ظني أنه يتم تكوين عقيدة عبارة عن خليط أو مزيج من الديانات والمذاهب والأفكار، بحيث يكون مقبولا للعديد من الأطراف، وفي نفس الوقت سهل إعادة تفسيره وتعديله حسب مقتضى الحاجة، ولا يتصف بالجمود النصي أو الثبات (ليغيروه كما تتغير الظروف، وليوائم متطلبات كل مرحلة!)
وألا يركز على الإيجابية في التعاملات، لأن الـ Elite يريدون أتباعا مغيبين، لا إرادة حرة لهم، بل أشبه بالروبوتات أو الأجساد الآلية التي تنفذ ما يطلب منها وهي سعيدة بالتنفيذ، حتى إن كان في غير مصلحتها أو منافيا للفطرة الإنسانية.

خليط عَقَدي روحاني نوراني يشبه غلو التصوف.. ويدعو لمعانٍ فضفاضة ذات وجهين وتخدم مشروع النظام العالمي الجديد مثل (السلام العالمي) والأخوة الإنسانية والتجمع خلف قيادة عالمية واحدة، ونبذ الصراعات والتشاحن، ونشر السكينة والحب والتناغم، وترك قيادة الأمور الصعبة لطبقة نخبوية مهيئة لهذه المهمة دون أن يجهد العوام أنفسهم في مسائل السياسة المعقدة والمزعجة لعقولهم البسيطة!

ويخرج علينا الـ Elite كل فترة بعقيدة جديدة يتجمع حولها بعض الأتباع وتنال بعض الظهور الإعلامي، بهدف تجربة مدى تقبل الناس لها، وما عيوبها ومواطن قوتها، إلى أن يُحسّنوا ’المنتج‘ النهائي ويُخرجوا الإصدار الأخير Final Version المناسب لأكبر عدد ممكن من الناس.

وأظنهم سيجمعون أجزاء هذا الخليط من البهائية والإنسانية ومذهب (النيو-إيج) وعبادة الطبيعة الأم، وأمثال هذه الـ Cults (الطوائف)
(للمزيد من المعلومات، ابحث عن: Baha'i - Humanism - New Age Movements )
وهي عقائد تتراوح بين السلبية والإنعزال، وبين الطاعة العمياء والإيمان الأعمى بما يتم تغذيتهم به من ’حقائق‘ (مثل حركة حماية البيئة، والتطرف الملاحظ على أتباعها الآن في العالم، وتبنيهم لأساليب راديكالية لا تقبل الرأي الآخر.. ونفس الشيء تقريبا في حركة ’النباتيين وحقوق الحيوان‘ بشقيها: Vegetarian & Vegan)

والعالم الذي يحلم الـ Elite بتطبيق هذا عليه هو قليل السكان (تبعا لمذهبهم اليوجيني Eugenics) بعد تقليل عدد البشر من 7 مليار إلى حوالي نصف مليار فقط، ليسهل التحكم في الباقي، ولتبقى موارد الأرض متوفرة للنخبة الحاكمة ومن يخدمهم.

وحاليا يستخدمون البروباجاندا الإعلامية في توجيه الناس للخوف من الاحترار العالمي Global Warming والتضخم السكاني وذوبان القطبين وتلوث البيئة وبعبع الإرهابيين والأمراض الفتاكة والكساد الاقتصادي والأزمات السياسية (إلى آخر القائمة المعتادة) بهدف دفع الشعوب للقبول بأي حل يخرجهم من حالة الرعب الدائم، وبالتالي يمكن أن نتقبل تضييق الحريات الشخصية والتجسس الأمني على الأفراد وفرض حالة التقشف Austerity (مثل الواقع في الاتحاد الأوربي الآن).. وفي النهاية، حلمهم هو أن تركع الجماهير تحت الضغوط والفوضى وتقبل بأن يحكمها نظام عالمي واحد فعلا وعلني، مهما كان نوعه أو شكله ديكتاتوريا قمعيا، يشبه عالم قصص الخيال العلمي القاتم، الذي صورته روايات مثل (1984) و(فهرنهايت 451) و(عالم رائع جديد) !!

وإلى أن أكتب مقالا خاصا بالبهائية (والتي هي محاولة قديمة من اليهودية لاختراق الإسلام من قلبه، كما فعل اليهودي شاول\بولس مع النصرانية، وكما حاول اليهودي ابن سبأ واضع بذرة التشيع) فها هو رابط مقالها من الموسوعة:

وهذا اقتباس من الموقع الرسمي للعقيدة البهائية سيوضح الصلة بـ The New World Order :
إِنَّ الدين البهائي دين عالمي مستقل كل الاستقلال عن أي دين آخر. وهو ليس طريقة من الطرق الصوفية، ولا مزيجاً مقتبساً من مبادئ الأديان المختلفة أو شرائعها، كما إنَّه ليس شُعبة من شعب الدين الاسلامي أو المسيحي أو اليهودي. وليس هو إحياء لأي مذهب عقائدي قديم. بل للدين البهائي كتبه المُنزلة، وشرائعه الخاصة، ونظمه الإدارية، وأماكنه المقدسة. أما رسالته الحضارية الموجهة إلى هذا العصر فتتلخص في المبادئ الروحية والاجتماعية التي نصّ عليها لتحقيق نظام عالمي جديد يسوده السلام العام وتنصهر فيه أمم العالم وشعوبه في اتحاد يضمن لجميع أفراد الجنس البشري العدل والرفاهية والاستقرار ويُشيّد حضارة إنسانية دائمة التقدم في ظل هداية إِلهية مستمرة

يتبع..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...