18 يناير 2015

أذكى نكتة في تاريخ الـ ستاند-أب!! - ميلتون جونز




كان العرب مغرمين بالجدال حول مسألة: ما أفضل بيت شعر في الحكمة أو في الغزل أو في الرثاء، إلخ.. لكن هنا سأعرض لك ما أصفه بـ "أذكى نكتة ستاند-أب"!!
بالطبع هي نكتة إنجليزية، لغة وجنسية، لأن فن الـ Stand-up هو فن غربي بالأساس، اشتهر في أمريكا ثم في بريطانيا..
لكن الإنجليز - بشكل عام - أذكى في التلاعب باللغة من الأمريكان.. ومواضيع الكوميديا عندهم أرقى وأبلغ من مثيلتها في أمريكا.. يشهد على ذلك سيل الاسكتشات التي يحفل بها راديو وتليفزيون الـ بي-بي-سي.

ملقي النكتة ومؤلفها هو الإنجليزي ميلتون جونز، الذي عُرف بإتقانه فن "نكات السطر الواحد" أو الـ One-Liners
وهو من الكوميديانات القلائل الذين يرفضون اللجوء للسب والإباحية في عروضهم، بل تصلح نكاته لكل الأسرة وكل الفئات.. وربما يعود هذا لأنه مسيحي متدين، على عكس الموجة الإلحادية المنتشرة بين زملائه، كما قال في أحد اللقاءات الصحفية.

فن "نكات السطر الواحد" يعتبر من أصعب أنواع الكوميديا لأن يجعل الكوميديان مضطرا لتأليف عدد ضخم جدا ليملأ الساعة المحددة للعرض.. في حين يلجأ باقي الفنانين لأسلوب "الحكاية" الذي يساعد على المط والتطويل.

النكتة محل النقاش هنا تبدأ هكذا:
يقول ميلتون جونز بلهجة منكسرة: سيداتي وسادتي، لقد كنت أتعرض للمضايقة في المدرسة على يد الآخرين
[وهي مسألة معروفة في المدارس الأجنبية، وتسمى Bullying، وهناك منظمات تعمل على الحد منها دون جدوى]
فيكون رد فعل الجمهور هو صوت "آآآآه" طويل، كمشاركة وجدانية وشعور بالأسى
وهنا يسارع ميلتون بإلقاء النكتة: كان من يضايقوني قراصنة.. وأنتم تزيدون الأمر سوءا!

النكتة هنا هي لعبة لفظية على كلمة "آآه" التي قالها الجمهور. فهي تشبه صيحة القراصنة المعروفة في الأفلام: آآرررغ!
والذكاء هو أنه توقع رد فعل الجمهور قبل أن يقولوه!
فبالتأكيد كانت النكتة ستفشل وتصبح بلا معنى إن لم يتم إيقاع الجمهور - بحرفية - في فخ "التعاطف" مع ميلتون جونز.

لكن الذكاء لم ينته هنا. فبعد أن يفهم الجمهور النكتة يبدؤون في التصفيق.. وهنا يلقي ميلتون الجزء الثاني، ويقول:.. وكلاب بحر!
والنكتة هنا هي أن "تصفيق" الجمهور جلب له ذكريات المضايقة المؤلمة، لأن التصفيق يشبه حركة كلاب البحر المدربة في السيرك عندما "تصفق" بأيديها بأمر المدرب!

وهنا ينفجر الجمهور ضاحكا من براعة ميلتون وتوقعه لرد فعلهم.. فيبدأ في إلقاء "القنبلة" الثالثة، ويقول:.. وضباع!

والنكتة هنا هي أن اللغة الإنجليزية بها مثل شائع يشبّه الضحك العالي بأصوات حيوان الضبع. فكأن ضحك الجمهور هو استمرار لمسلسل التذكير بأحداث المضايقة المؤلمة التي كان ميلتون يتعرض لها في صغره!

طبعا كل هذا هو جزء من الطبيعة السيريالية التي تسود نكات ميلتون جونز وتعتبر "علامته المميزة"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...