04 يونيو 2014

هل الصابئون هم قوم إبراهيم؟

يجب أن أعترف لابن حزم الأندلسي بالعبقرية والتمكن من أسس البحث العلمي بدرجة لا نشاهدها اليوم في أي جامعة عربية!!
أثناء بحثي في موضوع فرعي يخص الديانات الباطنية القديمة اصطدمت بـ"حائط سد" يعرفه أغلب دارسي العقائد التاريخية، وهي مسألة "من هم الصابئون؟" وما تاريخهم ومعتقدهم.
الإشكال ليس في الإجابة على السؤال، بل اختيار إجابة واحدة صحيحة من طوفان الإجابات والفرضيات المنثور في الكتب القديمة والحديثة!!

موضوع الصابئة (الصابئون) من أعقد المسائل التاريخية. والسبب هو ما يقال من أن طائفة من عبدة الكواكب أيام المأمون انتحلوا الاسم زورا ليدخلوا تحت تصنيف "أهل الكتاب" وتتم معاملتهم كاليهود والنصارى، بامتيازات لم يكونوا ليحصلوا عليها من الخليفة إن كان يراهم - على حقيقتهم - الوثنية!

وهذه "اللعبة" وهذا التزييف - إن صحت الرواية - أدى إلى الخلط، فتداخلت عدة فرق مختلفة تحت نفس المسمى.

هناك الآن طائفة عراقية تسمى (الصابئة المندائية) ، وأيام الخلافة العباسية كانت هناك طائفة من الفلاسفة اسمها (صابئة حرّان) [وهو اسم مدينة تركية-سورية] ، وهناك طبعا الطائفة "الغامضة" الشهيرة المذكورة في القرآن باسم "الصابئين" [والقرآن يعاملهم كاليهود والنصارى، أي كانوا قديما على حق ثم انحرفوا وتم تحريف ديانتهم]

ويزيد الإشكال من الناحية التاريخية الأكاديمية الأثرية. فالصابئة قاموا بهجرات من دولة لأخرى (مع اليهود أحيانا، وهربا من اليهود أحيانا أخرى!) فلا نعرف أصلهم.
وكتبهم تعتمد على الأساطير، وبالتالي "تاريخهم" الذي يروونه مشكوك فيه.
وديانتهم سرية، لا ينشرون منها إلا القليل.
كل هذا أدى لضعف المعلومات الصحيحة المعروفة عنهم.

في العراق، عامة الناس يسمونهم "الصبّة"، ويقولون أنهم يأكلون البشر في طقوسهم السرية، ويقتلون المريض المحتضر، وقصص أخرى كثيرة من هذا النوع!
أما لو فتحت المعاجم فسترى أن تعريفهم يقتصر على كلمة "عباد الكواكب والنجوم".

ابن كثير حاول فهمهم لأن آية "الصابئين" مرت به أثناء تفسير القرآن، فجمع لنا نظريات عصره عنهم. والشهرستاني والبيروني والمسعودي وابن النديم وابن تيمية وابن الجوزي وابن قيم الجوزية حاولوا فهم اللغز وفك الاشتباك.. فكانت المحصلة مزيد من المعلومات لكن الكثير من التناقضات والمعلومات المنقوصة.

ثم جاء الباحثون الغربيون فـ"زادوا الطين بلة"، وخلطوا بين المندائية والحرانيين وصابئة القرآن والغنوصيين المسيحيين والفرق المتشعبة عن اليهود، والفرق المتأثرة بالمجوس، وفلاسفة الإغريق، والهرمسية، والوثنيات السومرية العراقية (الآكادية-البابلية والآشورية) !! فتحول الموضوع لخلطبيطة فعلية :)

ابن تيمية نفسه مولود في بلدة (حرّان) مقر الصابئة الحرانية، لكن أهله هجروها لما هجم التتار على البلدة ودمروها. ولهذا تجد أن ابن تيمية من أفضل من كشفوا أسرار الصابئة. وقال ابن تيمية أن الصابئة كلمة تدل على نوعين من العقائد، صابئة حنفاء وصابئة مشركين. وبهذا قدم دفعة قوية للبحث العلمي في المسألة.

لكن ما دام القرآن يوضح أن الصابئة قديما كانوا مؤمنين ثم انحرفوا، فمن كان رسولهم؟!
فاليهود كانوا مسلمين موحدين أيام موسى ثم انحرفوا، والنصارى كان منهم المؤمن بنبوة عيسى ثم انحرفوا، لكن الصابئة لا نعلم على وجه الدقة من كان رسولهم ولا متى انحرفوا.

بل أن الرأي السائد في كثير من كتب التفسير هو أنهم كانوا "على الفطرة" ولم يكن لهم رسول. وهذا المعنى فيه شيء من الحقيقة وشيء من الخطأ.
-----

الأبحاث الغربية ضعيفة جدا ونادرة في هذا الموضوع، فهناك نظريات تربط الصابئة العراقيين بيحيى عليه السلام، ونظريات تقول أن صابئة حران كانوا جيرانا وثنيين لليهود، أثروا فيهم وتأثروا بهم.

لكن حل المسألة - كما قلت في البداية - عند ابن حزم، مؤلف كتاب «الفِصَل، في الملل والأهواء والنِحل»، وهو مشابه لكتاب الشهرستاني المسمى "المِلل والنِحل". كلاهما يدرس عقائد الجماعات والفرق التاريخية، وإن كان الشهرستاني يركز على الفلاسفة والصابئة، في حين أن ابن حزم يركز على الدراسة النقدية للتوراة والإنجيل.

الصابئة هم أساس الكثير من الفلسفات الوثنية التي انتشرت في التاريخ الإسلامي تحت مظلة ما يسمى "الفِرق الباطنية". وهم أيضا من نشر فكرة التنجيم وأن الأجرام السماوية هي آلهة تؤثر في حياة البشر.
فكانوا يؤمنون أن الشمس والقمر والكواكب الخمسة المعروفة وقتها هي أجساد ضخمة تسكنها "روحانيات"، وأنها "تدبر أمور العالم" وتتحكم في الأقدار والسعادة والشقاء!

وقالوا أن الملائكة النورانية هي آلهة تعيش في الأجرام الفلكية السماوية.. ومن هنا جاءت لليونان فكرة عبادة زحل والمشترى وعطارد إلخ!!
كل هذه الأفكار الوثنية نبعت - كأغلب الأفكار الوثنية في التاريخ! - من العراق، خاصةً من منطقة بابل وجنوب العراق. فكان السومريون يعبدون الكواكب لكن في صورة أصنام، بحيث يكون التمثال هنا على الأرض هو صلة ورابط يربط البشر بالكوكب الخاص به.

ومن يا ترى كان الرسول المبعوث إلى العراقيين قبل الميلاد بألفي سنة؟! الإجابة كما هو معروف من قصص الأنبياء هي إبراهيم عليه السلام.
وبهذا نفهم أهم قصتين يذكرهما القرآن عن أسلوب إبراهيم في دعوة قومه للإسلام.. الأولى هي قصته مع أبيه آزر ومسألة تكسير الأصنام [آية: بل فعله كبيرهم هذا]، والثانية جداله بالحجة والمنطق مع عبدة الكواكب [آية: فلما رءا الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال يا قوم إني بريء مما تشركون]

واليهود في التوراة يقولون أن إبراهيم كان في البداية في منطقة "أور" الكلدانية السومرية العراقية ثم هاجر إلى منطقة حرّان في شمال سوريا.
(وكلمة أور بالعبرية معناها شعلة نار بالمناسبة، وهذا متصل بموضوع آخر في قصة إبراهيم وحواره من ملك العراق الظالم المعروف باسم النمرود)

إذن قوم إبراهيم المشركين كانوا على نوعين، بعضهم في جنوب العراق (Ur) وبعضهم في شمال سوريا على الحدود التركية (Harran) .. هل يذكرك هذا التقسيم بشيء ما؟!
إنه نفس تقسيم الصابئة.

إذن نستخلص من كل هذا أن إبراهيم كان رسولا إلى نوع محدد من الوثنيين، بعضهم كان في جنوب العراق، أور، (قرب مصب نهر الفرات) وبعضهم كان في شمال سوريا، حران، (قرب منبع نهر الفرات) ، وكل ما كان عليه فعله هو عبور النهر من الجنوب للشمال في رحلته التي هاجر فيها وترك العراقيين بعد أن حاولوا حرقه في النار لما كسر أصنامهم!

طبعا إبراهيم كانت له رحلات أخرى فيما بعد كما نعرف. فاستقر في فلسطين، وهناك عاشت سلالته، إسحق ويعقوب وبنو إسرائيل، وزار مكة، صحراء الجزيرة العربية لما ترك هاجر وابنه إسماعيل، وزار مصر أيضا مرة من المرات فحاول ملك مصر وقتها اغتصاب سارة زوجته!
-----

لكن إذا كانت قصة قوم إبراهيم المشركين المذكورة في القرآن هي في الحقيقة قصته مع الصابئة عبّاد الكواكب والأصنام، فكيف نوفّق هذا مع مسألة أن الصابئين كانوا على الفطرة في وقت من الأوقات ثم انحرفوا؟

الإجابة عند ابن حزم. فالقول الصحيح الدقيق في الصابئين هو أنهم كانوا قوما يعبدون الله، وكانوا من سلالة نوح (من نسل ابنه: سام) بعد الطوفان، وكانوا يؤمنون أن لا إله إلا الله، ثم انحرفوا عن العقيدة الصحيحة مع الزمن، (وكان هذا أيام الحضارات العراقية القديمة التي عبدت موردوخ والقمر وباقي "الآلهة" وقت ما يسمى في كتب التاريخ بأسرة أور الثالثة) فأرسل الله لهم إبراهيم عليه السلام ليدعوهم للعودة للدين الصحيح، دين الحنيفية.

فمن مات من الصابئين قبل التحريف مات مسلما، ومن مات منهم مؤمنا بإبراهيم مات مسلما، لكن من ظل على عبادة الكواكب وصورها الصنمية المجسمة فقد مات كافرا.

أما من الناحية التاريخية، فصابئة حران ظلوا على عبادة الكواكب بعد إبراهيم، ثم تأثروا باليهود - سلالة إبراهيم - في فلسطين، وأظنهم هم كهنة "عبادة الكواكب والنجوم" المذكورين في التوراة تحت اسم "الكماريين"، وأظنهم أيضا على صلة وثيقة بطائفة سماها المسعودي المؤرخ بـ"الصابئة الكيماريين" وقال أنهم يختلفون عن صابئة حران!
(نقطة قيد البحث حاليا)
-----

من أصعب المسائل التي تخبط فيها الباحثون مسألة مصدر ومعنى اسم الصابئة!
فقال البعض هي كلمة تعني الصبغ، أي الغطس في المياه، لأن التعميد بالماء هو من طقوسهم التي ربما أخذوها عن قصة يحيى/يوحنا في الأناجيل.
والمفسرون العرب قالوا أن الاسم من كلمة صبأ أي خرج عن دين قومه واتبع دينا جديدا، كما كان كفار مكة يقولون عن الرسول والصحابة أنهم "صبأوا"
(ولاحظ تركيز القصص القرآني على أن إبراهيم خالف دين قومه ودين أبيه آزر!)

وربما كان الاسم من كلمة عبرية تعني الجنود. لأن كلمة "صبأوت ها-شمايم" צבא השמים العبرية متكررة في التوراة وتعني جنود السماء، ويقصدون بها الملائكة أحيانا والكواكب أحيانا. والمعروف أن الصابئة المندائية والحرانية يقدسون الملائكة والكواكب!
وهناك تحذير صريح في التوراة من انزلاق اليهود لعبادة "جنود السماء، الشمس والقمر والكواكب".
(التثنية 4: 19 ، 7: 3)
http://www.mazzaroth.com/Introduction/AllTheHostOfHeaven.htm
ويقول القرطبي في التفسير أن كلمة صبأ عند العرب تعني أيضا "طلوع النجوم".

(وربما تجدر الإشارة أن في اللغة المصرية القديمة، كلمة "نجم" يكون نطقها هكذا س-ب-ا !! )
-----

تاريخ الصابئة المندائية الذي يحكونه عن أنفسهم هو أنهم دين قديم جدا، ينسبون أصلهم لآدم وابنه شيث. وأنهم كانوا مع اليهود في مصر وفي فلسطين ثم هاجروا من فلسطين شمالا إلى حران في القرن الأول الميلادي (ربما وقت يحيى، وربما قبل تدمير الرومان لهيكل اليهود سنة 70 م وطرد اليهود من فلسطين)
ثم هاجروا مرة ثانية من حران إلى العراق في القرن الثالث الميلادي، واستقروا هناك على ضفاف نهر دجلة، لأن طقوسهم تستلزم التطهر بماء جارٍ كالأنهار.

أيام الأمويين كان صابئة حران نشطين فكريا في التأليف ودراسة النجوم. وأيام العباسيين نشروا الفلسفة الإغريقية والتنجيم بين المسلمين. وأيام المماليك دمر التتار حران ومعبد صابئتها، فربما تكون بقيتهم رحلت للعراق أيضا لتشارك فئة الصابئة المندائيين.

والآن هناك عشرات الآلاف من المندائية في العراق، على ضفاف النهر، يعملون في تخصص صناعة الذهب والفضة، وديانتهم خليط من الأساطير والتنجيم وقصص الأنبياء الإسلاميين، وقصص التوراة، وتقديس الملائكة!
لكن الغزو الأمريكي البريطاني أدى إلى هجرتهم مرة أخرى وتشتتهم في البلاد. وبعضهم الآن في أوروبا وبعضهم في إيران.
-----

كلمة "مندائية" تعني "المعرفة" بلغتهم. ولهذا تم تصنيفهم ضمن الديانات الباطنية الغنوصية، حيث أن كلمة غنوصية (جنوصيص) هي كلمة إغريقية فلسفية تعني المعرفة، ويقصدون بها المعرفة السرية والإلهام.
-----

آخر مسألة في الموضوع هي ما يرويه ابن النديم في كتابه الفهرست عن أحد المؤرخين النصارى اسمه أبيشع.
وكانت هذه الرواية من مصادر الخلط الأساسية في موضوع الصابئة!
فالبحث العلمي الأكاديمي الآن يتشكك فيها، لأنها كانت في فترة كان المؤرخون المسيحيون يزورون فيها القصص التاريخية لتشويه الفرق الأخرى القريبة منهم والمنافسة لهم، كالصابئة.
لهذا لا تتم معاملة ما يرويه أبيشع كحقيقة، بل كمسألة مشكوك في صحتها.

القصة باختصار تقول أن الصابئة في حران ليسوا الصابئة المذكورين في القرآن، بل هم فرقة وثنية انتحلت الاسم أيام الخليفة العباسي المأمون بن هارون الرشيد. وسبب الانتحال هو أن المأمون كان في طريقه لقتال الروم فمر على حران فوجد المهنئين له من الشعب ضمنهم فئة لبسها غريب ومختلفة عن باقي المسلمين. فاستدعاهم وسألهم من أنتم؟ فقالوا نحن الحرانية وندفع الجزية. فسألهم هل أنتم من اليهود أو النصارى أو المجوس (الفئات المسموح تركها داخل الخلافة الإسلامية بشرط دفع الجزية) فقالوا لا. فطلب منهم إما الدخول في الإسلام أو اليهودية أو المسيحية، وإن عاد من الحرب فوجدهم كما هم فسيقتلهم لأنهم فرقة وثنية وليسوا من أهل الكتاب.
وهنا احتاروا - كما تقول القصة - وقرر بعضهم الإسلام، ودخل بعضهم المسيحية، وبقي بعضهم على ديانة عبادة الكواكب خائفا من عودة المأمون. فقال لهم شيخ "عندي حل للمشكلة!" فدفعوا له مقابل مالي كبير، فقال لهم: هناك في القرآن فئة غير معروفة اسمها الصابئة، وتتم معاملتها شرعا كأهل الكتاب من اليهود والنصارى، فقولوا للخليفة نحن الصابئة، وظلوا على دينكم!
ومن يومها، أي القرن الثالث الهجري، حوالي 830 م، وهم يقولون على أنفسهم أنهم الصابئة المذكورون في القرآن.
انتهت القصة.

القصة درامية، لكن عليها شكوك!
فالخلافة الإسلامية لم تتفاجئ بوجود فرقة الحرانيين كما توحي القصة! بل أن المسلمين يعرفون بوجودهم قبل المأمون بفترة طويلة، لدرجة أن آخر خليفة أموي جعل مقر حكمه في حران!
وراوي القصة مشكوك في صدقه أصلا.

وبالإضافة لكل هذا، فقد أوضحت فيما سبق الصلة بين (الصابئين وإبراهيم)، وبين (كلمة صبأوت وعبادة الكواكب في التوراة) .. إذن الصلة بين عبدة الكواكب في حران ومفهوم كلمة الصابئة هي صلة قديمة تسبق المأمون بقرون طويلة!
-----

ورد ذكر الصابئة في القرآن 3 مرات:
البقرة - الآية 62
المائدة - الآية 69
الحج - الآية 17

«إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ»

فهذه الآية طمأنة من الله للفرق القديمة التي آمنت بالتوراة الحقيقية ورفضوا تحريف اليهود لها، وللذين آمنوا بعيسى فعلا ورفضوا تحريف الكنيسة لديانته، وللذين كانوا على الفطرة بعد طوفان نوح وماتوا قبل انتشار عبادة هياكل الكواكب وبعثة إبراهيم عليه السلام.
(وربما يكون تفسير طقس الغطس في المياه والتعميد عند الأنهار هو أنهم يتذكرون الطوفان الذي غسل الأرض من عبدة الأصنام قوم نوح! وظل الطقس موجودا في عقائد الصابئة عبدة الكواكب فيما بعد)
-----

يقول ابن حزم الأندلسي عن قوم إبراهيم: "كَانُوا على دبن الصابئين، يعْبدُونَ الْكَوَاكِب ويصورون الْأَصْنَام على صورها وأسمائها فِي هياكلهم، ويعيدون لَهَا الأعياد ويذبحون لها الذَّبَائِح ويقربون لَهَا الْقرب" (الفصل في الملل والأهواء والنحل)


[الموضوع نشر لأفكار من فصل "إبراهيم" في كتاب «أساطير الأولين والديانات الباطنية»]

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...