30 أكتوبر 2019

Comics I Follow

Newspaper Comics & WebComics on https://www.gocomics.com

B.C.
Off the Mark
Reality Check
Non Sequitur
Speed Bump
F Minus
Magnificatz By Steve Ogden
Over the Hedge
Pickles By Brian Crane
One Big Happy
The City By John Backderf
Daddy's Home
Banana Triangle By Beutel, James
Get Fuzzy By Darby Conley
Monty By Jim Meddick
Momma
PC and Pixel
Scary Gary
Wizard of Id

AmazingSuperPowers
CAD CtrlAltDelete
RealLifeComics


Hosea 9:6 is a prediction of Muhammad

Hosea: A hidden prophecy of Muhammad (and his war against a Jewish tribe)

In 625 CE, Muhammad was visiting the Jewish tribe Banu Nadir, asking them to honor the peace treaty (by contributing to a blood-money he had to pay).
They pretended to accept, and offered him a seat near a wall, then decided that the opportunity was too good to miss.. and thought that a falling rock from above the wall will solve their "Muhammad problem" forever.
Muhammad, sitting with 2 or three friends, waiting for the money, was secretly informed of the plot. He suddenly stood up and left without a word. The assasination plot failed.
He went home and sent a message to Banu Nadir, expelling the whole tribe. They accepted, at first, and started to prepare for exile, but some crypto-pagans (Munafiqun/Hypocrites) secretly encouraged them and promised military aid. Banu Nadir decided to go to war with the Muslims. A siege started.. no help came. Muhammad's army was outside Banu Nadir's forts, while the Jewish tribe using the strategic advantage of palm trees (they were a rich agricultural tribe) to shoot arrows.
Muhammad began to burn the trees, which was the last straw (after a 1 or 2 weeks siege), and Banu Nadir surrendered.
They were ordered to evacuate, carrying whatever their animals can carry (except weapons). They did, even taking the wooden doors with them!
Some of them went to Syria, while others went to the Jewish tribe of Khaybar, preparing for a second round. (a few years later they lost this one too)
The Qur'anic Sura #59 talks about the event. The name of the chapter is Al Hashr, i.e. the gathering or the banishment.


In the 8th century BCE, the Book attributed to Hosea the prophet was attacking the Jewish tribes of Northern Israel. Mocking their apostasy, and their alliance with the infidels/pagans.. predicting their downfall, as usual.

New English Translation (NET):
Hosea 8:10
"Even though they have hired lovers among the nations,
I will soon gather them together for judgment.
Then they will begin to waste away
under the oppression of a mighty king"

8:14
"Israel has forgotten his Maker and built royal palaces,
and Judah has built many fortified cities.
But I will send fire on their cities;
it will consume their royal citadels"

9:6-8
"Look! Even if they flee from the destruction,
Egypt will take hold of them,
and Memphis will bury them.
The weeds will inherit the silver they treasure
thorn bushes will occupy their homes.
The time of judgment is about to arrive!
The time of retribution is imminent!
Let Israel know!
The prophet is considered a fool
the inspired man is viewed as a madman
because of the multitude of your sins and your intense animosity.
The prophet is a watchman over Ephraim on behalf of God,
[NET annotation: The syntax of this line is difficult, and the text is questionable]
yet traps are laid for him along all of his paths;
animosity rages against him in the land of his God"


The chapter is talking about the Assyrian invasion of Israel.

Keil & Delitzsch Commentary, Hosea 8:9 -10
"Going to Assyria is defined still further in the third clause as suing for loves, i.e., for the favour and help of the Assyrians...
Ephraim tries to form unnatural alliances with the nations of the world, that is to say, alliances that are quite incompatible with its vocation"

But Saudi author, Faisal AlKamli, and others, see a second meaning in the text.. a semi-parallel prophecy.
Some of the similarities between the text and what happened to Banu Nadir:
The gathering. The alliances. The fortified cities. The fire. Homes abandoned. Muhammad was called a madman by some of his enemies (Qur'an 15:6). The assasination plot was a "trap laid for him"

[I discovered the text independently, weeks ago, then searched for my interpretation to (surprisingly) find his exact conclusion already published in Arabic 10 years ago!]


Now we come to the language. The verses were difficult to translate, even the Greek LXX had to change some letters to make it coherent.
Reading the English translations conceals the problematic words. To see them you have to read annotated versions.
Hosea 9:6 says
כי-הנה הלכו מ:שד מצרים תקבצ:ם מף תקבר:ם מחמד ל:כספ:ם קמוש יירש:ם חוח ב:אהלי:הם

מִצְרַיִם תְּקַבְּצֵם
Egypt will gather them,
מֹף תְּקַבְּרֵם
Memphis will bury them,
מַחְמַד לְכַסְפָּם
The desirable things of their silver
קִמּוֺשׂ יִירָשֵׁם
Nettles possess them,
חוֺחַ בְּאָהֳלֵיהֶם
Thorn is in their tents.

In Hebrew, the prepositions are attached to the words, which makes reading the text difficult sometimes. You will notice that this Hebrew section uses somewhat poetic 2-word smaller sections. The first line has the word EGYPT then the word Will Gather Them (yes, it's one word in Hebrew. Arabic has the same structure)
The second line: Memphis & Will Bury Them.
The third is the funny one :)
MHMD & For Their Money.
The fourth line: Nettles & Will Inherit Them.
The fifth line: Thorns & In Their Homes.

The 3rd line is very difficult to translate as a separate sentence, so translators tend to combine it with the 4th, ignoring a pesky preposition (the Hebrew letter L, which means: for), and reconstructing the two sentences into a new one.
Why?
The problem they face is that the Hebrew word MHMD is a simple word, means "pleasant, desired or desirable".. but "The desire for your silver" isn't a complete sentence, AND doesn't mesh well with the next sentence.
(See: The Septuagint Text of Hosea Compared with the Massoretic Text, The University of Chicago Press, by Gaylard H. Patterson)

This is why the New Oxford Annotated Bible says:
"Nettles shall possess their precious things of silver. (Meaning of Hebrew uncertain)"

The Jewish Study Bible had a cute solution. They changed the order of the lines, bringing the 3rd line (the pesky one about silver) to the top!
"Behold, they have gone from destruction
[With] the silver they treasure.
Egypt shall hold them fast,
Moph shall receive them in burial.
Weeds are their heirs;
Prickly shrubs occupy their [old] homes"

I like the added "with" :)
When the glove doesn't fit, YOU MAKE IT FIT!

A last point. Remember the original 4th line (the about nettles)? It uses the word Possess/Inherit
Strong's Hebrew Lexicon tells us it is:
"#H3423. A primitive root; to occupy (by driving out previous tenants, and possessing in their place); by implication, to seize, to rob, to inherit; also to expel, to impoverish, to ruin, cast out"
=====
The Pulpit Commentary:
"The LXX; again puzzled by the word maehmad, mistook it for a proper name"
They had to change it to something else. They made it a city's name.
μαχμας το αργυριον αυτων ολεθρος κληρονομησει ακανθαι εν τοις σκηνωμασιν αυτων
So the Septuagint changed the spelling completely!
It became מכמס (Strong #H4363, Mikmac) [A name of a city, literally means "Hidden"]
MHMD --> MKMS (!!)
Septuagint in English, Brenton's edition:
"Therefore, behold, they go forth from the trouble of Egypt, and Memphis shall receive them, and Machmas shall bury them: [as for] their silver, destruction shall inherit it; thorns [shall be] in their tents"
=====
Targum Johnathan added the word House/Bayt for the verse, while there is already a word for the Hebrew MHMD:
"MHMDTA = "something desirable, treasure"
Source: Jastrow's A Dictionary of the Targumim, the Talmud Babli, and Yerushalmi, and the Midrashic Literature, V2, p762

אֲרֵי הָא יִגְלוּן מִן קֳדָם בָּזוֹזִין לְמִצְרַיִם יִתְכַּנְשׁוּן לְמָפֵיס יִתְקַבְּרוּן בֵּית חֶמְדַת כַּסְפְּהוֹן קַרְסוּלִין יִשְׁרוּן בְּהוֹן חֲתוּלִין בְבִרְנְיָתְהוֹן

=====
My version of KJV is annotated (probably Strong's annotations)
"the pleasant places for their silver, nettles shall possess them.
(Emphasis not mine. Obviously the translation added a word, i.e "places" to make an incomprehensible sentence comprehensible) The annotations say:
(the…: or, their silver shall be desired, the nettle, etc.: Heb. the desire)
So translators are aware of the problematic nature of the verse.
=====
https://www.reddit.com/r/DebateReligion/do8qle
https://www.reddit.com/r/DebateReligion/dado0d
https://www.reddit.com/r/DebateReligion/dobk0z

britam.org/Hosea9Mahomed.html


الإفك: الصحابي صفوان، وخطأ ابن إسحق في وصفه بالحصور

سبب تأخر الصحابي صفوان بن المعطَّل عن باقي الجيش: إما لما عُرف عنه من تأخر في النوم، أو ليكون في ذيل الجيش ليجمع ما سقط من المتاع. وربما السببان صحيحان، أي أن معرفتهم بتأخره في الاستيقاظ جعلتهم يوكلون له هذه الوظيفة. وهو حسن استخدام لـ "الموارد البشرية" بالتعبير الحديث.
يروي ابن إسحق في السيرة أن صفوان رضي الله عنه كان حصورا، لا رغبة له في النساء. وهذا خطأ، بل الثابت عكسه.

- "كانت عائشة تقول: لقد سئل عن ابن المعطل، فوجدوه رجلا حصورا، ما يأتي النساء، ثم قتل بعد ذلك شهيدا"
(سيرة ابن هشام ت السقا) (2/ 306)

الذهبي، شمس الدين: "عن عائشة قالت: لقد سألوا عن ابن المعطل فوجدوه حصورا ما يأتي النساء"
(سير أعلام النبلاء ط الحديث) (1/ 456)

والصحيح أنه لم يكن قد تزوج في وقت حادثة الإفك، لكنه تزوج فيما بعد.
- "وبلغ الأمر إلى ذلك الرجل الذي قيل له، فقال: سبحان الله والله ما كشفت كنف أنثى قط"
(صحيح البخاري) (6/ 107)
"وقد بلغ الأمر ذلك الرجل الذي قيل له، فقال: سبحان الله والله ما كشفت عن كنف أنثى قط"
(صحيح مسلم) (4/ 2137)

- ابن كثير: "قد كان - إلى حين قالوا - لم يتزوج. ولهذا قال: والله ما كشفت كنف أنثى قط. ثم تزوج بعد ذلك، وكان كثير النوم، ربما غلب عليه عن صلاة الصبح في وقتها"
(البداية والنهاية ط هجر) (10/ 86)

- الألباني: "عن أبي سعيد قال: جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن عنده فقالت: زوجي صفوان بن المعطل يضربني إذا صليت ويفطرني إذا صمت ولا يصلي الفجر حتى تطلع الشمس قال: وصفوان عنده، قال: فسأله عما قالت فقال: يا رسول الله أما قولها: يضربني إذا صليت فإنها تقرأ بسورتين وقد نهيتها، قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لو كانت سورة واحدة لكفت الناس» . قال: وأما قولها يفطرني إذا صمت فإنها تنطلق تصوم وأنا رجل شاب فلا أصبر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تصوم امرأة إلا بإذن زوجها». وأما قولها: إني لا أصلي حتى تطلع الشمس فإنا أهل بيت قد عرف لنا ذاك لا نكاد نستيقظ حتى تطلع الشمس. قال: «فإذا استيقظت يا صفوان فصل». رواه أبو داود وابن ماجه"
(مشكاة المصابيح) (2/ 975)

- ابن حجر العسقلاني:
"وكأنه تأخر في مكانه حتى قرب الصبح فركب ليظهر له ما يسقط من الجيش مما يخفيه الليل، ويحتمل أن يكون سبب تأخيره ما جرت به عادته من غلبة النوم عليه..
ففي سنن أبي داود والبزار وبن سعد وصحيح بن حبان والحاكم من طريق الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد أن امرأة صفوان بن المعطل جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله إن زوجي يضربني إذا صليت ويفطرني إذا صمت ولا يصلي صلاة الفجر حتى تطلع الشمس، قال: وصفوان عنده، فسأله، فقال: أما قولها يضربني إذا صليت فإنها تقرأ سورتين وقد نهيتها، وأما قولها يفطرني إذا صمت فأنا رجل شاب لا أصبر، وأما قولها إني لا أصلي حتى تطلع الشمس..الحديث.
قال البزار: هذا الحديث كلامه منكر ولعل الأعمش أخذه من غير ثقة فدلسه فصار ظاهر سنده الصحة وليس للحديث عندي أصل انتهى.
وما أعله به ليس بقادح لأن بن سعد صرح في روايته بالتحديث بين الأعمش وأبي صالح وأما رجاله فرجال الصحيح ولما أخرجه أبو داود قال بعده رواه حماد بن سلمة عن حميد عن ثابت عن أبي المتوكل عن النبي صلى الله عليه وسلم وهذه متابعة جيدة تؤذن بأن للحديث أصلا وغفل من جعل هذه الطريقة الثانية علة للطريق الأولى.
وأما استنكار البزار ما وقع في متنه فمراده أنه مخالف للحديث الآتي قريبا من رواية أبي أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة في قصة الإفك، قالت: فبلغ الأمر ذلك الرجل فقال سبحان الله والله ما كشفت كنف أنثى قط، أي ما جامعتها.. والكنف بفتحتين الثوب الساتر ومنه قولهم أنت في كنف الله أي في ستره.
والجمع بينه وبين حديث أبي سعيد على ما ذكر القرطبي أن مراده بقوله ما كشفت كنف أنثى قط أي بزنا.
قلت وفيه نظر لأن في رواية سعيد بن أبي هلال عن هشام بن عروة في قصة الإفك أن الرجل الذي قيل فيه ما قيل لما بلغه الحديث قال والله ما أصبت امرأة قط حلالا ولا حراما، وفي حديث ابن عباس عند الطبراني "وكان لا يقرب النساء"، فالذي يظهر أن مراده بالنفي المذكور ما قبل هذه القصة ولا مانع أن يتزوج بعد ذلك. فهذا الجمع لا اعتراض عليه، إلا بما جاء عن بن إسحاق أنه كان حصورا، لكنه لم يثبت، فلا يعارض الحديث الصحيح"
(فتح الباري لابن حجر) (8/ 462)


الخلاصة:
لم يكن صفوان قد تزوج - ولا تسرى - وقت حديث الإفك.
وصفه بالحصور رواه ابن إسحق في السيرة. وهو خطأ.
تزوج صفوان فيما بعد، واشتكته زوجته للرسول لكثرة جماعه لها.
كان صفوان كثير النوم، متأخر الاستيقاظ. فربما لهذا جعلوه في ساقة الجيش ليلتقط سقط المتاع.

ربما يكون سبب نشر إشاعة أنه حصور هو رغبة البعض - بحسن نية - في الإمعان في نفي التهمة. لكن يكفينا نفي القرآن للتهمة، ولا حاجة لوضع أدلة إضافية.. خصوصا عندما تتعارض مع الأحاديث الصحيحة.

29 أكتوبر 2019

دفن الرأس في الرمال


كالعادة في النقاشات العربية: عندما تعجز عن الرد وتفتقد الحجة العلمية، امنع خصمك من الكلام :)
ترى ما السبب "المجهول" لحظر كتاباتي فجأة دون مقدمات؟..
كلامي ضد الإعجازيين؟
حسد أحد المشرفين؟
موضوعي عن "فتنة سليمان" عليه السلام؟
أسئلتي المحرجة لمن زعموا "التوافق العددي العجيب" في القرآن؟
أم موضوعي عن الفرق بين حد المحصن وغير المحصن؟

قد يكون أيها، أو كلها.. لكن الحقيقة أن السبب هو خوفهم من النقد، وعجزهم عن الرد. نعامة تدفن رأسها في الرمال عند اقتراب الخطر، وكأن إغماض العين عنه سيجعله يختفي من الوجود :)
=====

نص موضوعي الأخير المنشور مباشرة قبل الحظر من (ملتقى أهل الحديث)


هل نعلم الحكمة من اختلاف حد الزاني المحصن وغير المحصن؟
معلوم أن من تزوج وطلق (أو ماتت زوجته) يظل محصنا.. إن زنى يرجم.
وأن من سبق له التسرى بجارية لا يصبح محصنا.. فإن زنى يجلد فقط.
فنستنتج من هذا أن مجرد حدوث الجماع في الماضي ليس هو الحد الفاصل بين الحكمين (الرجم والجلد)
ونستنتج أيضا أن الحد الفاصل ليس ما في الزنا من خيانة زوجية.. حيث أن الأرمل والمطلق إن زنى فهو لم يخن خيانة زوجية (حيث لا زوجة له أصلا)
ونستنتج أيضا أن الحد الفاصل ليس مجرد ترك الحلال المتاح والإقدام على الحرام.. حيث أن المحصن الأرمل أو المطلق يتساوى في هذا مع غير المحصن (كلاهما ليس متزوجا)
فهل تكلم أحد عن الحكمة من التفريق بين الحكمين؟


"عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال عمر: لقد خشيت أن يطول بالناس زمان، حتى يقول قائل: لا نجد الرجم في كتاب الله، فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله، ألا وإن الرجم حق على من زنى وقد أحصن، إذا قامت البينة، أو كان الحبل أو الاعتراف - قال سفيان: كذا حفظت - ألا وقد «رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده»"
(صحيح البخاري) (8/ 168)

=====
[هامش: في علم سلوك الحيوان معروف أن النعامة لا تدفن رأسها في الحقيقة، لكنه تشبيه مشهور]

16 أكتوبر 2019

Scribus بالعربية

خبر جميل من أخبار التقنية:
نجح فريق عماني في حل مشكلة اللغة العربية في برنامج سكرايبس Scribus للنشر المكتبي، والتي استمرت سنوات، وأضافوا الحل في أحدث نسخة تجريبية للبرنامج.
الإصدارة رقم 1.5.5 تتعامل مع العربية بشكل جيد، ويجري العمل حاليا على تحسينها والقضاء على الـ bugs في الكود.

هنا مدونة فهد السعيدي، يشرح فيها طريقة الوصول للحل
http://host-oman.blogspot.com

برنامج سكرايبس يعمل على لينكس، ومفتوح المصدر، ومجاني، فلا يضطر المستخدم العربي لسرقة برامج أدوبي ولا شراءها بأسعارها المبالغ فيها.

05 أكتوبر 2019

فتنة سليمان.. ملاك لا شيطان

وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ
ص 24
وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ
ص 34

يقول العثيمين عن قصة تجسد شيطان في صورة سليمان وسرقة "خاتم" الملك، إلخ.. أنها: باطلة بلا شك.
ثم يقول:
"ما ذكر بأنه الولد الشق، فالظاهر أنه ضعيف. بقي عندنا قولان: أحدهما أنه شيطان سُلّط على كرسي سليمان فبقي فيه وصار يدبر شؤون المملكة [أي بلا وجود خاتم ولا شبيه]، والثاني أنه سليمان نفسه سلب الله منه التفكير وتدبير شؤون المملكة فصار لا يحسن التدبير.
هذان القولان محتملان، وأقربهما إلى اللفظ الأول، أي أنه شيطان ألقي على الكرسي، لأن (جسدا) نكرة تقتضي أن يكون الملقَى غير الملقى على كرسيه، ولكن الثاني أقرب من حيث المعنى، يعني أن الله إذا سلب الإنسان عقله وتفكيره وسلطته فهو بمنزلة الجسد"
انتهى الاقتباس، من استدراكات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين.

وقد درست المسألة من ناحيتين، قرآنية (بتتبع استخدام كلمة "جسد" في القرآن)، وإسرائيلية (بتتبع مصادر يهودية منسية)، فظهر لي رأي خامس.
أن المتجسد لم يكن شيطانا، بل ملاكا!
[يضاف لهذا أن قصة داود المذكورة في نفس السورة (سورة ص) فيها أيضا ملائكة متجسدة (حسب أشهر الأقوال في تفسير قصة الخصمين والنعاج)]
[وقصة الأقرع والأبرص والأعمى في بني إسرائيل (في البخاري ومسلم) عن اختبار الملائكة للبشر بالتجسد في صورة شخص مسكين]

- قال ابن حجر العسقلاني:
"حكى النقّاش في تفسيره أن الشق المذكور هو الجسد الذي ألقي على كرسيه.. وقد تقدم قول غير واحد من المفسرين أن المراد بالجسد المذكور شيطان، وهو المعتمد.. والنقّاش صاحب مناكير"

قال المودودي في تفسيره (المترجم عن الأردية إلى الإنجليزية):
Then in the Hadith nowhere has it been said that the body that had been placed on Solomon's throne, as stated in the Qur'an, implied the malformed child. Therefore, it cannot be claimed that the Holy Prophet had narrated this event as a commentary of this verse.
[لم يرد في الحديث إطلاقا أن الجسد الذي وُضع على عرش سليمان هو نفسه الغلام المشوه.. فلا يمكن أن يقال أن الرسول قال هذا الحديث كتفسير للآية]

قال ابن عاشور:
”وليس في كلام النبيء أن ذلك تأويل هذه الآية.. ولا وضع البخاري ولا الترمذي الحديث في التفسير من كتابيهما.
قال جماعة: فذلك النصف من الإنسان هو الجسد الملقى على كرسيه جاءت به القابلة فألقته له وهو على كرسيه، فالفتنة على هذا خيبة أمله ومخالفة ما أبلغه صاحبه. وإطلاق الجسد على ذلك المولود إما لأنه ولد ميتا، كما هو ظاهر قوله: (شق رجل)، وإما لأنه كان خلقة غير معتادة فكان مجرد جسد.
وهذا تفسير بعيد لأن الخبر لم يقتض أن الشق الذي ولدته المرأة كان حيا ولا أنه جلس على كرسي سليمان. وتركيب هذه الآية على ذلك الخبر تكلف“

- ومما قيل أيضا أن الجسد مقصود به أن سليمان رُزق بولد فقالت الشياطين: سيستمر في تسخيرنا بعد موت أبيه! فإما أن نقتله أو نصيبه بالخبال. فخاف سليمان على ولده فأصعده بالريح المسخرة ليعيش في السحاب، فما لبث إلا ووجد الولد ساقطا من السماء على عرشه جثة هامدة.
وغاب عمن اخترع هذه القصة أن آيات سورة (ص) تجعل تسخير الريح والشياطين قد جاء بعد حادثة الفتنة والجسد، لا قبلها!
قال ابن حزم:
”وكذلك نبعد قول من قال أنه كان ولدا له أرسله إلى السحاب ليربيه. فسليمان كان أعلم من أن يربي ابنه بغير ما طبع الله بِنية البشر عليه من اللبن والطعام. وهذه كلها خرافات موضوعة مكذوبة لم يصح إسنادها قط“

- ومما قيل في تفسير الآية أن الفتنة كانت مرضا كالشلل أصاب سليمان فجعله ”مجرد جسد“، ثم شُفي منه.
يشكك في صحة هذا أن الآية لا تقول (ألقيناه) ولا (ألقينا جسده) بل ”ألقينا على كرسيه جسدا“. أي أن سليمان والجسد شيئان مختلفان.
بعض مؤيدي قصة المرض يفسرون ”ثم أناب“ بأنها (رجوع سليمان إلى الصحة) وليس على تفسير الإنابة المعروف والمستخدم في نفس السورة في قصة داود، وهو التوبة والرجوع للحق. ويعترض الألوسي على رأيهم ويصفه بأنه ”لا يَخفى سُقمه“.

- استخدام حرف العطف ”ثم“ وليس الفاء يوحي بوجود فاصل زمني بين إلقاء الجسد وبين إنابة سليمان .. مع أن المتوقع من النبي أنه يستغفر مباشرة، كما جاء في فتنة داود الواردة في نفس السورة:
وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ
وتعليل هذا - كما يقول الألوسي - هو أن سليمان ”لم يعلم الداعي إلى الإنابة عقيب وقوعه.. وهذا بخلاف ما كان في قصة داود“
أي أن إلقاء الجسد على كرسيه كان مفاجأة، وظل سليمان لفترة لا يعلم سبب الفتنة، ثم لما فهم السبب أناب.

- قصة الشيطان الذي تجسد في صورة سليمان واستولى على مُلكه لها روايات كثيرة وتفاصيل خرافية، وبها افتراءات شنيعة واختراعات يهودية تشبه ما أساؤوا به لداود في توراتهم.
بعض كتب التفسير نقلت الرواية الإسرائيلية كما هي، وجعلت ”الجسد“ الذي جلس على عرش سليمان شيطانا متنكرا في صورة سليمان، أخذ يحكم بين الناس لفترة، على هواه، باسم سليمان النبي!
قال البخاري:
"جسدا: شيطانا"
وانتبه الكثير من المفسرين للامعقولية القصة من ناحية العقيدة والشرع. فلا يمكن أن يسمح الله لشعب إسرائيل أن يظنوا أنهم يطيعون نبي الله في حين أنهم في الحقيقة يطيعون شيطانا متنكرا!

قال ابن كثير:
”(ولقد فتنا سليمان) أي اختبرناه بأن سلبناه الملك مرة. (وألقينا على كرسيه جسدا) قال ابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير والحسن وقتادة وغيرهم: يعني شيطانا. (ثم أناب) أي رجع إلى ملكه وسلطانه وأبهته. قال ابن جرير [الطبري]: وكان اسم ذلك الشيطان صخرا، قاله ابن عباس وقتادة. وقيل آصف، قاله مجاهد“
ينقل ابن كثير القصة الطويلة، برواياتها الإسرائيلية المختلفة، للأمانة العلمية، ثم يعلق عليها قائلا:
”إسناده إلى ابن عباس - - قوي، ولكن الظاهر أنه إنما تلقاه ابن عباس - إن صح عنه - من أهل الكتاب، وفيهم طائفة لا يعتقدون نبوة سليمان عليه الصلاة والسلام، فالظاهر أنهم يكذبون عليه، ولهذا كان في هذا السياق منكرات، من أشدها ذكر النساء.. فإن المشهور عن مجاهد وغير واحد من أئمة السلف أن ذلك الجني لم يسلط على نساء سليمان بل عصمهن الله منه تشريفا وتكريما لنبيه . وقد رويت هذه القصة مطولة عن جماعة من السلف كسعيد بن المسيب وزيد بن أسلم وجماعة آخرين وكلها متلقاة من قصص أهل الكتاب، والله أعلم بالصواب“
ونقل الألباني عن ابن عباس قوله:
(”أربع آيات من كتاب الله لم أدرِ ما هي حتى سألت عنهن كعب الأحبار... [منها] وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب“ ومعلوم أن كعبا يرويه عن كتب اليهود)

- لا يصح أن ”مُلك سليمان كان في خاتمه“! فمعجزاته لم تكن بالخواتم السحرية، بل بعطاء إلهي.
قال الثعالبي:
”قال ابن العربي في أحكامه: وما ذكره بعض المفسرين من أن الشيطان أخذ خاتمه، وجلس مجلسه، وحكم الخلق على لسانه، قول باطل قطعا، لأن الشياطين لا يتصورون بصور الأنبياء ولا يمكنون من ذلك حتى يظن الناس أنهم مع نبيهم في حق، وهم مع الشياطين في باطل“
قال الشنقيطي :
”جملة تلك الروايات، أن الشيطان أخذ خاتم سليمان، وجلس على كرسيه وطرد سليمان، إلى آخره، يوضح بطلانه قوله تعالى: (إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين)، واعتراف الشيطان بذلك في قوله: (إلا عبادك منهم المخلصين)“
قال ابن حزم:
”لا نشك البتة في بطلان قول من قال أنه كان جنيا تصور بصورته، بل نقطع على أنه كذب. والله تعالى لا يهتك ستر رسوله هذا الهتك“

- تتواتر أخبار اليهود على أن سليمان نُزع عنه المُلك لفترة.. ويجعلون هذه الفترة هي سبب تأليفه لسِفر ”الجامعة/قوهيليت“ التوراتي الذي ينسبونه إليه.
ويتناقش حاخامات اليهود في تفاصيل المسألة بمواضع متفرقة من التلمود. ويبسطون قصة طويلة عن سليمان وشيطان اسمه أشموداي، وهي التي نقلها المفسرون من كعب الأحبار (التابعي الشهير الذي كان يهوديا ثم أسلم وحسن إسلامه)، لكن يسمون الشيطان آصف أو حبقيق أو صخر.
القصة الأساسية تجدها اليوم في قسم ”العقود Gittin“ من التلمود البابلي، تحت قسم Gittin 68a, 68b
وهي عندي مترجمة باختصار، في 500 كلمة تقريبا، لكن لن أنقلها هنا.
=====

- أفضل ما يفسر به القرآن هو القرآن.
فلمعرفة معنى الجسد في آية (وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ) علينا تتبع ورود الكلمة في السور الأخرى.
"عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوَارٌ"
"وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَداً لَا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ"

ابن الهائم:
"عجلا جسدا: أي صورة لا روح فيها، إنما هو جسد فقط"
(التبيان في تفسير غريب القرآن) (1/ 228)
الألوسي:
"وإنما قال سبحانه: جسدا، لأنه إنما تمثل بصورة غيره وهو سليمان ، وتلك الصورة المتمثلة ليس فيها روح صاحبها الحقيقي، وإنما حل في قالبها ذلك الشيطان، فلذا سميت جسدا"

الجسد مجرد وعاء للروح.
كان العجل مجرد تمثال.. صورته الخارجية عجل لكن حقيقته الداخلية مختلفة.
قال برهان الدين البقاعي:
"لما كان شديد الشبه للعجول، قيل {عجلا}، وقدم قوله {جسدا} - لنعرف أن عجليته صورة لا معنى - على قوله {له خوار} لئلا يسبق إلى وهم أنه حي، فتمر عليه لمحة على اعتقاد الباطل" (نظم الدرر في تناسب الآيات والسور)

وعندما طلب المشركون أن يكون الرسول ملَكا سماويا، لا مجرد شخص من البشر، قال الله
وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكاً لَجَعَلْنَاهُ رَجُلاً وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ
وقال
وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَداً لَا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ
أي حتى لو استجيب طلبهم فسيأتي هذا الملاك في صورة بشرية خارجية، كي يكلمهم ويعلمهم دينهم.
نفهم من هذا أن الجسد هنا هو: الصورة المتجسدة في شكل مظهري يختلف عن حقيقتها ومخبرها.
=====

- قصة الخاتم السحري واستيلاء الشيطان على كرسي الحكم من سليمان وتجسده في صورة شبيه له، إلخ، موجودة في التلمود البابلي.
لكن يوجد عند اليهود تلمودان. الآخر عدد صفحاته أقل، ولا يهتم به اليهود، وهو التلمود الأورشليمي.
يشترك الاثنان في القسم الأول (وهو المشنا/المثناة) لكن يختلفان في شرح هذه المشنا. والشرح يسمى الجمارا.
فاليهود يأخذون الفقه من جمارا التلمود البابلي، لا من جمارا التلمود الأورشليمي.

تقول الموسوعة اليهودية - في إشارة عابرة لكن هامة - أن قصة الشيطان وسليمان الموجودة في التلمود البابلي تعتبر إضافة وزيادة على نص أصلي قديم موجود في التلمود الأورشاليمي.
Ashmedai, as the false Solomon, is a Babylonian elaboration of the Palestinian Haggadah concerning Solomon's punishment for his sins, which punishment consisted in the assumption of the throne by an angel; Solomon meanwhile having to wander about as a beggar
 
فذهبت أبحث عن هذا النص المنسي..
ووجدت النص بحمد الله:
http://www.mechon-mamre.org/b/r/r4602.htm
Talmud Yerushalmi: Sanhedrin ii 6
وهو جمارا لمشنا Sanhedrin 13a
وموجود أيضا في تفسير اليهود لسفر روث/راعوث:
"The throne was taken from him for a time, as R. Yohai b Hanina said: An angel descended in the likeness of Solomon and sat upon his throne, while he went from door to door throughout Israel saying, I, Koheleth, have been king over Israel in Jerusalem (Eccl. 1:12)"
Ruth Rabbah on Ruth 2:14

אמר הקב"ה לשלמה: מה עטרה זו בראשך
قال الرب لسليمان: ما هذا التاج على رأسك؟
רד מכסאי
قم من على كرسيي!
ר' יוסי בן חנינה אמר: באותה שעה ירד מלאך
الراباي يوسي بن حنينه قال: توا (بهذه الساعة) نزل ملاك
ונדמה כדמות שלמה והמידו
- شبهه كشبه سليمان ومقاييسه -
מכסאו וישב תחתיו
على كرسيه وجلس مكانه.

نلاحظ في هذه الرواية اليهودية الثانية (المختلفة عن الرواية اليهودية الأولى المشهورة، والمنقولة في كتب التفسير) أنها مختصرة جدا، وتذكر كرسي سليمان، وتجسد ملاك في صورته، وتذكر النزول السريع (المناسب لمعنى "الإلقاء" في الآية)
[وهي مكتوبة بالأرامية، قبل نزول القرآن بحوالي قرنين كاملين]
 
وبهذا ينحل الإشكال/الاعتراض الشهير على رواية تجسد شيطان في صورة نبي. حيث أن المتجسد هنا ليس شيطانا، وبالتالي سيحكم بين الناس - في الفترة التي سُلب فيها الحكم من سليمان - بالحق. ولن يتعرض لجواري سليمان وزوجاته (فالملائكة مخلوقات لا جنسية).

لكن نأخذ عليها أنها جعلت سبب الفتنة والابتلاء هو توسع سليمان في مظاهر المُلك وأبهته.. مع أن التوسع ليس بمعصية، خصوصا للأنبياء الملوك مثل داود وسليمان.
فربما حرّف اليهود سبب الفتنة الأصلي.
=====
- لم أذكر كلام المفسرين عن "الخاتم الذي وجده سليمان في بطن السمكة"، ولا ترجمة القصة الموجودة في التلمود البابلي، تجنبا لتكرار الروايات الطويلة التي لا يفيد نقلها.
وتتبعت محاولات المفسرين والشراح التوفيق بين هذه الروايات وبين نص الآية وتنزيه الأنبياء عما ألصقه اليهود بسيرتهم.

- أخذ السلف التفسير من بني إسرائيل دون حرج، (ودون تصديق تام)، لأنه في قصة نبي من أنبياء بني إسرائيل، ولأنه لم يثبت عندنا نص صريح في تفسيرها. فنقل البخاري عن بعضهم أن الجسد شيطان.. ونقلوه هم من مسلمة أهل الكتاب (الناقلين عن التلمود البابلي).
ما فعلته أنا هو اقتداء بمنهج السلف، حيث رجعت لنص يهودي أقدم يصف نفس الحادثة، ومخالفاته الشرعية أقل.
وقد جمعت انتقادات العلماء للأقوال المشهورة التي قيلت في الآية، قبل طرح الرأي الجديد. فنقلت انتقادهم للربط بين حديث طواف سليمان على نسائه وبين الآية (انظر كلام ابن عاشور)، وانتقادهم لفكرة تجسد شيطان في صورة نبي، وانتقادهم اللغوي للرأي الذي يجعل الجسد الملقى هو سليمان نفسه (بسبب الضمائر المستخدمة في الآية، "ألقينا على كرسيه" لا: ألقيناه على كرسيه)

- قال البدر العيني في عمدة القاري أن سليمان أذنب ذنبا..
"فعند ذلك سقط الخاتم من يده، وكان كلما أعاده كان يسقط، فقال له آصف: إنك مفتون، ففر إلى الله تائبا من ذلك وأنا أقوم مقامك وأسير في عيالك وأهل بيتك بسيرك إلى أن يتوب الله عليك ويردك إلى ملكك. ففر سليمان هاربا إلى الله تعالى، وأخذ آصف الخاتم فوضعه في يده فثبت وغاب مدة أربعين يوما، ثم أن الله تعالى لما قبل توبته رجع إلى منزله فرد الله إليه ملكه وأعاد الخاتم في يده"
وهي محاولة لا بأس بها، وإن كانت تعتمد على فكرة "الخاتم"، وهي مستبعدة، حيث قال العثيمين: "كيف يكون المُلك في خاتم فقط؟!"، وهي تفشل أيضا في تفسير كلمة "جسد" و"الإلقاء" المذكور في الآية.
=====

فائدة:
قصة فتنة داود، في حقيقتها الأصلية، هي أنه كان ملكا نبيا، في فترة من أزهى فترات بني إسرائيل التي لا يضاهيها في الغنى والقوة إلا فترة ابنه سليمان بن داود، .
وكان لداود الكثير من الزوجات، ولأحد أتباعه (يقال اسمه ”أوريا“) زوجة واحدة. ولسببٍ ما أراد داود من الرجل أن يطلقها ليتزوجها هو. يقال أنها عادة كانت مباحة في شرعهم، تشبه ما حدث من مؤاخاة بين المهاجرين والأنصار عندما كان الأنصاري يطلق إحدى نسائه كي يتزوجها المهاجر الذي ترك أهله وماله بمكة. وربما كانت قصة داود والرجل لا تخص زوجة أصلا بل إحدى الإماء التي تباع وتشترى.
الطلب وضع الرجل في وضع حرج. فداود لا يجبره على شيء، بل ”عزه في الخطاب“ أي غلبه بكلام منطقي.. ولا ننسى أن داود أوتي ”فصل الخطاب“، أي القول الفصل في الخصومات والقضايا.
لكن يبدو أن داود نسي أنه – بصفته ملِك وفي موضع قوة – ليس كباقي الناس الذين يطلبون أو يرجون من إخوانهم شيئا. فسهل أن تقول ”لا“ لأخيك في مسألة يطلبها، لكن صعب أن تقول لا لملك ولنبي!
ويمكن أن يكون داود قد سمع بذكاء وعبادة زوجة الرجل فأراد أن يكون له منها سلالة وابن نجيب، عسى أن يكون من بعده ملكا ونبيا لبني إسرائيل.
ونبّه الله داود للحرج الذي وقع فيه زوج المرأة، بأسلوب لطيف. وهو أن داود كان في محرابه يتعبد وفجأة عبر شخصان فوق سور المحراب، فأفزعه وجودهما، وربما ظنهما جاءا لاغتياله.
فتجسد الملكان في صورة شخصين متخاصمين في قضية، أحدهما له 99 نعجة والآخر له نعجة واحدة، فقال الغني للفقير: ”أعطني نعجتك أضمها لنعاجي“، وشدد في الطلب. فحكم داود في القضية بأن الطالب ظلم أخاه بهذا الطلب.. ثم تنبه فجأة أن القضية تشبه تماما قضيته مع زوج المرأة، فاستغفر في الحال فغفر الله له.
قال القرطبي:
”قيل: لما قضى داود بينهما في المسجد، نظر أحدهما إلى صاحبه فضحك فلم يفطن داود، فأحبا أن يعرفهما، فصعدا إلى السماء حيال وجهه، فعلم داود أن الله تعالى ابتلاه بذلك، ونبهه على ما ابتلاه“
أما على يد مؤلفي التوراة فنرى القصة وقد تحورت من مجرد (طلب أخوي سأله داود من الرجل ثم رجع عنه) إلى حبكة درامية كاملة، يمتلئ قلب مخترعيها اليهود بالحقد والشر والشهوة، فجعلوا داود قاتلا وزانيا.

25 أغسطس 2019

آية الأهلة والرد على من يقول: القرآن كتاب علوم دنيوية

قال الله: "يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج"
البقرة 189


لا يجزم المفسرون أن سؤال السائلين كان عن "الحكمة" من اختلاف أطوار القمر، إذ قيل أن السؤال ربما كان عن "ذاتها" (سؤالا علميا فلكيا عن سبب تغير شكل القمر خلال الشهر)، فصرف الله سؤالهم لمعنى مفيد شرعا.

محمد أبو زهرة:
"كان الناس من اليهود والمشركين وبعض المسلمين يسألون عن أمور ليست من الدين، وقد تكون عن الكون، وما يجري فيه أمر الوجود.
وما كانت الشريعة الإلهية لذلك، إنما هي لبيان ما يعبد الله تعالى به، وما يصلح به العباد في معاشهم.. فليس منها لماذا كانت الشمس مضيئة كحجمها، والقمر نور يتغير حجمه من هلال كالخيط، ثم يزيد، حتى يصير بدرا، ثم يأخذ مرة ثانية في الضيق حتى يكون المحاق.
كانوا يسألون هذه الأسئلة، وهي في موضوعها معقولة من حيث علم الخلق والتكوين والبحث في أسرار الوجود، ولكنها ليست من أحكام الدين وما يجب أن يبينه ويعلم الناس به، بل أمره إليهم، يتعلمونه ويتعرفونه ويذاكرونه على أمور دنياهم، لا من أمور دينهم الذي به صلاح معاشهم ومعادهم.
ولذلك لما سألوا هذه الأسئلة التي لا تتعلق بعلم الدين صرف الله تعالى نظرهم، وأخذهم إلى الناحية الدينية التي يجب أن يعرفوها ويدركوها، فقال تعالى: (قل هي مواقيت للناس والحج) وهذا لفت لهم إلى أن الواجب أن يسألوا عن فوائدها في الدين والمعاملات.
وهذا يقال عنه في علوم البلاغة الأسلوب الحكيم، وذلك هو أن يكون السؤال في غير موضعه فيجيب المسئول عن أمر آخر هو الذي ينبغي أن يكون السؤال فيه.
(زهرة التفاسير) (2/ 572)


ابن عاشور:
"يحتمل السؤال عن الحكمة ويحتمل السؤال عن السبب، فإن كان عن الحكمة فالجواب بقوله: قل هي مواقيت للناس جار على وفق السؤال...
وإن كان السؤال عن السبب فالجواب بقوله (قل هي مواقيت) غير مطابق للسؤال، فيكون إخراجا للكلام على خلاف مقتضى الظاهر بصرف السائل إلى غير ما يتطلب، تنبيها على أن ما صرف إليه هو المهم له،
لأنهم في مبدأ تشريع جديد والمسئول هو الرسول عليه الصلاة والسلام، وكان المهم لهم أن يسألوه عما ينفعهم في صلاح دنياهم وأخراهم، وهو معرفة كون الأهلة ترتبت عليها آجال المعاملات والعبادات كالحج والصيام والعدة، ولذلك صرفهم عن بيان مسؤولهم إلى بيان فائدة أخرى، لا سيما والرسول لم يجيء مبينا لعلل اختلاف أحوال الأجرام السماوية"
(التحرير والتنوير) (2/ 194)


القاسمي:
"الجواب على الرواية الثانية في سبب نزول الآية من الأسلوب الحكيم. وهو تلقي السائل بغير ما يتطلب، بتنزيل سؤاله منزلة غيره، تنبيها للسائل على أن ذلك الغير هو الأولى بحاله أو المهم له.
فلما سألوا عن السبب الفاعلي للتشكلات النورية في الهلال، أجيبوا بما ترى من السبب الغائي. تنبيها على أن السؤال عن الغاية والفائدة هو أليق بحالهم. لأن درك الأسباب الفاعلية لتلك التشكلات مبني على أمور من علم الهيئة لا عناية للشرع بها.
فلو أجيبوا: بأن اختلاف تشكلات الهلال بقدر محاذاته للشمس، فإذا حاذاها طرف منه استنار ذلك الطرف، ثم تزداد المحاذاة والاستنارة حتى إذا تمت بالمقابلة امتلأ، ثم تنقص المحاذاة والاستنارة حتى إذا حصل الاجتماع أظلم بالكلية، لكان هذا الجواب اشتغالا بعلم الهيئة الذي لا ينتفع به في الدين، ولا يتعلق به صلاح معاشهم ومعادهم"
(تفسير القاسمي = محاسن التأويل) (2/ 54)

الشاطبي:
"إنا رأينا الشارع يعرض عما لا يفيد عملا مكلفا به؛ ففي القرآن الكريم: {يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج}
فوقع الجواب بما يتعلق به العمل؛ إعراضا عما قصده السائل من السؤال عن الهلال: "لم يبدو في أول الشهر دقيقا كالخيط، ثم يمتلئ حتى يصير بدرا، ثم يعود إلى حالته الأولى؟"
(الموافقات) (1/ 43)

فالقرآن يصرف السائل عن أخذ علوم الدنيا من نصوص الشرع!!
يرشدنا للحكمة من الظواهر الفلكية، لا للأسباب العلمية لهذه الظواهر.. على عكس أسلوب التفسير "العلمي" للقرآن.
التفكر في خلق السماوات والأرض يكون لأخذ العبرة والعظة، (ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها) لا لتفسير الآيات علميا.



إضافة:
اعترض على هذا التفسير محمد عبد ورشيد رضا في المنار، والسيوطي في الإتقان في علوم القرآن، والعثيمين في تفسيره لسورة البقرة.