18 أبريل 2018

الجندر

أفكار الجندر بدأت تظهر في البلاد العربية للأسف، وطوفان "حقوق المتحولين" قادم بعد فترة.
الفكرة باختصار هي إن المولود الذكر ليس بالضرورة ذكر فعلا، بل "أحاسيسه" الداخلية هي ما تحدد نوعه، لا تركيبه البيولوجي!
والعمليات والهرمونات بدأت تتطور جدا.
في إيران مثلا التحويل "حلال" بفتوى الخميني. وفي أمريكا أعطيكم مثال واحد. الصورة لكوميديان اسمه إيان هارفي. كان اسمه جانيت طول حياته، ولا زال عضويا امرأة، لكن بعد العمليات وتعاطي هرمونات الذكورة أصبح بهذا الشكل


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق