04 أبريل 2017

جون أوليفر

من يتابع جون أوليفر في أمريكا قد يتحسر على أن بلادنا ليس فيها مقدمي برامج بهذا الذكاء والدقة..
لكن الحقيقة هي أن جون أوليفر وتريفور نوح وأمثالهم يستمدون وجودهم الإعلامي من حب الجمهور الأمريكي لهذه البرامج.
أي إن كان عندنا إقبال شعبي على هذه البضاعة لظهرت.
فالمسألة عرض وطلب.
ونحن لا نحب الذكاء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق