24 أبريل 2017

المجدد

إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها.
التجديد في اللغة هو عكس البلى. فيبدأ الثوب جديدا لكنه يبلى مع الاستخدام ومع مرور الزمن.. فإن أعدناه كما كان في الأصل نكون قد جددناه.
لكن تغيرت اللغة العربية المعاصرة فظن الناس أن التجديد = التغيير!
واستغل دعاة تغيير الإسلام هذا الفهم اللغوي الخاطئ، فقالوا أنهم دعاة "تجديد". لا يقصدون بالكلمة إعادة الناس للأصول ولمعتقدات وعبادات السلف، بل يقصدون لبرلة الإسلام وتغييره!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...