04 أبريل 2017

الإعجاز والإلحاد

وجدت على الفيسبوك هذا المنشور، من إعلامي يعمل بإحدى القنوات الإسلامية:

((كتيب صغير بعنوان: "تخلَّص من إلحادك"
خلاصة أكثر من عشر سنوات من الحوار مع الملحدين.
النسخة البي دي إف من الكتيب على هذا الرابط: http://www.mediafire.com/file/8jf2n0j585gjkah/t5ls.pdf
النسخة الوورد من الكتيب على هذا الرابط:
http://www.mediafire.com/file/bpy30jj6b1de3nz/t5ls.docx
أي ملحد أو صاحب شبهة تعرفه اطبع هذا الكتيب الصغير وأهده له، لا تحرم غيرك؛ نفع الله بك
أنشروا في الخير بارك الله فيكم))

والحقيقة أن الكتيب فيه أخطاء وأكاذيب!!
الدعوة لا تكون إلا عن علم شرعي وأدلة حقيقية، لا مجرد كلام إنشائي وأوهام.

صفحة 52 :
لا وجود لشيء اسمه "مسند أبي إسحق الهمداني" أصلا!! لو عندك المسند انشره أو اذكر الحديث في أي كتاب حديث معروف.
بل هو نص نشره زغلول والإعجازيون، واستغلوا جهل الناس بكتب الحديث!

وخطأ آخر في صفحة 53 :
المؤلف لا يفهم الحديث ثم يدعي أنه إعجاز!!
فالمعنى هو: (ما من كل الماء يكون الولد) أي يحصل. فكم من صب لا يحصل منه الولد، ومن عزل محدث له. فقدم خبر كان ليدل على الاختصاص وأن تكوين الولد بمشيئة الله تعالى لا بالماء، وكذا عدمه بها لا بالعزل.
والحديث في كتاب العزل في صحيح مسلم، أي أنه ليس بالضرورة أن تتحول كل نطفة لحمل، بل قد تدخل النطفة الرحم ولا يحدث حمل. فليس كل ماء يؤدي لحمل. على عكس ما فهم مؤلف الكتيب!

فأكرر: يجب على الجهلة الامتناع عن مخاطبة الملحدين، لأنهم سيتسببون في إحراجنا بأخطاء سخيفة يمكن لأي ملحد الرد عليها بعد بحث بسيط!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...