15 مارس 2017

ابن الشاطر

تنتشر على المواقع العربية جملة منسوبة لابن الشاطر، الفلكي الدمشقي القديم:
"إنه إذا كانت الأجرام السماوية تسير من الشرق إلى الغرب، فالشمس إحدى هذه الكواكب تسير، ولكن لماذا يتغير طلوعها وغروبها؟ وأشد من ذلك أن هناك كواكب تختفي وتظهر سموها الكواكب المتحيرة. لذا الأرض والكواكب المتحيرة تدور حول الشمس بانتظام، والقمر يدور حول الأرض"
ثم تلحق الجملة عادة بتعليق يقول: "وقد توصل كوبرنيكوس إلى هذه النتيجة - التي تنسب إليه - بعد ابن الشاطر بقرون"

وللأسف هذه الجملة منسوبة بالخطأ لابن الشاطر، ولا أصل لها في كتبه!
وقد راسلت بنفسي د جورج صليبا في أمريكا وهو المشرف على تحقيق مخطوطات ابن الشاطر، وزارنا في مصر قبل سنوات.. وهو وكل متخصص في تاريخ العلم يعلم أن ابن الشاطر كان من أشد مؤيدي ثبات الأرض.
بل وقد زاد ابن الشاطر على نظام بطليموس أشياء جديدة لتقويته، وهي مزدوجة الطوسي الهندسية (الوصول لحركة مستقيمة عن طريق تراكب اثنين من أفلاك التدوير) متأثرا بأرسطو في افتراض حتمية أن يكون المسار تام الاستدارة لكون الدائرة "أكمل" الأشكال في رأيه.
وما نقله كوبرنيكوس عن ابن الشاطر هو حسابات رصدية، ومزدوجة الطوسي، ونظرية عن شكل فلك القمر. وكلها لا علاقة لها إطلاقا بما زاده كوبرنيكوس وكان سبب شهرته: دوران الأرض.

فعلينا التثبت قبل النقل، والتحقق من المصادر، دون أن نحكم الهوى لمجرد أن نحوز فضل الأسبقية التاريخية

انظر أيضا:
Copernicus and Ibn Al-Shatir: does the Copernican revolution have Islamic roots?
Guessoum, N.
Journal: The Observatory, Vol. 128, p. 231-239


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...