التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الكلام والأوهام

كتب الدكتور عصام مصطفى على صفحته بالفيسبوك قائلا:
=====
كلام فى كلام

نشأت فى أسرة تعنى ما تقول و تفعل ما تعنيه و تحول كلامها الى أفعال من أب جراح و أم طبيبة و أخوات أطباء و مهندسة و أولاد خالة أطباء و جد و جدة تعنى ما تقوله

و خرجت الى مجتمع فوجدت أصحابا يتكلم الواحد منهم ساعات من الزمان حتى إذا أخذ بمحمل الجد سارع القوم فقالوا انت صدقت ده كلام فى كلام

و لم يكن صاحبى فقط الذى يرفع لواء ان الكلام لا يعنى شيئا
فالحكومة تصدر الألاف من القرارات كلها كلام
و رؤساء مصر السابقين و الاحقين مجموعة من الهطل يهذون بكلام لا يعنونه البتة
و أما الوزراء فلا يعون ما يقولون
و النخبة لا تقصد ما تقول لانه كلام فى كلام
و الصحف تكتب الألاف من الأخبار الكاذبة كلام فى كلام
و أضحت الحياة كوميديا سوداء لا أحد يصدق أحدا و لا أحد يثق فى كلام أحد و الكل يظن الجميع كاذبون منافقون آشرون لا يعنون ما يقولون

صار الصادق أهبل لانه يقول ما يعتقد و يؤمن به لانه لا يفهم كيف يكون دبلوماسى كذاب منافق و يتكلم و يهذى أى كلام و لا يحدث الناس فيما يهتم امرهم
و صرت من كثرة ما رأيت استوثق من الرجل حين يتكلم
هل فعلا تريد السفر
؟ السفر الى أمريكا
اقصد تركب طائرة و تسافر الى بلاد الغرب البعيدة
و يضحك الرجل و قد ظن أنى اهزأ به
و قلت له يا صديقى تتحدث عن السفر منذ خمس سنين فلا رأيتك تقرأ كتابا و لا تذاكر و لا تعد له و لا تسجل فى امتحان معادلة و لا يحزنون و كلما قابلتني تذكرت أمريكا و الغرب و هاتك أسئلة عن المعادلة
و صديقك من خلف ظهرك يغمز لى " كلام فى كلام "
فلا أدرى أأنا المجنون ام انت الكاذب

و رأيت كسلانا يخمل ان يذهب الى المطبخ ليحمل كأسا من الماء فوضع الطعام و الشراب حوله كالمجانين حتى لا يقوم
و كلما دخلت علية تحدث فى الاستثمار و سألنى عن الفرارى و كيف تحصلت عليها و انه ينوى ان يشترى لامبورجينى و الرجل إصبعه يخرج من حذائه من شدة الفقر و لكنه كلام ببلاش
و آخر مكث فى بلاد الغرب دهرا من الزمان نيفا و عشرون عاما يقول لست مهاجرا و أنوى العودة الى بلادى و الرجل مغموس حتى أذنيه فى بلاد الغرب و لكنه كلام يقال لمجموعة من المجانين فيهزوا رؤسهم و يقولون كمان يأستاذ

يظن المصريون ان الكلام لا يمس محفظتك فهو حلال و ان تهدئة الشخص برد دبلوماسى و الشعب بتصريح دبلوماسى و العالم بكلام دبلوماسى يصنع مجدا و يبنى أمة و ان الاصحاب و الأصدقاء و العالم بل البشر مجموعة من الاغبياء الذين لا يفهمون ما تقول
و ما فتئ العالم لا يصدق المصريين و لا حكومتهم و لا رئيسهم و لا شعبهم و لا بنوكهم و لا وزارتهم و لا جامعاتهم و لا شهادتهم و اشتهرت عنهم صفة الفهلوة و النصب و الاحتيال و الكذب و الكده و الكده و النفاق و المبالغة

يا عزيزى النجاح يتطلب عمل و كفاح و ليس كلام و نقاش
الفشخرة لا تجلب نقودا و الصراخ لا يستجلب علما و المعرفة تأتى بالقراءة و الاجتهاد لا بالكلام و النصب
عليك ان تعنى ما تقول ليس امام الناس فهم لا يهمهم من امرك شيئا و إنما امام نفسك فمن اعتاد الكذب على نفسه و نقض عهوده امام ذاته و سقط احترام أمام نفسه و كيانه هان أمره عليه و أضحى مسخا لا يعى ما يقول و لا يعنى ما يفعل

فاختر لنفسك فالمرؤ بما يقول و يعنى و يفعل

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

Darth Vader's Jewish Origin - The Golem of Star Wars

The design and concept of Darth Vader is partially based on Jewish myths and traditions. Many of Star Wars fans are already aware of the 3 lines of Hebrew letters that appear on the character's "Chest Plate", but here I'll provide more details on the "Jewish origin" of the infamous Dark Lord!
Here you can see a close-up of the lines on Vader's breastplate from Return of the Jedi. The first & third lines are problematic and not easy to understand.



אב מצש
גלמציצ
עד שלכה

(Hebrew is written from right to left)
The first line has 5 letters in two words.. apparently meaningless unless, with a bit of stretching it, we read it as (Father - Saturday) (AB - M Ts Sh)

The third may be read as "till his cast down" (AD - Sh L K H)
{שלכ sh-l-k = ‘cast off, throw down, cause to go’}

The second line is the interesting one.. Written upside down.. It's more like a "label" than a part of a sentence, and the letters are: (G L M Ts I Ts).
2 words, Golem &…

بعض أخطاء كتاب د/ بهاء الأمير: شفرة سورة الإسراء

بعد مطالعة سريعة للنسخة الإلكترونية من كتاب د بهاء الأمير تجمعت لدي عدة ملاحظات نقدية على الكتاب، سأوردها هنا بشكل مختصر للمهتمين.
المؤلف من الباحثين الجادين الرواد في مجال كشف التأثير الباطني على المعتقدات المنحرفة وعلى الثقافة الشعبية العامة بل والأكاديمية. فنقد بعض ما بالكتاب ليس تقليلا من جهود المؤلف.

- على الرغم من اهتمام المؤلف الواضح بالقبالا اليهودية إلا أنه كرر حوالي عشر مرات كلمة (عين صوف)، النور العلوي اللانهائي حسب زعم القبالا. أما الكلمة الصحيحة فهي (اين سوف = لا نهاية)، ولا صلة لها بالعيون ولا الأصواف!

- الاعتماد كثيرا على (مانلي بي هول) كمصدر للحقائق، مع أنه مؤلف غير ثقة على أفضل تقدير، ودجال يتعمد الكذب والتضليل على التقدير الأرجح.

- الخلط بين سرجون الأول والثاني في قصة الطفل والتابوت. فشبه القصة بقصة موسى ليس لأنها خاصة بسرجون الثاني الذي جاء بعد موسى، بل لأن القصة تم تأليفها بعد فترة موسى ثم نسبتها بأثر رجعي لسرجون الأول الذي كان قبل فترة موسى.

- الظن أن القبالاه سبقت فيثاغورث والإغريق!  مع أن القبالا اختراع أندلسي وأوروبي بعد الميلاد بمئات السنين، بالإضافة إلى أن ن…

الرقم 42

الرقم 42 هناك بعض الأرقام لها أهمية خاصة عند بعض الحضارات ومن هذه الأرقام ما سنتحدث عنه هنا وهو الرقم 42  # في الأدب الغربي توجد سلسلة شهيرة جدا من الروايات باسم (دليل المسافر عبر المجرة) The Hitchhiker's Guide to the Galaxy للمؤلف Douglas Adams  وفيها يقابل البطل حاسبا عملاقا يخبره أن الإجابة للسؤال: "ما هي الحياة والكون وكل شيء" هي 42 !! ومن يومها انتشرت هذه الصلة بين الرقم والسؤال. لكن هل كان دوجلاس آدمز هو أول من اخترع لهذا الرقم أهمية أم أنه كان يعتمد على تراث سابق ؟ الحقيقة هي أن الرقم له أهمية كبيرة عند اليهود, فعنده أن الرب اسمه مكون من 42 حرفا عبريا وهو اسم مقدس لا يحفظ إلا مع فئة خاصة من اليهود الأنقياء. وفي القبالا (وهي الصوفية اليهودية المرتبطة بالسحر والأرقام) يقولون أن الرب خلق الكون بهذا الاسم المكون من الـ 42 حرفا ولهم فيه تخريجات معقدة وخرافات نتجنب الاسهاب فيها. أما عند النصارى ففي إنجيل متى هناك 42 جيلا لنسب المسيح , وفي سفر الرؤيا مكتوب أن الوحش - وهو تصورهم للمسيح الدجال كما يظن البعض - سيحكم الأرض فترة 42 شهرا. أما في الأساطير الفرعونية …