المشاركات

عرض المشاركات من فبراير, 2016

مخطوطة إنجيل تركيا

صورة

راية ثورة العرب على الترك

صورة
http://www.presstetouan.com/news16656.html


الكثير من أعلام الدول العربية اليوم مقتبسة من علم واحد أصلي هو علم الثورة العربية التي قام بها شريف مكة فيصل بن الحسين بمساعدة الإنجليز لإخراج فلول الأتراك من بلاد العرب بعد أن سيطر الانقلابيون الأتراك العلمانيون (تركيا الفتاة) على الخلافة العثمانية وخلعوا السلطان عبد الحميد الثاني.
العلم الأصلي تختلف الروايات حول مصممه. فالأوراق الرسمية المحفوظة في الأرشيف البريطاني تسجل بوضوح أن مارك سايكس هو من وضع التصميم وأرسله للورد وينجت بمصر، طُبعت الأعلام في القاهرة ثم تم توزيعها بالعراق وسوريا والحجاز. انظر: http://pulpit.alwatanvoice.com/content/print/64237.html
المفارقة هي أن يكون سايكس البريطاني، صاحب اتفاقية الاستعمار البريطاني الفرنسي المشترك لبلاد العرب، هو مصمم علم العرب!!
الرواية الأخرى هي أن مجموعة أدبية من الشباب وضعوا التصميم قبل نشوب ثورة العرب وقبل ظهور "لورنس العرب" وسايكس على الساحة العربية.. وأن التصميم تم تعديله فيما بعد، باقتراحات من الملك فيصل، وكان الشعار الرسمي لجمعية (العربية الفتاة)

في الحالتين فرموز العلم كانت كالآت…

الحب والسيسي والإسلام "الكيوت"

مصر كانت رائدة دائما في مجال تغيير ثقافة الأمة الإسلامية.. رأس السهم الذي يتلطخ الأفكار الغربية المسمومة ثم ينطلق نحو بلاد العرب فيصيبها عن طريق الأفلام والمجلات والأغاني والمسرحيات.
(ولهذا كانت اللهجة المصرية مفهومة من كل العرب، من الخليج للمغرب)
اليوم تقوم الإمارات بهذا الدور بشكل أفضل، لأنها أقدر على استضافة الأمريكان وإقامة المهرجانات وتمويل أصحاب الأفكار العلمانية الشاذة وأهل الأهواء.
ولا ننسى دور الأمير السعودي الوليد بن طلال وقنواته التي تشبه دور ساويرس وقنواته وجرائده.
الهدف دائما هو نشر التهاون تحت مسمى "التسامح".
التهاون في العقيدة والشرائع، وتذويب الحدود بين المسلمين وغير المسلمين، ليصير الشعب مسخ واحد يسهل تحريكه كل يوم بشيء جديد على هوى الحاكم.. وما هوى الحاكم إلا هوى أسياد الحاكم الغربيين!
الإعلام الترفيهي والسياسي هو أقوى أداة للتلاعب في ثقافة الناس. فالشيطان نفسه لا يملك إلا الوسوسة والهمس في الأذن وتزيين الباطل وتجميله في نفس الضحية!

رؤساء العرب اليوم هم كأمير الإقطاعية الذي ينفذ ما يرده من "اقتراحات وتوصيات" من الغرب، لأنه يعلم أنه مجرد Proxy وواسطة ووا…

امتحان أهل الفترة في الآخرة

https://islamqa.info/ar/98714
س:
سؤالي عن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : أخرج الإمام أحمد بن حنبل في " مسنده " والبيهقي في كتاب " الاعتقاد " ـ وصححه ـ عن الأسود بن سريع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( أربعة يمتحنون يوم القيامة : رجل أصم لا يسمع شيئًا ، ورجل أحمق ، ورجل هرِم ، ورجل مات في فترة ، فأما الأصم فيقول : رب لقد جاء الإسلام وما أسمع شيئًا ، وأما الأحمق فيقول : رب لقد جاء الإسلام والصبيان يقذفوني بالبعر ، وأما الهرِم فيقول : رب لقد جاء الإسلام وما أعقل شيئًا ، وأما الذي مات في الفترة فيقول : رب ما أتاني لك رسول ، فيأخذ مواثيقهم ليطيعونه ، فيرسل إليهم أن ادخلوا النار ، فمن دخلها كانت عليه برداً وسلاماً ، ومن لم يدخلها يسحب إليها ) . استفساري : هل يوجد يوم القيامة امتحان ؟ وأنا الذي أعرفه أن يوم القيامة يوم الحساب فقط ، دون امتحان وابتلاء ؟ . والملاحظة الأخرى : امتحانهم يوم القيامة أن يدخلوا على النار هذا امتحان صعب جدًّا لا يخاطب العقل ؛ لأن العقل يدرك أن النار فيها خطورة ، وطبيعي الإنسان يخاف أن يدخلها بعكس امتحان في الدنيا الالتزام في تعاليم الدين الحن…

تفهيم المودودي

صورة
تفسير أبي الأعلى المودودي (المكتوب بالأردية والمترجم للإنجليزية) لا أنصح به المبتدئين غير المطلعين على انحرافات الفرق، ولا القراء محسني الظن بالتأويلات الإعجازية المستحدثة مؤخرا الراغبة في تمييع القرآن كي يُرضي الغرب ويوافق "قيمه"، لكن الإطلاع عليه قد يكون مفيدا، بصفته محاولة عصرية (بعقلية شبه غربية) لتفسير القرآن.
اسمه التفهيم Tafheem (تفهيم القرآن)



لا توجد نسخ عربية منه على الإنترنت. والنسخ الإنجليزية مصورة من طبعة رديئة وبها أخطاء طباعية كثيرة، ولا يمكن النسخ منها Copy & Paste لكن توجد نسخة جيدة على الرابط التالي، يمكن النسخ منها، ومقسمة لملفات منفصلة حسب عدد السور.http://www.quranalmajid.com/quran.php?id=1&topic=tafheemhttp://www.quranpda.com/Tafheemul_Quran_Arb_Eng.html
والأفضل الاعتماد على نسخة برنامج آيات، مشروع المصحف الإلكتروني بجامعة الملك سعود، لأن البحث فيها يسير، ويمكن بسهولة مقارنة تفسير الآية الواحدة عند كل من ابن كثير والطبري والقرطبي والسعدي والمودودي إلخ.
-----
نسخ الـ PDF سيئة التصوير يمكن مطالعتها وتحميلها من هذه الروابط:http://www.scholaris.com/t…