06 أغسطس 2016

هيلاري

لا عداء حقيقي بين زعماء الحزبين الديمقراطي والجمهوري.
غالبا ترامب يلعب دور الـ Decoy أمام هيلاري. كصباحي في انتخابات السيسي. ويبدو أنه مستمتع بالدور وبالشهرة الإضافية.
الشعب هناك محب للتجديد. مرة رئيس من ممثلي هوليوود (ريجان)، مرة رئيس أسود، مرة امرأة، وربما المرة القادمة واحد من أصل أسباني أو ممثل للشواذ.
لو كانت هناك مرة قادمة!
(لن يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة)
وإن كانت السلطة الحقيقية في أمريكا موزعة بين مؤسسات الدولة، لا متركزة في منصب الرئاسة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...