17 يوليو 2016

نيس

وكعادة داعش، تستقطب المرضى النفسيين المقبلين على الانتحار وتقنعهم بأن يجعلوا خروجهم من الحياة بطريقة "درامية"، كدهس أطفال الدولة الفرنسية التي يعملون بها!!
 
إرهابي نيس كان سكيرا، لا يعرف طريق المساجد، يقول أهله أنه زار الأطباء النفسيين مرارا، وأصيب بالاكتئاب بعد انفصاله عن زوجته وفصله من عمله السابق.
ثم تأتي وكالة أعماق الداعشية وتصفه بأنه مجاهد إسلامي تابع لها!

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...