02 نوفمبر 2015

رغبات الجماهير

الحاكم الذي يحترم رغبات شعب جاهل.. هو إمعة، أو نصاب لا يريد مصلحة الشعب.
 
المعلم الذي يجعل الطلبة هم من يقودوا الدرس، هو مهزوز الشخصية لا يصلح لتقويمهم وتعليمهم.
 
"رغبات الجماهير" هي فخ تسرب إلينا من الديمقراطية، وعند التطبيق العملي تتحول تلقائيا لـ"حكم الغوغاء" أو تحكّم المال (عن طريق تمويل قنوات إعلامية "تصنع" الرأي العام وتعطيه المعلومات الإخبارية التي يبني عليها آراءه، وتوجّه رغبات الجماهير، كما يحدث في الغرب)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...