21 سبتمبر 2015

غزة

(الجيش المصري يضخ كميات كبيرة من مياه البحر على طول الحدود بين الأراضي المصرية وقطاع غزة)
#السيسي_يغرق_حدود_غزة

جزء من الكماشة اليهودية-السيساوية على غزة وعلى حكومة حماس الإخوانية هناك.
نفس ما حدث أيام مبارك.. بناء السور الحديدي وتفجير أنفاق التجارة وغلق معابر المرور لسجن الشعب الغزاوي وقتل أطفاله ومرضاه [لا توجد دولة تحيا بدون معابر وتبادل تجاري]

الهدف هو إثارة شعب غزة على الحكومة الحمساوية، وخلق فوضى بعد قطع إسرائيل للكهرباء وقطع المصريين لطرق التجارة وتخريب المياه الجوفية بماء البحر المالح المضخوخ في الأنفاق على الحدود..
فتكون النتيجة الطبيعية هي أن يقوم المواطنون ضد الحكومة، فتستغل إسرائيل الفرصة وتقوم بتقديم غزة لحليف اليهود عباس (السلطة الفلسطينية الانبطاحية في الضفة)
وتكتمل خطة دايتون التي فسدت أيام مبارك.

والخطة نجحت في الماضي عندما استغلها الجيش السيساوي ضد حكومة مرسي عندما خلق الجيش أزمة البنزين والسولار وطوابير التموين وخطر البلطجية (الذين اختفوا فجأة بعد أن ضغط فلول الحزب الوطني على زر إخفائهم عندما تم الانقلاب بسلام)
-----

الضغط يولد الانفجار. كما حدث أيام مبارك عندما خنق غزة ومنع حليب الأطفال وباقي المنتجات من الدخول للسكان فقام الغزاويون بكسر السور الفاصل واقتحموا سيناء واشتروا من المصريين ثم عادوا لغزة بعد أن استفاد أهل سيناء من التبادل التجاري وربح الطرفان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...