13 يوليو 2015

الإكليبتك

تفسير حركة الشمس خلال السنة على الأبراج النجمية الـ12

الفارق بين دورة الشمس اليومية ودورة فلك النجوم اليومية هو أربع دقائق تتراكم يوما بعد يوم فتختلف نجوم الخلفية التي "تنزل" فيها الشمس، وتسمى منازل أو أبراج.. وهذا الفارق هو لأن الـ "سايديريال داي"، اليوم النجمي، أقصر 4 دقائق من الـ "سولار داي"، اليوم الشمسي، فتكون النتيجة تغير موقع الشمس بالنسبة للنجوم الموجودة في خلفية المسار الشمسي. هذا أولا، ويفسر أن الحركة على الأبراج تظهر من الغرب للشرق.
ثانيا: حركة الشمس بين المدارين خلال فصول السنة، شمالا وجنوبا، فتكون عمودية على مدار السرطان في الصيف، وعلى الجدي في الشتاء، وعلى الاستواء في الربيع والخريف، خلال حركتها الصاعدة والهابطة. وبهذا يكون المسار الكسوفي الشمسي، الإكليبتك، عبارة عن دائرة مائلة عن خط الاستواء النجمي.

وباجتماع تأثير الحركة الأفقية الدائرية وتأثير الحركة الرأسية العمودية، تحدث حركة مائلة هي مسار الشمس على كوكبات الأبراج الـ12 المعروفة

فيديو:
 https://www.youtube.com/watch?v=WN0oOarM1AQ

معلومة إضافية: بسبب مبادرة الاعتدالين لم تعد أعلى نقطة للشمس هي كوكبة السرطان، ولم تعد أسفل نقطة هي كوكبة الجدي، بل صارا الجوزاء والقوس. لكن لم يتم تغيير اسم المدارين على الأرض في الجغرافيا لشهرة الاسمين وتعارف الناس عليهما.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...