09 مارس 2015

كوبرنيكوس

من الحديث نعرف أن الشمس تطلع بين قرني شيطان
وأن الصلاة مكروهة في ذلك الوقت، لأنه وقت سجود عبدة الشمس لها.. ويقف شيطان أمام الشمس ليوهم نفسه بأن هؤلاء الساجدين يسجدون له هو!

من القرآن نعرف أن إبليس يرى أن عنصر النار أفضل من عنصر الطين، ولهذا قرر ألا يسجد لآدم

الشعوب الوثنية القديمة عبدت الشمس.. المصريون القدماء عبدوا رع وأتون، والمكسيكيون قدسوا الشمس.. والمجوس عبدوا النار

من كل ما سبق قد نستنتج أن وضع كوبرنيكوس للشمس في المركز لم يكن اعتباطيا ولا عشوائيا، بل نتاج لفلسفة قديمة ترى في الشمس النارية إلها أو رمزا للإله!!

وقد قال كوبرنيكوس هذا صراحة في كتاب دورات الأجرام السماوية:
في هذا المعبد الكوني العظيم، أين سنضع شعلة النار إلا في الوسط؟
Then in the middle of all stands the sun. For who, in our most beautiful temple, could set this light in another or better place, than that from which it can at once illuminate the whole? Not to speak of the fact that not unfittingly do some call it the light of the world, others the soul, still others the governor. Tremigistus calls it the visible God; Sophocles' Electra, the All-seer. And in fact does the sun, seated on his royal throne, guide his family of planets as they circle round him

هذه الجملة التي كتبها تستشهد بعقيدة الباطنية المنسوبة لهرمس الهرامسة!
وتصف الشمس بأنها الإله الظاهر!
وبأنها ملك يدور حوله أفراد عائلته التي يحكمها

-----

في مقال مجلة "الامريكي العلمي" أكتوبر 1995 ، قال جورج إليس الفلكي والفيزيائي الشهير، الأستاذ بجامعات كيب تاون وكامبريدج
George F. R. Ellis Scientific American, October 1995, Vol. 273, No.4, p. 55

"نرفض نظام مركزية الأرض بناء على أسباب فلسفية فقط. أريد أن أوضح أننا نختار بين النظامين بناء على قواعد فلسفية.. والكثير من علماء الكونيات يريدون إخفاء هذا"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...