07 فبراير 2015

التطور

خلال مناظرة دكتور كينت هوفند ضد أحد أتباع نظرية التطور، قال الدكتور ملاحظة جميلة..
المملكة الحيوانية تعتمد على بعضها في الغذاء، فيما يسمى السلسلة الغذائية، وهي مسألة أساسية ومستقرة.. فالدب يأكل الأسماك والديدان تتغذى على جثة الدب.. البقرة تأكل النباتات، وروث البقرة يغذي النباتات كسماد، وهكذا..
وهذا النظام المستقر يستحيل وجوده إذا كانت الكائنات تمر بمراحل من التغيير كما يظن أتباع التطور :)

فلم تجلس الكائنات قديما في مؤتمر عالمي سنوي وتقرر أنه بما أن الكائن الفلاني "تغيّر" فعلى الكائن العلاني التغيّر أيضا ليتناسب مع التغيير الذي حدث في السلسلة الغذائية.. وأن كائن ثالث سيقدم نفسه ضحية أبدية ليتناسب مع تغيرات الجهاز الهضمي التي حدثت في الكائن الأول، وهكذا :D

الحوت قديما لم يكن يمشي على الأرض كما يظنون :) بل هو كما هو.. كما خلقه الله في البداية.. يعيش في الماء، في بيئته الطبيعية، وسيبقى يعيش في الماء في المستقبل.
-----

من الملاحظات الذكية الأخرى التي كشف بها الدكتور عبثية نظرية التطور، أن الحيوان يلد سلالة تشبهه قليلا وتختلف عنه قليلا، لكنها في النهاية تبقى نفس النوع!
أي أن الماشية تتزاوج فيما بينها، فيخرج بعضها أبيض الفرو وبعضها أسود، وهكذا.. كما يحدث في البشر.. لكن في النهاية ستبقى ماشية ولن تتحول لنوع آخر مع مرور الزمن كما يظن أتباع نظرية التطور :)

فهناك مئات الأنواع والأشكال من الدجاج.. وربما تشترك كلها في جد واحد، هو زوج الدجاج الذي كان على سفينة نوح.. لكن هذا الزوج الأصلي كان.. دجاجة، وليس ديناصورا مثلا :D

كلنا من آدم، وكلنا بشر مثله، من نفس نوعه، لكننا نختلف فيما بيننا عنه في الطول ولون البشرة وهكذا..
فالغوريلا كانت تلد غوريلات قديما، وتلد غوريلات حاليا، وستلد غوريلات في المستقبل..
وحواء ولدت بشرا قديما، والنساء الآن تلد بشرا، وفي المستقبل سيحدث نفس الشيء..
دورة الحياة الطبيعية التي فطر الله الكائنات عليها
kent Hovind

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...