02 فبراير 2015

التفجير المحكوم

بعض الناس عندها تصور خاطئ لكيفية تفكيك الأمن للأجسام المشبوهة وقنابل المتطرفين..
التفجير الصغير الذي يحدث هو جزء من عملية التعامل مع الجسم المشبوه، حتى لو كان مجرد كيس شيبسي فارغ!

فمجرد وجود فيديوهات لأشياء تنفجر لا يعني بالضرورة أنها كانت أشياء قابلة للانفجار.

السيناريو يحدث كالآتي:
المواطن الشريف يرى جسم غريب في الطريق فيشتبه في كونه قنبلة
يتصل بالأمن أو بأقرب قسم شرطة، فيتم إرسال جندي من فرقة التعامل مع المتفجرات
يرتدي الجندي درع واقي لحماية جذعه ورأسه ثم يقترب من الجسم ويغطيه بإناء معدني
يضع مادة متفجرة صغيرة داخل الإناء
يقوم بإشعالها، وبالتالي تتفتت محتويات الجسم الغريب، سواء كانت قنبلة فعلا أو مجرد كيس قمامة
وهذه هي أأمن طريقة للتعامل مع الأجسام المشبوهة، وتسمى "التفجير المحكوم"
وتختلف عما تصوره لنا هوليوود من طرق "درامية" تعتمد على أن يعرف بطل الفيلم طراز القنبلة وطريقة تصنيعها والزمن الباقي للمؤقت، إلخ :)
الفرق بين طريقة التفجير المحكوم عندنا وفي الخارج هو أنهم يستخدمون روبوت خاص يقوم بالمهمة عن طريق الريموت كنترول لتلافي احتمال تعرض الجندي للإصابة


-----

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...