31 يناير 2015

كوريا الجنوبية في كبسولات

مرت بحرب شرسة مع كوريا الشمالية الشيوعية، انتهت عندما وقفت أمريكا مع الجنوبية ووقفت الصين مع الشمالية وحدث الانقسام الرسمي لشبه الجزيرة الكورية

كانت دولة بوذية ثم أصبحت المسيحية هي الدين الأكثر انتشارا فيها، خصوصا بعد الغزو الثقافي الأمريكي، وبعد اهتمام الغرب المسيحي بنشر الدعوة وبإرسال المنصرين وبترجمة الإنجيل للكورية

شباب البلد حصل لهم شبه انسلاخ تام من ثقافتهم القديمة وأصبحوا متشربين بالثقافة الأمريكية واليابانية

أمريكا تحميهم من الوحش الشيوعي (كوريا الشمالية) وفي المقابل أصبحت كوريا الجنوبية تابع سياسي لأمريكا في المنطقة

على الرغم من الحرب الكورية التي كادت تقضي على الدولة تماما.. وسلسلة الانقلابات العسكرية المتتالية.. وسنوات طويلة من حكم ديكتاتور لكوريا الجنوبية.. ظلت الدولة قوية الاقتصاد ومنتجة للتكنولوجيا وذات إعلام قوي!!
-----

انتهت الانقلابات العسكرية عندما اشتعلت الثورة الشعبية سنة 87 بعد حادثة تعذيب ومقتل الشاب "بارك يونج"
تخلي الرئيس عن الحكم ثم عين نائبه في الحزب الوطني كخليفة له. اعترض الشعب فتم عمل انتخابات لكن فاز فيها النائب!! وأصبح الرئيس السادس لكوريا الجنوبية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...