31 مايو 2014

التمهيد - أساطير الأولين

من الأمور التي استوقفتني طويلا أثناء تأليف كتاب «أساطير الأولين والديانات الباطنية» مسألة المقدمة!!
فمحتوى الكتاب، أقل ما يوصف به، أنه "غريب". والغرابة يجب التمهيد لها عند القارئ الذي لم يسمع عن الموضوع من قبل، وإلا نفر من الكتاب كله من البداية.
وحيث أن الكتابة الجيدة تعتمد على التأثير النفسي وموضع المعلومة وسياقها، فليس من السهل إطلاقا ترتيب الفصول بحيث تكون "تدريجية" في نقلها للقارئ من الأبسط إلى الأعقد، ومن البديهيات إلى الاستنتاجات. لهذا لا مفر من الانتهاء من عملية التمهيد قبل الدخول في فصول الكتاب نفسها!

وبالتالي يكون الخيار المنطقي هو كتابة مقدمة طويلة، تشرح كل ما أريد شرحه فيها، مع تهيئة القارئ لما سيأتي بعدها.
لكني أكره المقدمات الطويلة، لأني قبل أن أكتب فأنا قارئ في الأصل.. وأعرف كم تكون مملة تلك المقدمات!
إذن فالحل أمامي هو مقدمة مختصرة، مكثفة، تعرف القارئ على موضوع الكتاب وطريقتي في الكتابة.
فأريد مثلا أن أوضح له أن أستخدم الكثير من المصطلحات الإنجليزية، وأنه سيرى بعض النصوص داخل الكتاب بلغات أخرى غريبة عليه، كالعبرية والهيروغليفية. وأني أكتب أصلا من منطلق إسلامي، حتى في تعاملي مع نصوص التوراة والإنجيل، إلخ.
كل هذه المعلومات يجب أن يفهمها القارئ من أسلوب كتابتي للمقدمة. وهي مهمة ليست سهلة، كما ترى.

لهذا كتبت هذا التمهيد الذي ستراه في السطور القادمة، ليقوم - كما تشير الكلمة بوضوح! - بتمهيد الطريق أمام القراء وإزالة ما به من عثرات وأحجار.
=====

تمهيد

في التوراة الحالية تأتي كلمة "المعرفة" ككناية عن المعاشرة الزوجية..
فيقال: «وعرف آدم حواء امرأته فحبلت وولدت قايين» [سِفر "التكوين"، الإصحاح 4 ، العدد 1]
והאדם ידע את-חוה אשתו ותהר ותלד את-קין (Genesis 4:1)

وفي الديانة المصرية القديمة اعتبر الكهنة أن لحظة معاشرة إيزيس لأوزيريس وتكوين ابنهما حورس في رحمها هي لحظة انتصار على الشر، وحدث هام في أساطيرهم.

أما الخيميائيون وفلاسفة الصوفية فيرمزون (في كتاباتهم وأشعارهم ولوحاتهم) للوصول لحالة "العرفان" برموز العشق والهيام والذوبان في المعبود.
ويعتقدون أن الوله والحب الإلهي هو مرادف للإلهام وللحصول على أسرار "المعرفة الإلهية"!!

ويؤمن فلاسفة الباطنية بأن "الإنسان الكامل" لن يتحقق إلا عندما تجتمع عناصر الذكورة والأنوثة معًا [الشمس والقمر، الموجب والسالب، المعطي والمتلقي] ، ويندمجان في نتاج جديد، خنثوي، يرمزون له بـ الأندروچين Androgyne أو الـ هيرمافروديت Hermaphrodite
(وهذا يشبه ما أشار إليه أفلاطون في حواره المسمى: السيمبوزيوم Symposium)

وفي أسفار العهد القديم Old Testament (أي التوراة الحالية المشتركة بين اليهودية والمسيحية) هناك سِفر كامل مخصص للرمزية الجنسية لـ "الزواج الصوفي المقدس" بين العبد والمعبود، الإنسان والإله.. وهو سفر (نشيد الأناشيد Song of Songs)
ويقول اليهود أن شعب بني إسرائيل هو "العروس المؤنثة" التي تجتمع بـ"العريس المذكر" الذي هو الإله نفسه!
ويقول النصارى أن شعب الكنيسة هو العروس Bride of Jesus Christ، وأن يسوع المسيح هو العريس.
وطرفا الزفاف في حالة "اقتران" بـ"عقد قران" و"عهد مقدس".
-----

قبل سنوات، عندما انتشرت رواية "شفرة داڤنشي The Da Vinci Code"، كان من أسباب الضجة المثارة حولها هو أنها نشرت فكرة أن المسيح تزوج بمريم المجدلية وكان لهما نسل.. وأن هذا "النسل المقدس" استمر سريا إلى أن كانت ثمرته هي بطلة الرواية.. الفتاة (صوفي Sophie)

والحقيقة هي أن الباطنية لا يقصدون من نشر هذه الأفكار - في الأساطير الدينية والروايات الأدبية والأفلام السينمائية - أن يظنها الناس حقائق تاريخية.. بل يهدفون منها بعث إشارات مبطنة، خفية، ملغزة، تشير لمعتقداتهم الفلسفية القديمة.
ويأملون أن استمرارهم في "الإيحاء" الخفي المستتر بهذه الأفكار لعامة الناس عبر وسائط عدة، سيؤدي إلى أن قلة قليلة ستنتبه، وستدع ظاهرها وتهتم بباطنها.
ففي حين تنشغل الأغلبية بالمعاني السطحية الظاهرية للقصص الأسطورية التي ينشرها الباطنية منذ آلاف السنين، فإن الأقلية تنشغل بالمعاني الفلسفية الباطنية لهذه القصص، وتقوم بتحليلها وسبر أغوارها وكشف غطائها وفهم رموزها.

هذا هو هدفهم وأسلوبهم، منذ كانوا كهنة معابد بابل ومصر واليونان، وحافظي أسرارها.
طريقتهم ليست التصريح، بل التلميح.
ليست الجهر، بل الإسرار.
يعيدون نشر نفس الأفكار، ونفس القصص، لكن بألف وجه وألف قناع.
كملحن موسيقي ينشر مليون Remix وتوزيعة لنفس الأغنية والمعزوفة!.. أحيانا يكون الإيقاع هائج وسريع، وأحيانا هادئ وبطئ.
تختلف القوالب والأسماء، ويبقى قلب الحكاية ولبها كما هو.
فترى، على سبيل المثال، «رع» إله الشمس ينتصر على الموت في العالم السفلي، ويعود للحياة كل يوم مع الشروق. ثم بعد قرون يتم "تحديث" القصة، وتجديد الأسطورة، ويقوم "مبرمجو العقول" بعمل Update للبرنامج بمسمى جديد يناسب العصر.. فنرى "يسوع Jesus" يموت ثم يعود "منتصرا على الموت"!
-----

والباطنية كما يختلقون لكل عصر أسطورته، يجعلون لكل ذوق "كهنة" مخصصين، مهمتهم تقديم الفكرة في قوالب مثيرة وجذابة.
فإن كنت طفلا من محبي القراءة وصلوا إليك عبر قصة "هاري بوتر ومقدسات الموت"، حيث يموت هاري ثم يعود للحياة منتصرا على الموت بعد أن أصبح "سيدا عليه" Master of Death كما تقول الرواية!

أما إن كنت شابا ممن يفضلون أفلام الخيال العلمي، فيصلون إليك عبر سلسلة أفلام "الماتريكس" The Matrix ، حيث يموت البطل (نيو Neo) لكن يعود للحياة منتصرا على غريمه "العميل سميث"!

أما إن كنت من محبي الفانتازيا، فقد قدموا لك نفس الفكرة الباطنية في روايات وأفلام "سيد الخواتم Lord of the Rings" عندما مات الساحر (جندلف الرمادي) ثم عاد للحياة، منيرا، أقوى مما كان، في شخصيته الجديدة (جندلف الأبيض Gandalf the White) !!
-----

قلما ينشر الباطنية عقائدهم في كتاب صريح.. بل يرون أن الحصول على "المعرفة السرية" يستلزم تتبع إشاراتهم المنثورة هنا وهناك، في رحلة بحث و"ترقي"، درجة بعد الأخرى، حتى الوصول للقمة.
(ولهذا تجد أن صورة "الهرم Pyramid" من رموزهم المفضلة!)

ولأوفر عليك سنوات من البحث سأخبرك الآن أن نهاية رحلة التنوير المزعومة، وآخر السير في الطريق الذي رسموه، هي نهاية مأساوية مهلكة لا تعود بنفع، ولا تجلب إلا الهلاك والسقوط في هاوية الكفر!!

إن سبب "سرية" الجماعات الباطنية هو خوفهم من رد فعل الجموع على أفكارهم ومعتقداتهم المخالفة للفطرة السليمة والعقل المؤمن. لهذا اختاروا السرية والتلميح.
اختاروا أسلوب الشيطان في نشر أفكاره واجتذاب فرائسه..
"خطوات الشيطان"، أي الإغواء التدريجي، خطوة بعد خطوة، دون أن يصدمك بالفعلة الشنعاء التي يستدرجك إليها في النهاية.. حتى تصل الفريسة إلى المصيدة دون أن ترتاب في الصياد!
-----

إن الحق طريقه واحد.. واضح.. صراط مستقيم. أما الشر فله ألف طريق وطريق.
«وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ» سورة الأنعام 153
(لاحظ أن كلمة "صراط" وكلمة "سبيل" بصيغة المفرد، في حين أن كلمة "السبل" بصيغة الجمع)

فالشيطان لا يعترض إن اختلف أتباعه وتنوعوا في عباداتهم ومسميات معبوداتهم.. بل هو يشجع على هذا "الابتكار" والتنوع!
فلا مانع عنده إطلاقا إن كنت تعبد أوزيريس أو يسوع أو بوذا.. فكلها طرق تؤدي إلى روما كما يقال!

وعلى العكس من هذا، نعلم أن كل أنبياء الله ورسله كانوا ينشرون نفس العقيدة،
«وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ» الأنبياء 25
من آدم إلى محمد مرورا بنوح وموسى وعيسى، وإبراهيم وإسماعيل وإسحق ويعقوب، وزكريا ويحيى، وداود وسليمان، وأيوب ويوسف وهارون، وإلياس واليسع ويونس ولوط، وهود وصالح وذو الكفل وشعيب، وإدريس.. وغيرهم «وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ» النساء 164

أما الشيطان إذا أحس أن أحد أتباعه الواقعين في شَرَكه قد أصابه الملل أو الشك في المجوسية مثلا، سارع بتزيين وتجميل عقيدة فاسدة أخرى في نظره، كالبوذية أو البهائية، لينتقل المخدوع إليها.
فالمحصلة في النهاية، من وجهة نظر إبليس، واحدة!
وكان علماء المسلمين يقولون على مثل الشخص أن كل ما فعله هو أنه "انتقل من ركن في جهنم إلى ركن آخر".
-----

عليّ أن أعترف لك في هذا التمهيد أن الجهل بتفاصيل الديانات الباطنية الموجودة في هذا الكتاب.. نعمة!!
فأحد الأسباب التي جعلتني مترددا في النشر هو الخوف من أن تعلق بعض الأمور بقلوب بعض القراء من ضعاف العقيدة..
لكن  في عصر الفضائيات والإنترنت تنهمر علينا الرموز والأفكار الباطنية كالسيل، من ألف اتجاه لهذا يجب كشفها وتوضيح سمومها ما دمنا غير قادرين على حجبها ومنعها.

فإن لم تكن من المسلمين راسخي العقيدة فلا أنصحك بالاستمرار في قراءة هذا الكتاب!
وإن كنت ممن تتسرب الشكوك والشبهات لقلوبهم بسهولة، فربما لا يناسبك محتوى الفصول القادمة.
فإن من يحدق طويلا في الهاوية، فالهاوية - بدورها - ستنتبه له وتبدأ في التحديق فيه، كما قال نيتشه.


من كتاب «أساطير الأولين والديانات الباطنية» - سلامة المصري

مسلسلات

المسلسلات الدرامية الأمريكية في السنين الأخيرة تفوقت على الدراما التي تقدمها سينما هوليوود، بشهادة الكثير من المتابعين.

الكثير من النجوم الكبار اختاروا أن يقدموا أعمالا تليفزيونية بدلا من الأفلام، لأن جمهورها أكبر عددا، ويشاهد داخل منزله دون الحاجة للنزول لزيارة دور العرض.

قبل سنوات قامت نقابة الكتاب والمؤلفين الأمريكية بإضراب شامل، أصاب دولاب العمل في التليفزيون بالشلل.. ووقتها بان للجميع قوة وتأثير المسلسلات في حياة المواطن الأمريكي. كانت مطالب المؤلفين هي زيادة الأجور، وأخذ نسبة من مبيعات الـ DVD والـ بلو-راي، بعد أن كانت شركات الإنتاج تستحوذ عليها كلها.

وصعود التلفاز صاحبه هبوط في السينما، حيث وجدنا في السنوات الأخيرة هوليوود تعيد بعث نفس الأفكار القديمة "المضمونة"، وتستمر في "حلب" نفس الموضوع بتقديمه على عدة أجزاء، لزيادة عدد التذاكر.
فوجدنا هاري بوتر يتم تقديمه في 8 أفلام، مع أن الرواية كانت 7 أجزاء فقط!
ونفس الشيء مع الهوبيت.. تلك الرواية القصيرة التي تم مطها لتصبح 3 أجزاء!
ونفس الشيء مع رواية "أدب المراهقات" تويلايت Twilight (الغسق) ، حيث تم مط جزء الرواية الواحد ليصبح فيلمين اثنين، دون حاجة فعلية (إلا حاجة المنتجين الجشعين للملايين طبعا!)

إلا أن الوسيط التليفزيوني يتحمل المط، لأن "التسلسل" و(تتالي الحلقات) هو جزء أساسي من طبيعته.
فقصة حياة المدرس الذي تحول لصاحب امبراطورية مخدرات (Breaking Bad) لم تكن مملة عندما تم تقديمها في 62 حلقة.. بل إن اختزالها في فيلم سينمائي مدته ساعتين كان سيحرم المشاهد من الكثير والكثير!
-----

لكن المتفرج الذكي عليه ألا يقع في فخ إدمان المتابعة. فالشبكات والقنوات تعتمد على أن المسلسل سيجذب المشاهد بحيث يربطه بتوقيت العرض، وهو تأثير "بافلوفي" غير مريح للمشاهد الذي يريد "معرفة كل القصة" مرة واحدة دون انتظار لشهور بين كل موسم والآخر، أو حتى لأسبوع بين الحلقة وأختها!
لهذا تجد أن الكثيرين الآن ينتظرون اكتمال المسلسل، ولا يتابعون حلقاته أثناء عرضها، بل بعد انتهاء القصة تماما وبعد أن يقوم استوديو الإنتاج ببيع الحلقات كاملة على أسطوانات أو على الإنترنت.
وبهذا يصبح لدى المشاهد "أفضل ما في العالمين"، عالم التليفزيون وعالم السينما. فأمامه قصة مكتملة تشبه التي تعرضها السينما في ساعتين، لكنه يستطيع الاستمتاع بها - في التوقيت والمكان الذي يريحه ويناسب جدول حياته - في مائة ساعة!!
-----

وحيث أن "فن الفرجة" هو فن ذوقي في الأساس، فلا معنى لقوائم "أفضل المسلسلات" التي تنتشر على الإنترنت. فكل فرد له خلفية معينة وميول ثقافية تختلف بدرجة ما عن الآخرين، وهذه الخلفية هي ما تجعله يحب مسلسلا ما ويكره آخر.
مثلا.. مسلسل Buffy في التسعينيات. كتابة ذكية وحوار مرح وقصة مشوقة، لكنه موجه للمراهقين ولمن يعيشون حياة المرحلة الدراسية الثانوية بمشاكلها.. لهذا قد لا يُعجب شخصا تعدى هذه المرحلة ويريد مشاهدة شيء أكثر نضوجا.
لهذا تجدني أفضل مسلسل Angel المتفرع من Buffy ، لأنه يعالج مسألة الاختيارات التي يمر بها المرء في العشرينات والثلاثينات من عمره. مع أن مبتكر المسلسلين واحد، وهو «چوس ويدون».

ولنفس السبب تجدني كنت أضحك أثناء مشاهدة مسلسل Friends الكوميدي في صغري، والآن لا أتحمل "سخافته" إطلاقا!!

وكنت شغوفا ببعض المسلسلات البوليسية ثم توقفت تماما عن مشاهدتها، كـ NCIS و Bones .
وكنت أدرس تفاصيل التفاصيل لمسلسل LOST ثم اتضح لي - في موسمه الأخير - أن المؤلفين نجحوا فقط في تأليف ألغاز وفشلوا في اختراع أي حلول لها!! مما جعل المواسم كلها مضيعة للوقت وللتركيز.

وكنت - كالكثيرين غيري - حزينا لإلغاء مسلسل Firefly واعتبرت المسألة "كارثية" لمستقبل الدراما التليفزيونية وأدب الخيال العلمي، إلخ.. أما الآن فمشاعري تجاه الموضوع برمته باردة ولا مبالية على أقصى تقدير!

كنت أتابع حلقات مسلسلات ديزني كـ هانا مونتانا و Wizards of Waverly Place و The Suite Life و Phil of the Future
وكنت وقتها أستخدم هذه المسلسلات في تحسين فهمي للغة الإنجليزية "الشبابية" والثقافة الأمريكية المعاصرة.
لكن الآن صعب جدا أن أتحمل مشاهدة حلقة واحدة من تلك النوعية.
-----

لو أردت جمع قائمة بأفضل المسلسلات كتابةً وتنفيذا فستكون هكذا:
Angel
Dark Angel
SGU: Stargate Universe
Frasier
Monk
Prison Break
Becker
Supernatural
X-Files
According to Jim
Yes (Prime) Minister
StarWars: The Clone Wars
Jericho
La Femme Nikita
Law & Order: Criminal Intent
Boston Public
Kim Possible
Mysterious Island 1995
Halt & Catch Fire
Lost
2 Guys & A Girl
Elementary
The Girl from Tomorrow

وكل واحد فيها يستحق تعليقا قصيرا لتوضيح سبب دخوله القائمة. لكن لنترك هذا لمرة قادمة.

21 مايو 2014

المعاني الباطنية لعلم جمهورية مصر العربية


صورة من مخطوط خيميائي قديم (القرن الـ16) توضح المراحل الباطنية للحصول على "التنوير" أو «حجر الفلاسفة».. أي تحويل المعادن الرخيصة لثمينة، الرصاص والقصدير إلى ذهب وفضة.. وهي رموز لتحويل النفوس من المادية للروحانية، إلى آخر الخزعبلات الباطنية المعروفة.

المرحلة الأولى في عمل الخيميائي تسمى الـ نيجريدو (السواد) وترمز للتعفن والموت وحرق الذات كليةً.
الثانية اسمها ألبيدو (الأبيض) وترمز لتطهير المادة (وتنقية الروح) وغسلها من الشوائب.
الثالثة اسمها روبيدو (الأحمر) وهي الهدف النهائي، وحصول "التنوير"، وتحقيق رمزية "حجر الفلاسفة" عن طريق المادة الوهمية الرمزية المسماة الزئبق الأحمر.

هذه الألوان الثلاثة انتشرت بعد ما يسمى (ثورات التحرير العربي) في الخمسينيات.. واتخذتها عدة دول عربية رموزا لها على الأعلام الرسمية. ومنها بالطبع جمهورية مصر العربية.
[مصر - السودان - سوريا - العراق - اليمن]

كلمة "خيمياء" أطلقها العرب على العِلم الباطني الذي ظهر أصلا في مصر القديمة.. حيث اسم مصر بالهيروغليفية هو أرض "كمت" أي الأرض السوداء، الطينية (لخصوبة وادي النيل قبل بناء السد العالي). ومنها اشتقت كلمة "كيمياء" فيما بعد.

النظرية الباطنية الخيميائية تسعى لتحقيق ما يسمونه "ماجنم أوبس" أي "العمل العظيم" ، وأسلوب تحقيق حلم الباطنية هو التدمير-فالتطهير-فالتنوير.
أي من رحم الفوضى والقتل ستتحول البلاد - في زعمهم - إلى نظام وتقدم!! وهو ما تسميه أمريكا سياسيا: الفوضى الخلاقة!!
=====

أشرت في تدوينة سابقة لنفس الموضوع
http://aboutsalama.blogspot.com/2014/04/Alchemy-Egypt.html
وأضيف هنا أن مراحل "العمل العظيم" في الخيمياء كانت - قبل القرن الـ15 - أربعة: أسود-أبيض-أصفر-أحمر ، ثم قام الخيميائيون بدمج الأصفر في الأحمر.
وكانوا يستخدمون أحيانا رمز طائر ليعبر عن "الانتقال" من مرحلة إلى التي تليها، كالغراب أو النسر أو العنقاء.
ربما يفسر هذا الرمزية الباطنية للـ "نسر" في علم مصر؟!!
=====

المخطوطة الخيميائية اسمها Solidonius وموجودة ضمن مجموعة MS. Ferguson (رقم 220)
http://www.alchemywebsite.com/bookshop/mohs35.html
http://www.alchemywebsite.com/s_solid.html

17 مايو 2014

«منشور إعلان الخليفة العثماني عبد الحميد الثاني عصيان عرابى»

أولا: أن الدولة العلية السلطانية تعلن أن وكيلها الشرعي بمصر هو حضرة فخامتلو دولتلو محمد توفيق باشا .
ثانيا: أن أعمال عرابى باشا كانت مخالفة لإرادة الدولة العلية ثم التمس من جناب الخديو فعفا عنه و نال من الحضرة السلطانية العفو العام .
ثالثا: أن الشرف الذي ناله أخيرا من الحضرة العلية السلطانية أنما كان من تصريحه بالطاعة لأوامر السلطان المعظم الخليفة الأعظم .
رابعا: قد تحقق الآن رسميا أن عرابى باشا رجع إلى زلاته السابقة و استبد برئاسة العساكر المصرية بدون حق فيكون قد عرض نفسه لمسئولية عظيمة لا سيما أنه تهدد أساطيل دولة حليفة للدولة العلية السلطانية.
خامسا : بناء على ما تقدم يحسب عرابى باشا و أعوانه عصاة ليسوا على طاعة الدولة العلية السلطانية.
سادسا : تصرف الدولة العلية السلطانية بالنظر إلى عرابى باشا و رفقائه و أعوانه يكون بصفة أنهم عصاة .
سابعا يتعين على سكان الأقطار المصرية حالة كونهم رعية مولانا و سيدنا الخليفة الأعظم أن يطيعوا أوامر الخديو المعظم الذي هو في مصر وكيل الخليفة و كل من خالف هذه الأوامر يعرض نفسه لمسئولية عظيمة .
ثامنا : أن معاملة عرابى باشا و حركاته و أطواره مع حضرات السادات الأشراف هي مخالفة للشريعة الإسلامية الغراء مضادة لها بالكلية.
=====

هذا القرار جاء في لحظة حرجة ليحاول إفشال خطة الإنجليز ومبرراتهم لضرب الاسكندرية واحتلال مصر، لكن سذاجة عرابي والجيش المصري أدت إلى الكارثة..
كانت سياسية عبد الحميد التلاعب سياسيا بأوروبا واتقاء شرها، لأنه كان يحارب قيصر روسيا في الشرق ولا يريد فتح جبهة جديدة مع الغرب

في الأرض خليفة

العلاقة بين البشر والملائكة والشياطين اتضحت مبكرا جدا.. فور خلق الإنسان.
في البداية لم يفهم الملائكة سبب خلق هذا المخلوق الذي سيُفسد في الأرض ويسفك الدماء.. ثم أطاعوا الله وسجدوا لآدم، كعلامة على بدء خدمتهم له وإشرافهم عليه.
أما إبليس فكانت مشاعره تجاه آدم مختلفة. شعر بأنه منافس له، فحسده، وقرر في نفسه ألا يطيعه أبدا.
وباقي القصة معروفة.
-----
يقول النص القرآني «وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ» - البقرة 30

ما معنى كلمة "خليفة" في هذا السياق؟
ربما تظنه سؤالا واضحا له إجابة ثابتة ومعروفة في كتب التفسير، إلا أن المسألة أعقد قليلا مما تظن!
هناك أربعة آراء في معنى خليفة، سأسردهم بالترتيب من الأضعف إلى الأقوى:

1- خليفة لله
2- خليفة للمسلمين (أي حاكم)
3- خليفة للجن (بعد إفسادهم في الأرض أول مرة)
4- كائن ذو ذرية، يتناسل، بحيث يخلف بعضه بعضا

فالقول الأول لا يصح، لأن الله ليس غائبا حتى يخلفه مخلوق ما.
والثاني ضعيف لأنه لا يناسب السياق. وأصلا معنى خليفة المسلمين مشتق من أن الحاكم يكون خلفا للحاكم السابق، أي أن كلمة "خليفة" في حد ذاتها لا تعني رئيسا حاكما.
والثالث مناسب للمعنى، ومناسب لآية 27 من سورة الحجر «والجآن خلقناه من قبل من نار السموم» ، ومناسب لتعليق الملائكة على أن المخلوق الآدمي سيفسد في الأرض كما فعل الجن قبله.
والرابع هو أقوى تفسير للكلمة. فالمعنى هو أن آدم لن يكون مخلوقا منفردا، ولن يعيش للأبد، بل سيكون من طبيعته أنه يتناسل ويزيد عدده ويعمر الأرض، ويموت السلف فيأتي بعدهم خلف لهم، وهكذا.

ومنذ أيام تم تسجيل شرح للآية في فلسطين، قام به الشيخ بسام نهاد جرار (رئيس مركز نون للدراسات) يربط فيه بذكاء شديد بين هذه الآية وآية "وعلم آدم الأسماء كلها"..
ومختصر كلامه أن الإنسان له القدرة على نقل العلم من جيل إلى جيل، على عكس الحيوانات مثلا، وأن هذا هو معنى "الاستخلاف" الحقيقي.

وفي مواضع أخرى من القرآن نرى أن "الخلافة والاستخلاف" تأتي بمعنى القول الرابع الذي أشرت إلى أنه أقوى تفاسير كلمة خليفة:
تقول آخر آية في سورة الأنعام «وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ»
وآية 59 من سورة مريم: «فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً»

15 مايو 2014

الشعراوي

لا أعتمد إطلاقا على خواطر محمد متولي المعروفة بين الناس بـ"تفسير" الشعراوي، ولا أثق في اختياراته التفسيرية!
الشعراوي عندي مثل محمد عبده، كلاهما أراد "تجديد" التفسير بإقحام معانٍ مفتعلة على النص لا يقبلها السياق.. وكلاهما رضي الغرب عنه وعن توجهه "لسبب ما"!

في الحقيقة متولي الشعراوي من "القبورية" الذين لا يُحتج بآرائهم أصلا! (كما يعرف من سمع لقاءاته قبل وفاته التي هاجم فيها السلفية)

ولولا دعم أنظمة الطغاة له لما انتشر أمره. فقد أفردوا له الساعات الطوال على شاشات التلفاز، في برنامج بمقدمة موسيقية شهيرة، لينشر السلبية الصوفية بين عامة الناس في مصر.
ومن قبل كافأه الفسدة بأن جعلوه وزيرا!
الشعراوي - كما قال عن نفسه في كتاب الشعراوي الذي لا نعرفه - كان يقبل يد رئيس حزب الوفد العلماني الذي شعاره الهلال والصليب، وهو تذلل لا يليق بالشيوخ والعلماء!

وفي الوقت الذي كان الإسلام فيه محاربا في مصر، كانت الحكومة تنشر كتابات الشعراوي على طلبة المدارس، لعلمها أنه لا "خطر" منه على الطغاة وعلى المسار الفكري العام المراد!

الشيخ مقبل الوادعي رحمه الله وصف الشعراوي بأنه "ضال متلون"، أفتى بـ «حي على خير العمل» [أي تغيير نص الأذان]، ويفتي كل طائفة بما يناسبها، إذا كان في نجد وفي أرض الحرمين فالرجل سلفي، وإذا كان في مصر مائع ضائع، وإذا جاء إلى اليمن فشيعي"
(من شرح الوادعي لمقدمة صحيح مسلم)


ويقول الشيخ الألباني يخصوص الشعراوي، في الشريط 206 من سلسلة الهدى والنور [تفريغ الشريط على موقع الشاملة] :

"أحد إخواننا السلفيين، وهو يحكي مع شدة إعجابه به، له صاحب له سيارة أركب الشيخ الشعراوي حتى يوصله لمكان وكان صاحبنا معه، وكان منهم أحد إخوانا السلفيين وهو يحكي مع شدة إعجابه به خطر في باله خاطرة جيدة، إنه هذا الشيخ إللي نحن نسر بلقائه وكلامه على الآيات وإعجاز القرآن بالنسبة للعلم الحديث، خطر في باله أن يسأله يشوفه سلفي العقيدة أم لا
فقال له ما هو رأي فضيلة الشيخ في قوله تعالى: (الرحمن على العرش استوى) هل يوصف ربنا بأن له صفة العلو؟ فثار عليه ثورة، أن الله ليس له مكان وليس له زمان والله في كل مكان، من ها الضلالة يلي بتعرفها ليس في عامة المسلمين فقط، بل وفي كثير من خاصتهم.. فهو منحرف عن العقيدة، وكثيرًا ما يتأول الآيات بتأويل من أجل أن تناسب مفاهيم العصر الحاضر.

أما أسلوبه فالمصريون يمتازوا فيما يظهر على الشعوب الإسلامية بطلاقة اللسان وبحسن أسلوب الكلام، وعندهم استطاعة أن يسيطروا على الناس، والشعراوي من هذا القبيل، لكن لا يؤخذ منه العلم؛ لأن العلم شيء والأسلوب شيء
كما قلنا ليلة السهرة هناك، أنه أيضًا يقال نفس الكلام، أن العلم شيء والأسلوب شيء،
ناس عندهم العلم صحيح لكن ما عندهم الأسلوب صحيح، وهذا بالعكس عنده أسلوب جيد جذاب لكن ما عنده علم صحيح، فلذلك الذي يريد أن يستمع إليه، مأخوذًا بروعة أسلوبه، يجب أن يأخذ حذره من أن يتلقن منه، ما ليس بصحيح"


(الشعراوي زائغ، ومحمد الغزالي زائغ.. فليبلغ الشاهد الغائب أنهم زائغون لا يجوز أن يعتمد عليهم بحال من الأحوال.
الصابوني أيضاً جمع بين الأشعرية وبغض السلفية ، والذي يبغض السلفية لا خير فيه)
(علماء الحكومات لا يفلحون... لا تعتمدوا على علماء الحكومات، لا تعتمدوا على علماء الحكومات. أنصحكم بهذا. فالله المستعان.. الله المستعان)

الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله
[من شريط ( كيف نستفيد من كتب الحديث)]

همبتي دمبتي العثماني؟؟

في رواية (أليس) الثانية المسماة "أليس عبر المرآة" نرى شخصية همبتي دمبتي الشهيرة تحاور بطلة القصة، في حوار ذكي ساخر كتبه المؤلف لويس كارول.
صورة همبتي المعروفة مرتبطة بشخص على شكل بيضة، يجلس على سور، معرضا للسقوط من عليه في أية لحظة.
لكن - وكما تقول كلمات الأغنية البريطانية الشعبية القديمة - الملك بنفسه وعده بأن يرسل له كل جنوده وكل خيوله لإنقاذه إن تعرض للسقوط.
قام لويس كارول بإدخال هذه الأغنية الشعبية في أحداث قصته، وللأسف - كما تنبأت الكلمات - يسقط همبتي دمبتي ولا يفلح كل رجال الملك في إعادته لوضعه كما كان!

Humpty Dumpty sat on a wall
Humpty Dumpty had a great fall
All the king's horses and all the king's men
Couldn't put Humpty together again
همبتي دمبتي جلس على حائط
همبتي دمبتي سقط سقطة عظيمة
كل خيول الملك وكل رجال الملك
لم يفلحوا في إعادة أجزائه كما كانت.



رواية "أليس عبر المرآة" تم نشرها سنة 1872 ، مع تغيير السطر الأخير في الأغنية ليكون:
Couldn’t put Humpty Dumpty in his place again
"لم يفلحوا في إعادته لموضعه كما كان"

الرسام الذي رسم لوحات قصة أليس هو "چون تينيل John Tenniel".. كان رساما للكاريكاتير السياسي في بريطانيا في القرن الـ 19 ، خصوصا في مجلة Punch

ما أريد لفت الانتباه له هنا هو سطر في قصة أليس يصف همبتي دمبتي - عند تقديمه - بأنه «يجلس على الحائط شابكا رجليه كما يفعل "الأتراك" »
وقت كتابة القصة كانت كلمة تركي تعني مسلم بشكل عام، لأن تعاملات أوروبا كانت مع مسلمي الخلافة العثمانية التركية، والتي كان يحكمها آخر السلاطين العظام، عبد الحميد الثاني رحمه الله.

وحيث أن قصة أليس معروفة برموزها التي تسخر من السياسيين في عصرها، خطر لي أن سقوط همبتي دمبتي المقصود منه السقوط - الذي كان وشيكا - للخلافة العثمانية التي كانت توصف وقتها برجل أوروبا المريض!
ففي رواية أليس الأولى "أليس في بلاد العجائب" يقول الدارسون أن شخصية "صانع القبعات المجنون" مستوحاة من رئيس الوزراء البريطاني اليهودي بنيامين دزرائيلي.. وأن الرسام اختار ملامح الشخصية بحيث تظهر التشابه بينهما!

وبعد بحث وجدت كاريكاتيرا قديما رسمه چون تينيل لمجلة Punch سنة 1878 يعلق على اتفاقية سياسية تم إبرامها وقتها بين العثمانيين وبريطانيا، تسمى اتفاقية قبرص، تم بموجبها تسليم جزيرة قبرص العثمانية إلى الإنجليز، مقابل أن تدعم الإمبراطورية البريطانية الإمبراطورية العثمانية في النزاع الذي كان قائما بين العثمانيين والروس.

والكاريكاتير يصور دزرائيلي البريطاني على اليمين، وقبرص على اليسار، وهما يحاولان رفع السلطان العثماني على السور مرة أخرى بعد سقوطه، ومكتوب تحت الرسم: همبتي دمبتي!!
-----

بعد انقلاب الجيش على الخليفة عبد الحميد الثاني سنة 1909 تفتت الامبراطورية العثمانية، ووقعت البلاد الإسلامية تحت الاحتلال الأوروبي، وتكسرت بيضة همبتي دمبتي بعد سقوطها العظيم.

14 مايو 2014

الخلل عند أتباع الإعجاز العلمي

أسعدني انتشار الرأي القائل أن النظريات العلمية الوافدة علينا من الغرب - وخاصة الكونية - يجب التعامل معها - كما قال بعض الشيوخ الفضلاء - كما نتعامل مع أقوال بني إسرائيل..
نصدق ما نعلم صدقه، ونكذّب ما نعلم كذبه، ونتوقف عن تصديق أو تكذيب ما لسنا متأكدين منه.

فأتباع الإعجاز العلمي عندهم خلل جوهري في أسلوبهم، وهو اتخاذ النظرية العلمية كأساس ثابت ثم محاولة تأويل الآية القرآنية لتناسب النظرية!!
ما دمنا لم نصل بعد لقوة علمية في بلادنا الإسلامية تتيح لنا مقارعة النظريات الغربية العلمية بتجارب معملية تكلف المليارات، فلا يجب أن نأخذ كل ما يقولونه وكأنه حقائق!
بل ننظر فيما استنتجوه من الـ  Data العلمية الخام التي جمعوها، فإن وافق استنتاجهم ما عندنا - بشكل صريح دون تأويل ولا تغيير لظاهر الآية - فهو صواب.. وإن خالف ما عندنا فهو خطأ.. وما لم يخالف ما عندنا لكن لم نستطع التأكد 100% منه (لضعف معاملنا وقلة علمائنا المتخصصين، إلخ) فنتركه معلقا، لا نؤمن به تماما ولا ننكره تماما..

وأدعو الله أن يهبني القوة على إتمام سلسلة "تحاريف وتخاريف أتباع الإعجاز العلمي" لكشف تدليسهم وتغييرهم لمعاني النصوص القرآنية، ونشرهم الأوهام بين عامة المسلمين.

ففيما سبق كتبت عن تحريف معنى آية "غُلبت الروم" وآية "مرور الجبال".. وهناك غير هذين المثالين الكثير.. كتغيير الإعجازيين لتفسير "الطارق النجم الثاقب" ليصير - في زعمهم - صوت "طرقات" الأشعة الكونية!!
وتغييرهم لمعنى "وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ" لتصبح في زعمهم إشارة لتمدد السماء وتوسعها!! مع أن المعنى هو "جعلناها واسعة" أي "وقد أوسعنا بنيانها"
والعلم الغربي "الحديث" لا يعترف أصلا بالسماء!! أي لا يعترف بوجود بناء مشيد اسمه السماوات، لها أبواب ويعيش فيها ملائكة وأنبياء إلخ. والنصوص الإسلامية لا تشير أبدا لتغير حجم السماء الدنيا ولا لتغير المسافة بين الأرض والسماء.

الصين ولينكس

الحكومة الصينية تدعو مستخدمي Xp للانتقال إلى لينُكس

وقف دعم إكس-بي هو سبب قرار الصين حث المواطنين على التحول لاستخدام لينكس.
فنسخة الويندوز ستظل تعمل لكن دون تحديثات أمنية، وشراء نسخ الويندوز الجديدة سيكلف الدولة أموالا طائلة دون داعٍ بالإضافة إلى أنه يضع الصين تحت رحمة - وتحكم - شركة احتكارية أمريكية كمايكروسوفت..
فكان الحل المنطقي هو تقديم نسخة صينية من لينكس (موجود بالفعل الآن) آمنة ومجانية ومفتوحة المصدر وتحظى بدعم مطوري الحكومة.

ونفس الشيء يحدث الآن في ألمانيا.. وكان من المفترض أن يحدث عندنا بعد الثورة.. حيث نظام أعجوبة Ojuba.org عربي ومتاح للجميع (بالإضافة لنسخ لينكس "ممصرة" يقوم بتطويرها طلبة هندسة حاسبات)
لكن الفساد المالي أدى إلى أن مايكروسوفت تستميل الهيئات الحكومية المسؤولة عن تقرير نوع نظام التشغيل المستخدم في الحكومة..
مايكروسوفت تجعل الوزارات المصرية تشتري نظاما مغلقا، غير مجاني، غير آمن، مرتبط دائما بشركته الأمريكية في الصيانة والدعم، في حين أن الشباب المصري سيقدم دعما أفضل وأسرع وأرخص للحكومة إن قررت استخدام اللينكس!

13 مايو 2014

من تخاريف وتحاريف أتباع الإعجاز العلمي - مرور الجبال وحركة الأرض

س: هل هناك صلة بين مسألة حركة الأرض والآية 88 من سورة النمل "وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب" ؟
ج: لا!!  والتفصيل فيما يلي..



هناك حركة فكرية انتشرت تسمى "حركة الإعجاز العلمي في القرآن"، يقوم أتباعها بحسن نية بعملية خطيرة ومستمرة، وهي تحريف معاني آيات من القرآن وتوفيقها تعسفيا مع نظريات علمية معينة.
هذه الحركة لها جهد مشكور وآخر مذموم. إذ يصل بها الشطط أحيانا إلى "ليّ" عنق الآيات لتطويعها مع مسائل لم ترد في الآية أصلا!
ومثالنا هنا هو صلة آية "مرور الجبال" بمسألة دوران الأرض.

فللأسف انتشر بين الناس اليوم أن معناها مرتبط بمسألة دنيوية، في حين أن سياقها يربطها صراحة بحدث مستقبلي، أخروي، وهو "تسيير الجبال" يوم القيامة، بعد أن كانت ثابتة راسخة في الدنيا.

سبب تحريك الله يومها للجبال هو إظهار قدرته، وأيضا لتكون هذه الحادثة الخارقة علامة على فناء الدنيا وبداية حياة أخروية جديدة مختلفة في الشكل والهدف، وليرى الواقفون في يوم القيامة أن الثوابت التي كانت راسخة لا تتزعزع ولا تتحرك قد تحركت وتم نسفها.
وتحريك الجبال لم ترد الإشارة إليه في آية 88 من سورة النمل فقط، بل النص القرآني يركز على هذه المسألة ويكررها في عدة مواضع.. فالقرآن يفسر بعضه بعضا.

وفي تفسير القرطبي للآية جمع لما ورد في القرآن عن مراحل تدمير ونسف الجبال يوم القيامة.. فالجبال سيتم دكها، وستصير كالعهن المنفوش بعد أن كانت متماسكة،وستكون كالهباء، وسيتم نسفها، وسيتحول ترابها وغبارها المتبقي ليصير كالسحاب، إلخ..
فالسحب مظهرها الخارجي يوحي بضخامتها وأنها كالجبال، لكنها في الحقيقة ذرات بخار ماء خفيفة، وتشبه القطن وأجزاءه المقطعة.

ويقول ابن كثير في تفسير الآية:
"تراها كأنها ثابتة باقية على ما كانت عليه، وهي تمر مر السحاب، أي: تزول عن أماكنها، كما قال تعالى: (يوم تمور السماء مورا وتسير الجبال سيرا) الطور 9، 10 ، وقال (ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا فيذرها قاعا صفصفا لا ترى فيها عوجا ولا أمتا) طه: 105، 107، وقال تعالى: (ويوم نسير الجبال وترى الأرض بارزة) الكهف: 47 "

ومما يؤكد أن الآية 88 تحكي حدثا من أحداث يوم القيامة، أنها في سياق يتحدث عن "يوم الفزع". فالآية التي تسبقها هي:
وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّهُ ۚ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ
والآية التي تليها هي:
مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَهُم مِّن فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ

فأحداث دك الجبال وتحريك ذراتها كالسحاب هي من المشاهد المهولة ولا شك، لكن الله سيحفظ عباده الصالحين من فزع وأهوال ذلك اليوم.
-----

مرور الجبال وحركتها وسيرها وما سيحدث لها مذكور - كما قلنا - في آيات أخرى أيضا، ومنها:


وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً - الكهف 47
وواضح طبعا أن تسيير الجبال ليس في الحياة الدنيا بل يوم القيامة

إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ * مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ * يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْراً * وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْراً - الطور 10

إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ * وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ * وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ - التكوير 3

يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجاً * وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَاباً * وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَاباً - النبأ 20

إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجّاً * وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسّاً * فَكَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثّاً - الواقعة 5

يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ * وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ - المعارج 9

وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ * يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ * وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ - القارعة 5

يَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيباً مَهِيلاً - المزمل 14

فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ * وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ * وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ - المرسلات 10

فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ * وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً * فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ - الحاقة 14

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفاً * فَيَذَرُهَا قَاعاً صَفْصَفاً * لَا تَرَى فِيهَا عِوَجاً وَلَا أَمْتاً - طه 105
-----

وهناك موقف آخر يوم القيامة سيرى الناس فيه شيئا على غير حقيقته، من هول الموقف:
«وترى الناس سكارى وما هم بسكارى»
يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ - الحج 2
فهي شبيهة بآية «وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب»
-----

وكلمة الجبال مرتبطة بالسحاب في مواضع أخرى من القرآن غير آية سورة النمل:

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ - النور 43
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ - فاطر 27
-----

والقرآن يشير في عدة مواضع إلى أن الجبال - في الحياة الدنيا حاليا - ثابتة، لا تمر ولا تسير.. بل هي كالوتد الثابت الذي يتم دقه في الأرض لتثبيت حبال الخيمة الموضوعة فوق الأرض.

أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَاداً * وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً - النبأ 7
وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا * أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا * وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا - النازعات 32
أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ * وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ - الغاشية 19


والجبال مضرب المثل في الثبات وعدم الحركة..
انظر مثلا آية الرعد 31:
وَلَوْ أَنَّ قُرْآَناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعاً

وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ - إبراهيم 46

والجبال رواسي راسية:

وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَاراً - الرعد 3
وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ - الحجر 19
وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ - النحل 15
وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ - الأنبياء 31
أَمْ مَنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ - النمل 61
خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ - لقمان 10
وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا - فصلت 10
وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ - ق 7
وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتاً - المرسلات 27
-----

فكيف بعد كل هذا يحاول أتباع الإعجاز العلمي تغيير معنى آية "مرور الجبال" في عقول المسلمين وتحريف معناها وقطعها عن سياقها؟!

فمعنى الآية الواضح هو كما يقول تفسير الجلالين:
"وَتَرَى ٱلْجِبَالَ" أي تبصرها وقت النفخة
"تَحْسَبُهَا" أي تظنها
"جَامِدَةً" واقفة مكانها لعظمها
"وَهِىَ تَمُرُّ مَرَّ ٱلسَّحَابِ" المطر إذا ضربته الريح. أي تسير سيره، حتى تقع على الأرض فتستوي بها مبسوسة، ثم تصير "كَالعِهْنِ" ثم تصير "هبآءً مَّنثُوراً"

ويقول تفسير الرازي: "اعلم أن هذا هو العلامة الثالثة لقيام القيامة وهي تسيير الجبال"
وقال الشنقيطي في تفسير "أضواء البيان"  والألوسي في تفسير "روح المعاني" نفس الشيء بإسهاب وتوضيح.


قال الشنقيطي "قوله تعالى: وترى الجبال معطوف على قوله: ففزع، وذلك المعطوف عليه مرتب بالفاء على قوله تعالى: ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السماوات
أي: ويوم ينفخ في الصور، فيفزع من في السماوات وترى الجبال، فدلت هذه القرينة القرآنية الواضحة على أن مر الجبال مر السحاب كائن يوم ينفخ في الصور، لا الآن"

وقال: "جميع الآيات التي فيها حركة الجبال كلها في يوم القيامة"
-----
والجبال وقتها ستكون منفصلة عن الأرض كما أن السحاب بعيد عن سطح الأرض. وستسير الجبال في مجموعات مجتمعة مقتربة من بعضها كما يفعل السحاب. وستكون مكونة من مجموعة من الجزيئات الصغيرة الترابية كما يتكون السحاب من جزيئات مائية. وسيراها الناس تنتقل من مكانها كما نرى السحاب يتحرك من مكانه مبتعدا عنا، إلى آخر التشابهات.


هامش:
سلسلة «تخاريف وتحاريف أتباع الإعجاز العلمي» بدأت بتدوينة عن تحريف زغلول النجار لمعنى آية "غُلبت الروم في أدنى الأرض" هنا:
http://aboutsalama.blogspot.com/2014/04/blog-post_22.html
وهنا:
http://aboutsalama.blogspot.com/2014/04/blog-post_20.html
والموضوع تمت مناقشته في ملتقى أهل الحديث هنا:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=2083925
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=334032


هامش2:
رأيت بعض الاعتراضات من بعض أعضاء ملتقى أهل الحديث، وكان أبرزها قول القائل: ( تحسبها جامدة يفيد أن ذلك في الدنيا لأن الآخرة لا يوجد بها ظن)
والرد عليه ببساطة هو الإشارة لهذه الآيات:
1- وترى الناس سُكارى وما هم بسكارى
أي أن الناظرين سيحسبون الناس سكارى، لكنه حسبان على غير الحقيقة.. كما سينظر الناس للجبال فيحسبونها ثابتة مع أنها ستكون ذرات تراب متحركة كالسحاب.

2- يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ - المجادلة 18
وهو ظن وحسبان خاطئ منهم يوم القيامة، لا حقيقي.

3- ويقول ابن كثير، في تفسير النبأ 20:
(( "وَسُيِّرَتِ ٱلْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَاباً" كقوله تعالى: {وَتَرَى ٱلْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِىَ تَمُرُّ مَرَّ ٱلسَّحَابِ}
وكقوله تعالى: "وَتَكُونُ ٱلْجِبَالُ كَالْعِهْنِ ٱلْمَنفُوشِ"، وقال ههنا "فَكَانَتْ سَرَاباً" أي: يخيل إلى الناظر أنها شيء، وليست بشيء، وبعد هذا تذهب بالكلية، فلا عين ولا أثر. ))
وهذه الآية مرتبطة بآية "مرور الجبال" أشد ارتباط، بل تكاد تكون مطابقة لها في وصف الحدث!
ففيها ذكر تحريك الجبال، كما في آية النمل
وفيها ذكر حدث من أحداث يوم القيامة
وفيها ذكر مسألة أن الناظر سيرى شيئا فيظنه شيئا آخر، كظاهرة السراب في الصحراء، تماما كما سيرى الناس يوم نفخة الفزع الجبال فيحسبونها جامدة مع أنها ستكون في الحقيقة متحركة!

4- وأوضح مثال على أن الناس يوم القيامة قد يرون أمرا ويظنون أنه شيء آخر، هو حديث الكشف عن الساق، حين يأتي الله للمسلمين في صورة غير الصورة التي عهدوها أثناء الحساب، فلا يعرفونه للوهلة الأولى

يَجمعُ اللهُ الناسَ يومَ القيامةِ . فيقولُ : من كان يَعبدُ شيئَا فَلْيَتْبَعْهُ . فَيَتْبَعُ مَن كان يعبدُ الشمسَ الشمسَ . وَيَتْبَعُ مَن كان يعبدُ القمرَ القمرَ . وَيَتْبَعُ مَن كان يعبدُ الطَّواغِيتَ الطَّواغِيتَ . وتَبْقَى هذه الأمةُ فيها منافِقوها . فيأتيهِمُ اللهُ، تبارك وتعالى، في صورةٍ غيرِ صورتِه التي يَعْرِفون . فيقولُ : أنَا ربُّكم . فيقولونَ : نعوذُ باللهِ منك . هذا مكانُنا حتى يأتِيَنا ربُّنا . فإذا جاء ربُّنا عَرَفْناهُ . فيأتِيهِمُ اللهُ تعالى في صورتِه التي يَعْرِفون . فيقولُ : أنَا ربُّكم . فيقولونَ : أنت ربُّنا . فَيَتْبَعونَه

والحديث في البخاري ومسلم

هامش3:
اعتراض آخر رأيته، وخلاصته: أن (قوله تعالى {صُنْعَ الله الذي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ} امتنان من الله تعالى بصنعته، والله لا يمتنُّ بصنعته يوم القيامة؛ إنما الامتنان علينا الآن ونحن في الدنيا)

والإجابة على هذا هي أن مبعث الخطأ وسوء الفهم عند القائلين أن ("صنع الله الذي أتقن كل شيء" تشير أن الحدث دنيوي) هو ظنهم أن مراد الله من الآية هو "الامتنان"!!

يقول أبو السعود في إرشاد العقل السليم:
(( صُنْعَ ٱللَّهِ : مصدرٌ لمضمونِ ما قبله أي صنعَ الله ذلك صُنعاً على أنَّه عبارةٌ عمَّا ذُكر من النَّفخِ في الصُّورِ وما ترتَّب عليهِ جميعاً قُصد به التنبـيه على عظَمِ شأنِ تلك الأفاعيلِ وتهويلِ أمرِها والإيذانُ بأنَّها ليستْ بطريقِ إخلالِ نظامِ العالمِ وإفسادِ أحوالِ الكائناتِ بالكُلية من غيرِ أنْ يدعوَ إليها داعيةٌ أو يكونَ لها عاقبةٌ بل هي من قبـيلِ بدائعِ صُنعِ الله تعالى المبنية على أساسِ الحكمةِ المستتبعةِ للغاياتِ الجميلةِ التي لأجلِها رُتبت مقدماتُ الخلقِ ومبادىءُ الإبداعِ على الوجهِ المتينِ والنَّهجِ الرَّصينِ كما يُعرب عنه قولُه تعالى "ٱلَّذِى أَتْقَنَ كُلَّ شَىْء" ))

وفي تفسير السعدي:
(ومن هوله أنك { تَرَى ٱلْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً } لا تفقد شيئاً منها، وتظنها باقية على الحال المعهودة، وهي قد بلغت منها الشدائد والأهوال كل مبلغ، وقد تفتت ثم تضمحل وتكون هباءً منبثاً. ولهذا قال: { وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ ٱلسَّحَابِ} من خفتها وشدة ذلك الخوف وذلك "صُنْعَ ٱللَّهِ ٱلَّذِيۤ أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ" فيجازيكم بأعمالكم)

فمعنى السياق كله هو إبراز قوة الله وعظمته وقدرته على الجبال الراسخة + إظهار هول الموقف ومشاهده المفزعة.
كما يقول ابن كثير: "صُنْعَ ٱللَّهِ ٱلَّذِيۤ أَتْقَنَ كُلَّ شَىْءٍ" أي يفعل ذلك بقدرته العظيمة.

لن تنهدم الجبال القوية الراسية هذه لسوء صنع مثلا أو لخطأ في خلقها وبنائها، حاشا لله، بل هو صنيع متقن من الله وتدمير لهدف ولغاية، وليس عشوائيا.. أي ليس انهيارا للكون من تلقاء نفسه.

ومن مشاهد القيامة الأخرى التي ستظهر فيها صنعة الله وإتقانه، مشهد إعادة تركيب أجساد الموتى من "عجب الذنب"..
فكما خلق الجبال قوية ثابتة لا تتحرك في الدنيا سيقدر عليها في الآخرة ويجعلها لا ثابتة ولا قوية! بل متحركة وكالعهن المنفوش.



إضافة، أغسطس 2015:
[تفصيل الموضوع سجلته في حلقة صوتية من فترة
https://www.youtube.com/watch?v=2Y7g7iU71eg
خصوصا مسألة إتقان الله وصلته بتحويل الجبال لتراب ثم تحريك هذا التراب في نسق واحد أمام الناس
بالإضافة لما قاله المفسرون في مسألة ربط الإتقان وحكمة الصناعة بالتدمير الحادث يوم الفزع: فحتى لا يظن السامع للآية مثلا أن الكون تدمر من نفسه أو انهار بسبب ضعف بنائه مثلا، حاشا لله، بل هو تدمير متقن Controlled Demolition
ولحكمة ولسبب، ولفترة مؤقتة، وبعدها ستستقر الأحوال وتبدل الأرض غير الأرض، إلخ
أي أنه ليس تدميرا عشوائيا ولا بسبب ضعف في الصنعة، بل تدمير لغرض ولهدف، ومحكوم بإتقان.]

11 مايو 2014

شكل الأمور القادمة

“Although world government had been plainly coming for some years, although it had been endlessly feared and murmured against, it found no opposition prepared anywhere.” -H.G. Wells, “The Shape of Things to Come”
قال المؤلف البريطاني هـ چ ويلز في روايته السياسية التي توقعت نشوب الحرب العالمية الثانية (شكل الأمور القادمة) : على الرغم من أن الحكومة العالمية كانت تتشكل بوضوح على مر السنين، وعلى الرغم من تكرار التخويف من حدوثها، وعلى الرغم من كل ما قيل ضدها، إلا أنها لم تجد أي مقاومة تم تجهيزها !!"

07 مايو 2014

الإخوان والكنيسة

تعامل الإخوان مع "الفنانين" والكنيسة ذكرني بمسألة أن من حاول إرضاء الناس عن طريق إغضاب الله، غضب الله عليه وأغضب الناس من هذا الشخص!!
أي عامله بعكس ما كان يريد.
ومن أغضب الناس وهو يحاول إرضاء الله، رضي الله عنه ثم أرضى هؤلاء الناس عنه!

زيارات وفود الإخوان للمسيحيين في كنائسهم لم تشفع لهم، وها نحن نرى الكنيسة أكبر محرض على قتل الإخوان!!
ومداهنة الإخوان المسلمين للفنانين والإعلاميين ومحاولة "استمالتهم" واتقاء شرهم، أدت إلى ما رأيناه من تكالب الفنانين ضد الإسلاميين!!



عصر برج الدلو

الإيمان بالأبراج الفلكية يمثل جزءا هاما من الديانات الباطنية.
وهم يقسّمون التاريخ لـ"عصور" Ages ، ويقولون أننا اليوم في بداية عصر برج الدلو.. Age of Aquarius

فلكيا، فإن الشمس تقع برج معين عندما يحل الاعتدال الربيعي (في شهر مارس) ، وهذا البرج يتغير مع مر السنين ببطء، بحيث أنها كانت في برج الثور أيام الفراعنة، وفي مقدمات برج الدلو حاليا.

حسابيا فإن كل برج يستغرق حوالي 2160 سنة.. لكنه حساب غير دقيق ويصعب التأكد منه لأن "علم" الأبراج ليس علما بالمعنى المفهوم!
لهذا يقوم المنجمون والباطنية بتبسيط العملية الحسابية عن طريق جعل كل برج يمثل 2000 سنة تقريبا.
وبناء على هذا فبرج الثور بالنسبة للباطنية كان من 4000 قبل الميلاد إلى 2000 قبل الميلاد
وبرج الحمل كان من 2000 ق.م إلى ميلاد المسيح
وبرج الحوت من 1 م إلى 2000 م تقريبا
وبرج الدلو من 2000 م إلى 4000 م ، وهكذا.

 ويقول الباطنية أن كل عصر كان له رمز معين يرتبط بالبرج الخاص به.. وهو رمز ديني. أي أن الباطنية خلال فترة برج الحوت (رمز السمكتين) كانوا يؤثرون في الديانة المسيحية.. والمسيحية ينتشر فيها رمز السمكة!
ففي الأناجيل أن وظيفة أتباع يسوع كانت صيد السمك وتحولت لصيد البشر (أي إقناعهم بالإيمان به)
والعديد من أمثال يسوع تذكر رمزية السمك.
وكان النصارى الأوائل يرسمون رمز السمكة على الحوائط كشعار رسمي سري لجماعتهم أيام الاضطهاد.

وفترة انتشار المسيحية كانت فترة برج الحوت.
أما برج الدلو فرمزه شخص يسكب الماء، ولا نعرف أي ديانة مستقبلية سيختار الباطنية ربطها بهذا الرمز؟!

برج الثور كان فترة عبادة المصريين القدماء لعجل أبيس الذي يمثل أوزيريس وبتاح.
وطبعا عبد بعض بني إسرائيل العجل الذهبي بعد خروجهم من مصر!

أما برج الحمل فيقولون أنه يمثل الديانة الإبراهيمية اليهودية، وقصة التضحية بكبش الخروف فداء لابن إبراهيم.
أما في الأناجيل فالحمل رمز لقتل يسوع والتضحية به.. كإشارة على انتهاء فترة الحمل وبداية فترة برج الحوت!

http://the-red-thread.net/Gods-of-the-Ages.html

وحركات الباطنية المنتشرة في الغرب الآن تسمي نفسها حركات "العصر الجديد" New Age Movement ويقصدون عصر برج الدلو.


04 مايو 2014

بولس

قام الله بتخليص رسوله عيسى من براثن أعدائه، بعد أن قام اليهود - كعادتهم مع الأنبياء والرسل - بمحاولة قتله.
فالتفت اليهود تلقائيا لأتباع عيسى، يريدون القضاء عليهم تماما ومحو ما جاء به آخر أنبياء بني إسرائيل.
(اسم عيسى في العبرية يعني: الله يخلصه، يهوشوع/يشوع/يوشع)

من كان أعداء عيسى؟
- سكان فلسطين من اليهود (بني إسرائيل) وحكام فلسطين وقتها من الرومان الوثنيين.

كيف كان المجتمع الإسرائيلي وقتها؟
- كان اليهود منقسمين على أنفسهم بدرجة كبيرة، إلى فئات دينية متعارضة. للأسف كان الأغنياء والأعيان متعاونين مع المحتل الروماني ومحبين لثقافته، كما فعلوا مع المحتل اليوناني الإغريقي من قبل.. وكان الذين يتحكمون في الهيكل هم فئة تسمى الصدّوقيين، وكانوا يكفرون صراحة بعقيدة اليوم الآخر وفكرة الحساب يوم القيامة!
وكانت هناك فئة أخرى ترد على هؤلاء، وهي فرقة الفَرّيسيين، المعتزلة، وهم حاخامات اليهود الذين أرادوا السيطرة على عقول بني إسرائيل وتكبيلها كما يفعل الكهنة في كل زمان. والفريسيون كانوا يحاربون الأنبياء لأن الأنبياء كانوا يفضحون التحريفات التي وُضعت على التوراة، في حين أن الفريسيين أرادوا حماية هذه التحريفات والاتزام بها لأنها نتيجة جهد 500 سنة من التأليف والتحريف الذي قام به أجدادهم منذ عادوا من السبي البابلي!

وكانت توجد فئة ثالثة قليلة العدد مغلوبة على أمرها وهي فئة المسلمين، المؤمنين فعلا بالتوراة الحقيقية كما أنزلها الله على موسى، ومنهم طبعا زكريا ويحيى وعمران أبو مريم.

عندما بعث الله عيسى بن مريم عرف اليهود أنه رسول، لكن رفضوا اتباعه. والسبب هو أنهم أرادوا رسولا يؤكد ما حرّفوه، لا رسولا يصحح ما أفسدوه!
أرادوا قائدا عسكريا يقضي على المحتل الروماني ويجعل اليهود أسياد العالم، فوجدوه رسولا يريد أولا تصحيح عقيدتهم الفاسدة وتحسين أخلاقهم المنحرفة!
وجود عيسى وأتباعه كان يهدد طبقة أثرياء اليهود المتحالفين مع الرومان، والمحبين للوثنية الإغريقية و"الحضارة" الغربية..
وفي نفس الوقت، وجود عيسى وأتباعه يهدد النفوذ الديني الذي كان يتمتع به الفريسيون وسط أتباعهم من بني إسرائيل.
ولكل هذه الأسباب - وغيرها - قرر اليهود القضاء على عيسى وأتباعه.
يقول المؤرخون المسلمون أن يحيى تم قتله، وزكريا تم قتله، وعيسى رفعه الله إليه قبل نجاح اليهود والرومان في قتله.
لكن أتباعه المؤمنون أنه رسول الله كانوا لا يزالون على قيد الحياة. فكيف يا ترى تعامل معهم اليهود والرومان بعد عيسى؟!
اضطهدوهم بالطبع.. وكادوا أن ينجحوا في إبادتهم.. وظن اليهود أن الله لن يبعث رسولا مرة أخرى.

اليهود يريدون مسيحا يحكم العالم ويُخضع كل الأمم له، ويجعل اليهود أسياد الجميع.. ويسمونه المسيا أو ها-مشيح.. وللأسف لم يعجبهم عيسى ولم يعجبهم محمد، ولن يجدوا ضالتهم إلا في المسيح الدجال!
(يتبعه سبعون ألف من يهود أصبهان، عليهم الطيالسة)

لكن حملة الإبادة لم تنجح 100% ، فقام اليهود بتنفيذ خطة أخرى ماكرة وهي هدم الدين من داخله، وتحريف رسالة عيسى عن طريق التسلل إلى قلوب أتباعها!
أرسل اليهود شخصا واحدا لأداء هذه المهمة الصعبة.. بولس!
ربما يكون من أرسله هو مَجمع السنهدرين اليهودي، أو الفرقة الباطنية اليهودية التي كانت قائمة على تحريف التوراة.. لا نعرف الآن على وجه الدقة.

من هو بولس؟
- اسمه اليهودي شاول Saul (على اسم الملك اليهودي الصالح شاول الذي كان على أيام النبي صموئيل. واسم شاول في القرآن هو طالوت)
كان بولس يهوديا، فريسي بن فريسي، وفي نفس الوقت كان رومانيا، معه الجنسية الرومانية ويخضع للحماية الرومانية!
مهمته كانت تعقب أتباع عيسى وقتلهم وتعذيبهم. ثم قرر التحول ظاهريا للمسيحية لإفسادها من داخلها.
بولس كان مثقفا وفيلسوفا ومطلع على الثقافات الغربية.. وكتب رسائل كثيرة هي أساس النصرانية الحالية.
ففي حين كان عيسى عليه السلام رسولا إلى بني إسرائيل فقط، يذكرهم بالله وبالتوراة، قام بولس بتغيير هذا وقرر نشر فكرة أن عيسى كان إله وابن إله، وأن رسالته لا يجب أن تقتصر على اليهود بل تنتشر في أوروبا بين الرومان!
أتباع عيسى رفضوا هذه الأفكار، وأرادوا التمسك بحقيقة أن عيسى كان رسولا بشريا من الله إلى بني إسرائيل، كما يقول الإنجيل على لسانه: ما بعثت إلا إلى خراف بني إسرائيل الضالة.
لكن بولس كانت تدعمه قوى أخرى جعلت رأيه ينتصر، وبالتالي نجد اليوم أن المسيحية مقرها هو الڤاتيكان في روما بإيطاليا!
فالرومان - بعد شد وجذب - أعجبتهم أفكار بولس، ووجدوها توافق هواهم الوثني، وأساطيرهم عن الآلهة وأبناء الآلهة!
لاحظ ناقدو الأناجيل أن بولس كان الرومان يعاملونه باحترام ويحرسونه ويتركوه يكلم العامة حتى أثناء القبض عليه! ومن هنا ترى سبب توجه بعض الباحثين الأجانب لتأكيد فكرة أنه كان عميلا رومانيا يقوم الرومان بـ"تمثيلية" القبض عليه لإظهاره في صورة البطل!
قصة بولس الموجودة في الأناجيل تنتهي فجأة دون ذكر مصيره، ولهذا قامت الكنيسة بنشر فكرة أن الرومان أعدموه، مع أنه لا توجد وثائق تاريخة تشير لهذا!
والظاهر أنه اختفى عن الساحة بعد أن أدى دوره المنوط به، وبدأت المسيحية بشكلها الجديد في البروز.

في تاريخنا الإسلامي شخصية مماثلة لبولس، أرسلها اليهود أيضا في بدايات الإسلام لتحريف الإسلام من داخله، وأقصد بالطبع ابن سبأ اليهودي الذي ادعى دخوله الإسلام وحاول نشر فكرة تأليه علي بن أبي طالب!
كما نشر بولس فكرة تأليه عيسى.

-----
تقول الأناجيل أن بولس واجه مقاومة شديدة لأفكاره من شخص يسمى يعقوب أخو المسيح.
وسبب الخلاف هو أن بولس اقترح هدم كل الشرائع اليهودية السابقة، كتحريم أكل الخنزير، ووجوب الختان، إلخ.. لكن يعقوب وأتباعه قالوا أن عيسى لم يحارب التوراة وشرائعها الأصلية، فلا يجب تغيير الثوابت اليهودية، وأن على الأتباع الداخلين في المسيحية أن يلتزموا بشرائع التوراة.
لكن بولس أراد أن يقوم بتيسير دخول الرومان الوثنيين للمسيحية الجديدة التي اخترعها، ويعرف أن الختان لن يناسب ذوقهم، فأراد تغيير الدين ليوافقهم.
ونجح كما نعرف.. فالكنيسة اليوم لا تعترف بالشرائع اليهودية.

03 مايو 2014

صمود الانقلاب

أوهام "سقوط" الانقلاب سريعا مجرد مخدرات ومسكنات!!

ساويرس يتحكم في الجيش بأمواله.. ومعه شعب الكنيسة.. ومعه الدعم الغربي الخارجي.. ومعه المعادون لأي حاكم مصري إسلامي.. ومعه طبقة منتفعي الحزب الوطني، وطبقة "مثقفي" وزارة فاروق حسني، وأصوات الليبراليين والعلمانيين، وأغلبية القضاة ومشرفي الانتخابات.. وقنوات الإعلام التابعة لرؤوس الأموال الفاسدة..

الطبيعي هو أنه مع تخلي الإسلاميين عن الجهاد وتركهم الساحة، يمتلئ الفراغ تلقائيا بالكنيسة.
لا أرى غرابة في هذا إطلاقا!!
إن أهل الصليب ينفخون في غثاء السيل ليزيحوه، بيسر وسهولة، مهما كان عدد هذا الغثاء كبيرا.

02 مايو 2014

الموناليزا الأصلية

ليزا، زوجة تاجر قماش ثري من بلدة فلورنسا الإيطالية، هي موضوع لوحة الموناليزا التي رسمها ليوناردو داڤنشي.
اللوحة تسمى الچيوكاندا أيضا، لأن التاجر كان اسمه جيوكاندو، ولأن الاسم يعني "السعيدة".. مما يفسر ابتسامتها.

اللوحة في متحف اللوڤر الفرنسي، لكن مؤخرا اكتشف متحف مدريد الأسباني وجود نسخة أخرى أوضح رسمها أحد تلاميذ دافنشي، مما مكننا من رؤية المونايزا كما كانت وقت رسمها، وقبل أن يصيبها التشقق بمرور الزمن.



01 مايو 2014

تركيا

سفينة نوح استقرت على جبل الجودي. الجودي في تركيا، ولاية شرناق.
هزيمة الفرس للروم المذكورة في القرآن كانت في معركة أنطاكية. أنطاكية في تركيا.
الرسول تنبأ بفتح المسلمين للقسطنطينية لأهميتها. وهي طبعا في تركيا.
خليفة المسلمين كان مكانه لحوالي 400 سنة متواصلة هو تركيا.

هجوم أعداء الإسلام على تركيا لم يأتِ من فراغ!! بل لأنها دولة محورية في تاريخ العالم والمسلمين


تصحيح القرآن لأسماء التوراة

نجد في القرآن أحيانا أسماء نشعر من السياق أنها موجودة لدلالة معينة، وهي تصحيح بعض الأسماء المغلوطة الموجودة في التوراة.
مع أن القرآن في الغالب - عكس كتاب اليهود - لا يهتم بالتفاصيل السردية التي لا تخدم السياق. فنجده مثلا لا يذكر اسم ابني آدم، بل ولا يذكرهما حديث نبوي واحد صحيح، مع أن النص العبري يركز على المسألة ويوضح - حسب رأي مؤلفي التوراة - سبب التسمية!
ففي حين نجد أن التوراة تقول أن الاسمين كانا قايين وهابيل، لا نجد القرآن ولا الحديث يذكرهما.. (ولا أعرف من أين جاءت كلمة قابيل أصلا، على الرغم من شهرتها وانتشارها بين الناس وكأنها حقيقة!!)

فلماذا اهتم القرآن بتوضيح أن اسم أبي إبراهيم هو آزر، مع أن النص العبري يسميه تارح؟! بالتأكيد ذكر الاسم وتصحيحه له دلالة ما.
ولماذا اهتم القرآن بتوضيح أن مكان استقرار سفينة نوح هو الجودي، مع أن التوراة تقول أنه كان جبال أرارات؟!
لا أعرف الإجابة على هذين السؤالين، لكن أعرف أن الكلمات القرآنية لا تأتي عبثا دون طائل.

=====
هامش:
مكان جبل الچودي هو منطقة جزيرة ابن عمر في تركيا، ولاية شرناق، بقرب حدود تركيا مع كل من العراق وسوريا.
وكانت القصص المسيحية قديما في المنطقة تقول أن نوح هبط على الجودي فعلا.. لكن بمرور الوقت طغى النص التوراتي الذي يقول (أرارات) على هذه الحقيقة التاريخية التي تناقلها سكان المنطقة.
مكان جبل أرارات هو في تركيا أيضا لكن بعيدا عن الجودي. أرارات هو بالقرب من حدود تركيا مع كل من إيران وأرمينيا.


Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...