22 أكتوبر 2014

الدنيا والانتخابات

الأساليب السياسية الانتخابية السائدة الآن تقوم على الوعود الانتخابية بتحسين ظروف المعيشة.. فإن نجح المرشح في تنفيذها قبله الناس وإن فشل ثاروا عليه.

وفي هذا النوع من الناس يقول الرسول:
ثلاثةٌ لا ينظرُ اللهُ إليهم يومَ القيامةِ ولا يزكيهم ولهم عذابٌ أليمٌ
[منهم]
"رجلٌ بايعَ إمامًا لا يبايعُه إلا لدنيا ، فإن أعطاه منها رضيَ وإن لم يعطِه منها سخِطَ"
المصدر: صحيح البخاري

وتسود الآن في المجتمعات العلمانية فكرة أننا نبايع فلان أو علان للدنيا لا للآخرة، وأن الدين أمر "بين العبد وربه" فقط، إلخ
وكلها علامات على انحطاط في فهمنا للإسلام الحقيقي وللسياسة الإسلامية ولنظام الحكم الإسلامي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...