20 يونيو 2014

هولوكوست

التاريخ اليهودي الحديث يشوبه الكثير من الغموض، لأن الضباب لم ينقشع بعد ليكشف الدور اليهودي الحقيقي في التاريخ المعاصر.
عندما تجرأ بعض الباحثين الغربيين وشككوا في تفاصيل الهولوكوست النازي تم اتهامهم بمعاداة اليهودية (السامية) ومحاربتهم إعلاميا بل وفي جامعاتهم وأكاديمياتهم.
ولهذا لن تجد حقائق الهولوكست والمحرقة إلا مبعثرة هنا وهناك..في كتب ودراسات على هامش التأريخ "الرسمي"

ما تم التشكيك فيه هو:
1- عدد من قتلهم النازيون.. وهل كان عدد اليهود في المحرقة 6 مليون فعلا؟!
2- هل كانت "غرف الغاز" (التي قال السوڤييت ودول الحلفاء أنهم وجدوها في معسكرات هتلر) تستخدم وقت الحرب في حرق الجثث خوفا من التعفن أم في حرق ملايين الأشخاص أحياء، مع ما في هذا من تكلفة لا يقبلها جيش في حالة حرب وندرة موارد؟!
3- لم التركيز على "اليهود" في المحرقة، في حين أن النازيين صبوا جام غضبهم أيضا على فئات أخرى كالشواذ جنسيا والغجر؟!
4- ما تفسير دعم عدد من أغنياء اليهود لألمانيا وقت الحرب؟ ووجود اتفاقية متبادلة بين الطرفين تقضي بأن يساعد اليهود ألمانيا في تصدير بضائعها لفلسطين في حين كانت دول الحلفاء تقاطع ألمانيا اقتصاديا؟!
(اتفاقية ها-عفرا) Haavara Agreement

ما أؤمن به بخصوص المحرقة هو أن اليهود تم اضطهادهم فعلا، لكن برضاء كبرائهم وأغنيائهم!
وأن الحركة الصهيونية قبل الحرب العالمية الثانية كادت تفشل في حث يهود أوروبا وروسيا على ترك أوطانهم والهجرة لأرض فلسطين. فكان يجب خلق "بيئة طاردة" في أوروبا ليضطروا للسفر وتعمير "أرضهم الجديدة" التي سرقتها لهم بريطانيا من المسلمين!

هذا الموقف حدث في تاريخ بني إسرائيل من قبل!
اقرأ سورة البقرة، الآية 84
«وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لَا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلَا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ *
ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ
وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ
أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ»
-----

هل لفظة (هولوكوست) تم اختيارها بعناية لتلخص مسألة أن كبار اليهود قدموا فقراءهم كأضحية وضحية تم حرقها كقربان بغية تحقيق "هدف أسمى"؟؟
هولوكوست باليونانية القديمة تعني القربان المحروق تماما لإرضاء الآلهة
وفي الترجمة السبعينية الشهيرة (التي كتبها سبعون حاخام يهودي قبل الميلاد باليونانية نقلا عن العبرية) يتم استخدام كلمة هولوكوست للتعبير على القرابين الحيوانية التي كان يتم حرقها في الهيكل للرب.
(المُحرَقات)
-----

لو لم يحدث الهولوكوست ولم يتم تسويقه إعلاميا في الغرب لما وافق الأوربيون على مساعدة الحركة الصهيونية.
فتعاطف أوروبا مع اليهود بعد نهاية الحرب العالمية الثانية 1945 أدى إلى إعلان دولة يسرائيل سنة 1948
وألمانيا ظلت تدفع تعويضات لإسرائيل تكفيرا عن ذنب النازيين، مما ساعد اقتصاد الدولة اليهودية الجديدة على النهوض.
فالحقيقة هي أن كبار اليهود الصهاينة وأغنياؤهم استفادوا من محرقة الهولوكوست في تحقيق حلمهم. لأنهم - بكل وضوح - ساعدوا على إشعال نارها!!

17 يونيو 2014

إلغاء المسلسلات

شركات إنتاج وعرض المسلسلات التليفزيونية الأمريكية لها سياسيات غريبة صعب توصيفها أو فهمها أحيانا!
اعتباطيا نراهم يقومون بإلغاء مسلسلات جيدة والإبقاء على أخرى سخيفة، دون مراعاة لارتباط شريحة من المتفرجين بمسلسلهم المفضل أو كرههم لآخر.

أشهر مثال هو إلغاء مسلسل Firefly لمجرد أنه كان مكلف ماليا لإنتاجه، على الرغم من متابعة الكثيرين له وتعلقهم به. فاير-فلاي كان نتاج ذهن المؤلف (چوس ويدون)، الذي أتحفنا في السابق بـ Buffy قاتلة مصاصي الدماء، و Angel مصاص الدماء التائب. وهما مسلسلان لم تخبو شعبيتهما إلى الآن.

وهناك أيضا مسلسل Dark Angel (بطولة چيسيكا ألبا) والذي كان ممتازا ومميزا في الكتابة والإنتاج، ونجح في تقديم الخيال العلمي المستقبلي بصورة واقعية. دارك إنچل تمت "كنسلته" بعد موسمين فقط، على الرغم من أن القائم عليه كان المخرج السينمائي الشهير چيمس كاميرون (مخرج Terminatot و Titanic) !!

[وبالمناسبة، فأوقات عرض Dark Angel على قناة فوكس الأمريكية كانت نفس أوقات عرض Angel على قناة WB مما جعلهما يتنافسان على نفس الشريحة من المشاهدين. وهذا أحد أسباب ضعف الإقبال على دارك إنچل، حيث أن إنچل كان يملك شريحة جاهزة ستتابعه من البداية لمجرد أنه "مسلسل متفرع Spin-off" عن Buffy ، وتدور أحداثهما في نفس "العالم"]
-----

لكن أحيانا يكون الدافع لإلغاء المسلسلات الجيدة مبكرا هو الجمهور نفسه!
ومثال ذلك مسلسل SGU: Stargate Universe ، وهو متفرع من فيلم (بوابة النجوم) المعروف.
فبعد نجاح الفيلم تم استكمال القصة في مسلسل خفيف الظل اسمه SG1 لاقى قبولا لدى شريحة تفضل القصص الكوميدية الخفيفة المسلية غير المعقدة، تماما كمسلسل زينا Xena ومسلسل هركليز المشهورين.
سفينة «ديستيني» أي (القدر) .. مقر أحداث مسلسل
SGU

ثم تم إنتاج مسلسل آخر على نفس المنوال، اسمه بوابة النجوم: أتلانتس.
لكن المؤلفين سئموا وملوا من أسلوب المسلسل وكوميدياه المفتعلة وحبكة حلقاته المكررة، فقرروا إلغاءه وتقديم عالم بوابة النجوم بصورة جديدة جادة تشبه جو مسلسل Battlestar Galactica الكئيب إلى حد ما.
وقرروا معالجة قضايا هامة كعلاقة الإنسان بالكون، وكيف سيتعامل العلماء مع بعضهم إن عاشوا مفصولين عن العالم الأرضي بآلاف السنين الضوئية.
لكن للأسف كانت ردة الفعل من محبي "بوابة النجوم" سيئة للغاية!
قالوا "كيف يتم إلغاء مسلسلنا الكوميدي المحبوب واستبدال آخر كئيب به؟!
ولماذا يركز المسلسل الجديد على "المشاعر الإنسانية" والعلاقات الجادة بين شخصيات القصة، ويترك ما تعودنا عليه من شخصيات كائنات فضائية غريبة كانت تظهر في كل حلقة من حلقات SG1 وأتلانتس؟!"

وهكذا أفشلوا المسلسل من بدايته، وقالوا أنه غير مفهوم وشخصياته غير محبوبة. وبدؤوا حملات على الإنترنت لفض المشاهدين عنه، على أمل أن إلغاءه سيؤدي بطريقة ما لإعادة مسلسلهم القديم!
استمر SGU لأربعين حلقة، هي أفضل ما شاهدت من مسلسلات الخيال العلمي، ثم لاقى حتفه رغم أنفه وأنف ممثليه ومؤلفيه.
ورحل مأسوفا عليه.
-----

قبل سنوات ظهر مسلسل أمريكي بفكرة جديدة، وهي كيف سيكون حال الشعب الأمريكي بعد توجيه ضربة نووية لكبرى المدن والولايات؟
وكانت النتيجة هي الموسم الأول من مسلسل (أريحا Jericho) والذي كان يحاول إظهار قوة العنصر البشري وقت الشدائد، وأهمية الحفاظ على الروح المعنوية المرتفعة والعقل الصافي أثناء مواجهة المواقف العسيرة.
ولسبب ما - أظنه سياسي في المقام الأول! - تم إلغاؤه.
لكن محبيه قاموا بحملة ضخمة للضغط على الشركة المنتجة، وأرسلوا آلاف رسائل الاحتجاج، فتمت إعادته في موسم ثان أضعف إنتاجيا من الأول، ثم ألغوه للأبد.

كل هذا في حين تستمر برامج غبية وسخيفة - كمسابقات الغناء - على الهواء لعشرات المواسم.. وتُمنح الملايين في الدعاية والترويج!

16 يونيو 2014

إيران ليست عدوا لأمريكا

إيران ليست عدوا لأمريكا. علاقتهما كعلاقة بريطانيا وفرنسا أيام الاستعمار.. منافسة لكن مصالح مشتركة. 
وكما اتفق الإنجليز والفرنسيين على تقسيم بلاد "الضحية العربية" بينهم في اتفاقية سايكس-بيكو 1917 ، اتفق الفُرس والأمريكان على تقسيم العراق وباقي البلاد السنية، وتيسير تشييعها.
بريطانيا "أطلقت يد" فرنسا في بلاد المغرب العربي وسوريا، مقابل أن تطلق فرنسا يد بريطانيا في مصر والعراق.
وكأنهم يوزعون تركة أبيهم!
وأفضل وصف للموقف هو أنها "عزومة" لتقسيم التورتة. وبالفعل قسموها بينهم ورسموا الحدود في بلاد المسلمين.

«تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها» أي تقوم الأمم الأجنبية بدعوة بعضها للمشاركة في الوليمة!

10 يونيو 2014

السياسة والفيسبوك 2

ردا على من يقول أن ما يكابده الإخوان المسلمون الآن في السجون بلا فائدة! بل وتجرأ البعض على وصفهم بأنهم "حلت عليهم الذلة والمسكنة وباؤوا بغضب من الله"!!

- كلمة "غضب من الله" هذه هي افتئات على الله!!.. التعذيب في مكة ظل 13 سنة مع أن الناس كان يقودهم رسول، فما بالك بنا ونحن أقل في الرتبة؟!
من يدافع عن قضية إسلامية ويُسجن في سبيلها هو أفضل ممن لا قضية له أصلا.
والإخوان - على الرغم من كل عيوبهم - وقفوا وحدهم ضد دولة مبارك وضد المجلس العسكري وضد قائد الانقلاب.
والابتلاء أصلا على قدر الإيمان كما نعرف من الحديث النبوي.. فكلما زادت رتبة المرء الإيمانية زاد الله في ابتلائه.


=====


لا تستبعد أن خطة ‫‏مكتب الإرشاد‬ وقادة الإخوان المسلمين هي النزول بمرشح ضد السيسي في الانتخابات الرئاسية القادمة!!
وكأنهم ‫أُشرِبوا في قلوبهم الديمقراطية‬!

 الهدف يجب أن يكون فكريا.. أي نبذ الطرق الغربية في الحكم، وتربية الفرد على التصور الإسلامي للسياسة.
فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ---> وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ

الهجرة وترك مكة ---> التمكين في المدينة

قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا

وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً

وكل هذا هو عكس فكرة اللعب بشروط الغرب الديمقراطية والاستمرار في استخدام أساليبهم كوسيلة لتحسين الوضع والوصول للقمة!!
الهجرة هجرة فكرية وانفصال نفسي قبل أن يكون بدنيا.

=====

08 يونيو 2014

السياسة والفيسبوك

مقتطفات من حوارات على الفيسبوك بمناسبة تنصيب السيسي:

عدم "اعترافك" بالسيسي رئيسا لن يؤثر في شيء إطلاقا!
مصر ليست دولة ديمقراطية أصلا، فمن إضاعة الوقت والجهد أن نستخدم أدوات "المعارضة الديمقراطية".
كل آمال الإخوان وتحالف الشرعية وأراجوزات قناة الجزيرة الذين لا يملوا من الكلام و"اللت والعجن" والتنكيت مبنية على أساس خاطئ وأوهام!
القوة والتخطيط تنتصر على معدومي القوة وفاقدي التخطيط.
والاستمرار في المطالبة بـ(الشرعية المبنية على الانتخابات الديمقراطية) هي مطالبة عبثية، بلا طائل، في عالم يقوم على احترام القوة.
فالإخوان (سلمية + ميوعة شرعية + فشل في تحييد الخصوم + انبهار بأساليب الغرب في الحكم، إلخ) لا يجب أن يتوقعوا نصرا إلهيا!!

فالله لا ينصر الديمقراطيين!
-----
الحل؟
رفض المنظومة الديمقراطية كلها.. "من بابها"
عدم المطالبة بشرعية قائمة على فكرة الديمقراطية وأن الأغلبية دائما عاقلة ومعها الصواب حتى لو خالفت الأحكام الشرعية!
عدم الاشتراك في أي انتخابات مستقبلية.
المطالبة بصراحة ووضوح بتنفيذ الأحكام الشرعية دون تمييع الإخوان للفكرة تحت مسمى "التدريج"!
نشر فكرة أن أمريكا والغرب عموما ليسوا مثالا يقتدى في الحكم. على عكس الأفكار المسيطرة على الإخوان من أن الغرب عادل وسيقبل برئيس إسلامي إن وصل للحكم بطريقة "ديمقراطية"!
نشر فكرة أن الغرب وأمريكا يتآمرون على المسلمين، ولا يريدون لنا النجاح. على عكس ما يقوله الإخوان من أن أمريكا تريد لمصر الاستقرار، وأن الغرب ومحاكمه سينصر المظلوم إن كان المظلوم إسلاميا!

أي باختصار تغيير الفكر بشكل عام، وتغيير نظرة الإخوان للواقع.
في المرة القادمة التي يصل فيها رئيس إسلامي للحكم أريد أن أراه يسجن بابا النصارى ويعزله كما فعل السادات، لا أن يحابيه ويبتسم في وجهه كما فعل مرسي!

الحل هو التعامل مع الغرب والمسيحية واليهود والإعلاميين الفسدة والفنانين المتهتكين كأعداء صرحاء، دون تمييع في المعاملة، ودون لقاءات متبادلة وابتسامات منافقة وصور جماعية كما حدث أيام مرسي!!
افعل كل هذا وأنا أضمن لك نصرا إلهيا يفوق كل تصور.

الحل هو الإسلام، لكن يبدو أن شعارات الإخوان تختلف وقت التطبيق!
-----

عجبت ممن يتمنون للرئيس الجديد الفشل، ويأملون أن تنهار البلاد بسياساته!!
هذا التفكير الثأري العقيم هو من أسباب وصمكم بـ كارهي الاستقرار!
ادعوا للظالم بالتوبة، ولا تتركوا أمريكا تستدرجنا لمخطط الفوضى المرسوم لنا!
صدّام ضحت به أمريكا بعد أن أوقعته في كوارث، ودمرت اقتصاد بلده، وكرّهت شعبه فيه، ليكون كل هذا تمهيدا للغزو، وليكره الشعب الجيش العراقي فتكون مهمة الاحتلال أيسر!
-----

السيسي مجرد واجهة للجيش والحكم العسكري، والجيش مالك (ومحتكر) الاقتصاد والسلاح..
إذن فشل السيسي مربوط بانهيار البلد.
حقيقة مرة لكنها واقعية.
دفن الرأس في الرمال لن ينفعنا.
أوهام "قلة شعبية السيسي" مجرد خرافات! (الناس لم تتعب نفسها في النزول للانتخاب لأن المسألة مستقرة ومحسومة ولا خوف من "المنافس" الديكوري)

مبارك فعلا كان واجهة للجيش.. والجيش خلعه لما خاف أن سقوط الواجهة سيؤدي لسقوط المنظومة كلها. ثم عاد الجيش بواجهة جديدة بعد فترة تعثر قصيرة.
الحدوتة خلصت.

التأييد الشعبي للجيش - في شخص السيسي - سيؤدي حتما لإجهاض أي خطة أمريكية لنشر الفوضى.

لكن الفوضى محتاجة إن الجنرال الجديد يكون له "أنصار شعبيين" ويكون ضد السيسي. وده بإذن الله مش هيحصل، لأن الجيش على "قلب رجل فاسد واحد".

كلامي باختصار هو إن أمريكا فاهمه المعارضة، وهتستخدم الإخوان - دون علمهم - في الإبقاء على حالة شد وجذب، لإبقاء البلد في حالة ضعف، وهز صورة الجيش، ولخلق حالة "ثأر" ضد الدولة..
وكلها مكونات طبخة نتيجتها المستقبلية حرب بين طرفين!!
الحل هو التهدئة لا التصعيد. التصعيد بيخدم أمريكا. وأمريكا بتلعب بالسيسي وبالإخوان. وقطر والجزيرة جزء من لعبة "الإبقاء على حالة تقسيم الشعب لمعسكرين".

أنا شايف ناس عايزة تنتقم لنفسها عن طريق إنها بتتمنى إن الدولة تقع، على طريقة "عليا وعلى أعدائي"!!
في حين إن الصح، وموقف إللي خايف على البلد، هو إما يعارض معارضة مسلحة فعلية ضد النظام (ويكون قدها ومجهز لها) أو يسكت ويسيب المركب تمشي، ويتمنى إنها تمشي صح حتى لو هو مش القبطان إللي على الدفة!!
-----

ربنا هينصر حد بيؤمن بإن الصح بيكون مع الأغلبية (الديمقراطية) ؟! #الإخوان
ولا هينصر فريق بيقول إن قتل المؤمن حلال؟! #النور
ولا هينصر فريق قتل الناس فعلا؟! #الجيش

بالطبع لأ للتلاتة. وبسبب إن الكل "وحشين" فالسنن الكونية بتقول إن إللي معاه السلاح يكسب ويقدر يفرض رأيه، حتى لو كان طرف سيء.
ده كان بيحصل في التاريخ دايما.

ولما يبقى فيه فريق صح دينيا، ساعتها ممكن المعادلة تختلف، وفرعون يغرق!
لكن منتظرين فرعون يغرق من غير ما يبقى فيه فريق على منهج موسى؟! ده تهريج الصراحة.

طول ما الإخوان والمعارضة :
أ)رافضبن الجهاد المسلح
ب) مؤمنين بمناهج فاسدة كتحكيم الأغلبية العددية
ج)عايشين في وهم إن الثورة الشعبية هي ما أسقط مبارك، مش إن الجيش كان بينقذ نفسه وبيتراجع تراجع مؤقت لتجهيز عودة جديدة
فصعب جدا ينتصروا!

ما أقوله هو الواقع وما يحدث على الأرض بالفعل. لو كانت رؤيتك تخالفني فسؤالي: فين النتيجة على أرض الواقع؟!
فين "الانقلاب يترنح" و"الشعب مع الرئيس مرسي" و"المحكمة الدولية والعالم الغربي الحر هيقف مع المظلومين حتى لو كانوا إسلاميين" والكلام الفارغ ده؟!

أما من يحلمون بانقلاب جديد وصراع داخلي في الجيش ضد السيسي فأقول:
لن يحدث انقلاب! الجيش هينقلب على نفسه دون داع؟!
خليك واقعي.
-----

ما يعنيني هو أن الإخوان أصلا لا يبنون مواقفهم العلنية على أحكام شرعية فقهية! بل على أساليب غربية في الحكم، ثم يأتي أنصارهم يحاولون تركيب قرارات الجماعة على الشرع بأثر رجعي!
في رسالة الرئيس السابق محمد مرسي الأخيرة وجدته يتكلم عن الثورة والسلمية لا يزال!! وكأن الإخوان لم يتعلموا من الدرس شيئا، وكأنهم يتحاشون التصريح بمطلب تحكيم الشريعة حتى بعد كل ما حدث!

"لا تنجح أي ثورة إن لم يقف معها جزء لا بأس به من الجيش" - برتراند رسل

04 يونيو 2014

هل الصابئون هم قوم إبراهيم؟

يجب أن أعترف لابن حزم الأندلسي بالعبقرية والتمكن من أسس البحث العلمي بدرجة لا نشاهدها اليوم في أي جامعة عربية!!
أثناء بحثي في موضوع فرعي يخص الديانات الباطنية القديمة اصطدمت بـ"حائط سد" يعرفه أغلب دارسي العقائد التاريخية، وهي مسألة "من هم الصابئون؟" وما تاريخهم ومعتقدهم.
الإشكال ليس في الإجابة على السؤال، بل اختيار إجابة واحدة صحيحة من طوفان الإجابات والفرضيات المنثور في الكتب القديمة والحديثة!!

موضوع الصابئة (الصابئون) من أعقد المسائل التاريخية. والسبب هو ما يقال من أن طائفة من عبدة الكواكب أيام المأمون انتحلوا الاسم زورا ليدخلوا تحت تصنيف "أهل الكتاب" وتتم معاملتهم كاليهود والنصارى، بامتيازات لم يكونوا ليحصلوا عليها من الخليفة إن كان يراهم - على حقيقتهم - الوثنية!

وهذه "اللعبة" وهذا التزييف - إن صحت الرواية - أدى إلى الخلط، فتداخلت عدة فرق مختلفة تحت نفس المسمى.

هناك الآن طائفة عراقية تسمى (الصابئة المندائية) ، وأيام الخلافة العباسية كانت هناك طائفة من الفلاسفة اسمها (صابئة حرّان) [وهو اسم مدينة تركية-سورية] ، وهناك طبعا الطائفة "الغامضة" الشهيرة المذكورة في القرآن باسم "الصابئين" [والقرآن يعاملهم كاليهود والنصارى، أي كانوا قديما على حق ثم انحرفوا وتم تحريف ديانتهم]

ويزيد الإشكال من الناحية التاريخية الأكاديمية الأثرية. فالصابئة قاموا بهجرات من دولة لأخرى (مع اليهود أحيانا، وهربا من اليهود أحيانا أخرى!) فلا نعرف أصلهم.
وكتبهم تعتمد على الأساطير، وبالتالي "تاريخهم" الذي يروونه مشكوك فيه.
وديانتهم سرية، لا ينشرون منها إلا القليل.
كل هذا أدى لضعف المعلومات الصحيحة المعروفة عنهم.

في العراق، عامة الناس يسمونهم "الصبّة"، ويقولون أنهم يأكلون البشر في طقوسهم السرية، ويقتلون المريض المحتضر، وقصص أخرى كثيرة من هذا النوع!
أما لو فتحت المعاجم فسترى أن تعريفهم يقتصر على كلمة "عباد الكواكب والنجوم".

ابن كثير حاول فهمهم لأن آية "الصابئين" مرت به أثناء تفسير القرآن، فجمع لنا نظريات عصره عنهم. والشهرستاني والبيروني والمسعودي وابن النديم وابن تيمية وابن الجوزي وابن قيم الجوزية حاولوا فهم اللغز وفك الاشتباك.. فكانت المحصلة مزيد من المعلومات لكن الكثير من التناقضات والمعلومات المنقوصة.

ثم جاء الباحثون الغربيون فـ"زادوا الطين بلة"، وخلطوا بين المندائية والحرانيين وصابئة القرآن والغنوصيين المسيحيين والفرق المتشعبة عن اليهود، والفرق المتأثرة بالمجوس، وفلاسفة الإغريق، والهرمسية، والوثنيات السومرية العراقية (الآكادية-البابلية والآشورية) !! فتحول الموضوع لخلطبيطة فعلية :)

ابن تيمية نفسه مولود في بلدة (حرّان) مقر الصابئة الحرانية، لكن أهله هجروها لما هجم التتار على البلدة ودمروها. ولهذا تجد أن ابن تيمية من أفضل من كشفوا أسرار الصابئة. وقال ابن تيمية أن الصابئة كلمة تدل على نوعين من العقائد، صابئة حنفاء وصابئة مشركين. وبهذا قدم دفعة قوية للبحث العلمي في المسألة.

لكن ما دام القرآن يوضح أن الصابئة قديما كانوا مؤمنين ثم انحرفوا، فمن كان رسولهم؟!
فاليهود كانوا مسلمين موحدين أيام موسى ثم انحرفوا، والنصارى كان منهم المؤمن بنبوة عيسى ثم انحرفوا، لكن الصابئة لا نعلم على وجه الدقة من كان رسولهم ولا متى انحرفوا.

بل أن الرأي السائد في كثير من كتب التفسير هو أنهم كانوا "على الفطرة" ولم يكن لهم رسول. وهذا المعنى فيه شيء من الحقيقة وشيء من الخطأ.
-----

الأبحاث الغربية ضعيفة جدا ونادرة في هذا الموضوع، فهناك نظريات تربط الصابئة العراقيين بيحيى عليه السلام، ونظريات تقول أن صابئة حران كانوا جيرانا وثنيين لليهود، أثروا فيهم وتأثروا بهم.

لكن حل المسألة - كما قلت في البداية - عند ابن حزم، مؤلف كتاب «الفِصَل، في الملل والأهواء والنِحل»، وهو مشابه لكتاب الشهرستاني المسمى "المِلل والنِحل". كلاهما يدرس عقائد الجماعات والفرق التاريخية، وإن كان الشهرستاني يركز على الفلاسفة والصابئة، في حين أن ابن حزم يركز على الدراسة النقدية للتوراة والإنجيل.

الصابئة هم أساس الكثير من الفلسفات الوثنية التي انتشرت في التاريخ الإسلامي تحت مظلة ما يسمى "الفِرق الباطنية". وهم أيضا من نشر فكرة التنجيم وأن الأجرام السماوية هي آلهة تؤثر في حياة البشر.
فكانوا يؤمنون أن الشمس والقمر والكواكب الخمسة المعروفة وقتها هي أجساد ضخمة تسكنها "روحانيات"، وأنها "تدبر أمور العالم" وتتحكم في الأقدار والسعادة والشقاء!

وقالوا أن الملائكة النورانية هي آلهة تعيش في الأجرام الفلكية السماوية.. ومن هنا جاءت لليونان فكرة عبادة زحل والمشترى وعطارد إلخ!!
كل هذه الأفكار الوثنية نبعت - كأغلب الأفكار الوثنية في التاريخ! - من العراق، خاصةً من منطقة بابل وجنوب العراق. فكان السومريون يعبدون الكواكب لكن في صورة أصنام، بحيث يكون التمثال هنا على الأرض هو صلة ورابط يربط البشر بالكوكب الخاص به.

ومن يا ترى كان الرسول المبعوث إلى العراقيين قبل الميلاد بألفي سنة؟! الإجابة كما هو معروف من قصص الأنبياء هي إبراهيم عليه السلام.
وبهذا نفهم أهم قصتين يذكرهما القرآن عن أسلوب إبراهيم في دعوة قومه للإسلام.. الأولى هي قصته مع أبيه آزر ومسألة تكسير الأصنام [آية: بل فعله كبيرهم هذا]، والثانية جداله بالحجة والمنطق مع عبدة الكواكب [آية: فلما رءا الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر فلما أفلت قال يا قوم إني بريء مما تشركون]

واليهود في التوراة يقولون أن إبراهيم كان في البداية في منطقة "أور" الكلدانية السومرية العراقية ثم هاجر إلى منطقة حرّان في شمال سوريا.
(وكلمة أور بالعبرية معناها شعلة نار بالمناسبة، وهذا متصل بموضوع آخر في قصة إبراهيم وحواره من ملك العراق الظالم المعروف باسم النمرود)

إذن قوم إبراهيم المشركين كانوا على نوعين، بعضهم في جنوب العراق (Ur) وبعضهم في شمال سوريا على الحدود التركية (Harran) .. هل يذكرك هذا التقسيم بشيء ما؟!
إنه نفس تقسيم الصابئة.

إذن نستخلص من كل هذا أن إبراهيم كان رسولا إلى نوع محدد من الوثنيين، بعضهم كان في جنوب العراق، أور، (قرب مصب نهر الفرات) وبعضهم كان في شمال سوريا، حران، (قرب منبع نهر الفرات) ، وكل ما كان عليه فعله هو عبور النهر من الجنوب للشمال في رحلته التي هاجر فيها وترك العراقيين بعد أن حاولوا حرقه في النار لما كسر أصنامهم!

طبعا إبراهيم كانت له رحلات أخرى فيما بعد كما نعرف. فاستقر في فلسطين، وهناك عاشت سلالته، إسحق ويعقوب وبنو إسرائيل، وزار مكة، صحراء الجزيرة العربية لما ترك هاجر وابنه إسماعيل، وزار مصر أيضا مرة من المرات فحاول ملك مصر وقتها اغتصاب سارة زوجته!
-----

لكن إذا كانت قصة قوم إبراهيم المشركين المذكورة في القرآن هي في الحقيقة قصته مع الصابئة عبّاد الكواكب والأصنام، فكيف نوفّق هذا مع مسألة أن الصابئين كانوا على الفطرة في وقت من الأوقات ثم انحرفوا؟

الإجابة عند ابن حزم. فالقول الصحيح الدقيق في الصابئين هو أنهم كانوا قوما يعبدون الله، وكانوا من سلالة نوح (من نسل ابنه: سام) بعد الطوفان، وكانوا يؤمنون أن لا إله إلا الله، ثم انحرفوا عن العقيدة الصحيحة مع الزمن، (وكان هذا أيام الحضارات العراقية القديمة التي عبدت موردوخ والقمر وباقي "الآلهة" وقت ما يسمى في كتب التاريخ بأسرة أور الثالثة) فأرسل الله لهم إبراهيم عليه السلام ليدعوهم للعودة للدين الصحيح، دين الحنيفية.

فمن مات من الصابئين قبل التحريف مات مسلما، ومن مات منهم مؤمنا بإبراهيم مات مسلما، لكن من ظل على عبادة الكواكب وصورها الصنمية المجسمة فقد مات كافرا.

أما من الناحية التاريخية، فصابئة حران ظلوا على عبادة الكواكب بعد إبراهيم، ثم تأثروا باليهود - سلالة إبراهيم - في فلسطين، وأظنهم هم كهنة "عبادة الكواكب والنجوم" المذكورين في التوراة تحت اسم "الكماريين"، وأظنهم أيضا على صلة وثيقة بطائفة سماها المسعودي المؤرخ بـ"الصابئة الكيماريين" وقال أنهم يختلفون عن صابئة حران!
(نقطة قيد البحث حاليا)
-----

من أصعب المسائل التي تخبط فيها الباحثون مسألة مصدر ومعنى اسم الصابئة!
فقال البعض هي كلمة تعني الصبغ، أي الغطس في المياه، لأن التعميد بالماء هو من طقوسهم التي ربما أخذوها عن قصة يحيى/يوحنا في الأناجيل.
والمفسرون العرب قالوا أن الاسم من كلمة صبأ أي خرج عن دين قومه واتبع دينا جديدا، كما كان كفار مكة يقولون عن الرسول والصحابة أنهم "صبأوا"
(ولاحظ تركيز القصص القرآني على أن إبراهيم خالف دين قومه ودين أبيه آزر!)

وربما كان الاسم من كلمة عبرية تعني الجنود. لأن كلمة "صبأوت ها-شمايم" צבא השמים العبرية متكررة في التوراة وتعني جنود السماء، ويقصدون بها الملائكة أحيانا والكواكب أحيانا. والمعروف أن الصابئة المندائية والحرانية يقدسون الملائكة والكواكب!
وهناك تحذير صريح في التوراة من انزلاق اليهود لعبادة "جنود السماء، الشمس والقمر والكواكب".
(التثنية 4: 19 ، 7: 3)
http://www.mazzaroth.com/Introduction/AllTheHostOfHeaven.htm
ويقول القرطبي في التفسير أن كلمة صبأ عند العرب تعني أيضا "طلوع النجوم".

(وربما تجدر الإشارة أن في اللغة المصرية القديمة، كلمة "نجم" يكون نطقها هكذا س-ب-ا !! )
-----

تاريخ الصابئة المندائية الذي يحكونه عن أنفسهم هو أنهم دين قديم جدا، ينسبون أصلهم لآدم وابنه شيث. وأنهم كانوا مع اليهود في مصر وفي فلسطين ثم هاجروا من فلسطين شمالا إلى حران في القرن الأول الميلادي (ربما وقت يحيى، وربما قبل تدمير الرومان لهيكل اليهود سنة 70 م وطرد اليهود من فلسطين)
ثم هاجروا مرة ثانية من حران إلى العراق في القرن الثالث الميلادي، واستقروا هناك على ضفاف نهر دجلة، لأن طقوسهم تستلزم التطهر بماء جارٍ كالأنهار.

أيام الأمويين كان صابئة حران نشطين فكريا في التأليف ودراسة النجوم. وأيام العباسيين نشروا الفلسفة الإغريقية والتنجيم بين المسلمين. وأيام المماليك دمر التتار حران ومعبد صابئتها، فربما تكون بقيتهم رحلت للعراق أيضا لتشارك فئة الصابئة المندائيين.

والآن هناك عشرات الآلاف من المندائية في العراق، على ضفاف النهر، يعملون في تخصص صناعة الذهب والفضة، وديانتهم خليط من الأساطير والتنجيم وقصص الأنبياء الإسلاميين، وقصص التوراة، وتقديس الملائكة!
لكن الغزو الأمريكي البريطاني أدى إلى هجرتهم مرة أخرى وتشتتهم في البلاد. وبعضهم الآن في أوروبا وبعضهم في إيران.
-----

كلمة "مندائية" تعني "المعرفة" بلغتهم. ولهذا تم تصنيفهم ضمن الديانات الباطنية الغنوصية، حيث أن كلمة غنوصية (جنوصيص) هي كلمة إغريقية فلسفية تعني المعرفة، ويقصدون بها المعرفة السرية والإلهام.
-----

آخر مسألة في الموضوع هي ما يرويه ابن النديم في كتابه الفهرست عن أحد المؤرخين النصارى اسمه أبيشع.
وكانت هذه الرواية من مصادر الخلط الأساسية في موضوع الصابئة!
فالبحث العلمي الأكاديمي الآن يتشكك فيها، لأنها كانت في فترة كان المؤرخون المسيحيون يزورون فيها القصص التاريخية لتشويه الفرق الأخرى القريبة منهم والمنافسة لهم، كالصابئة.
لهذا لا تتم معاملة ما يرويه أبيشع كحقيقة، بل كمسألة مشكوك في صحتها.

القصة باختصار تقول أن الصابئة في حران ليسوا الصابئة المذكورين في القرآن، بل هم فرقة وثنية انتحلت الاسم أيام الخليفة العباسي المأمون بن هارون الرشيد. وسبب الانتحال هو أن المأمون كان في طريقه لقتال الروم فمر على حران فوجد المهنئين له من الشعب ضمنهم فئة لبسها غريب ومختلفة عن باقي المسلمين. فاستدعاهم وسألهم من أنتم؟ فقالوا نحن الحرانية وندفع الجزية. فسألهم هل أنتم من اليهود أو النصارى أو المجوس (الفئات المسموح تركها داخل الخلافة الإسلامية بشرط دفع الجزية) فقالوا لا. فطلب منهم إما الدخول في الإسلام أو اليهودية أو المسيحية، وإن عاد من الحرب فوجدهم كما هم فسيقتلهم لأنهم فرقة وثنية وليسوا من أهل الكتاب.
وهنا احتاروا - كما تقول القصة - وقرر بعضهم الإسلام، ودخل بعضهم المسيحية، وبقي بعضهم على ديانة عبادة الكواكب خائفا من عودة المأمون. فقال لهم شيخ "عندي حل للمشكلة!" فدفعوا له مقابل مالي كبير، فقال لهم: هناك في القرآن فئة غير معروفة اسمها الصابئة، وتتم معاملتها شرعا كأهل الكتاب من اليهود والنصارى، فقولوا للخليفة نحن الصابئة، وظلوا على دينكم!
ومن يومها، أي القرن الثالث الهجري، حوالي 830 م، وهم يقولون على أنفسهم أنهم الصابئة المذكورون في القرآن.
انتهت القصة.

القصة درامية، لكن عليها شكوك!
فالخلافة الإسلامية لم تتفاجئ بوجود فرقة الحرانيين كما توحي القصة! بل أن المسلمين يعرفون بوجودهم قبل المأمون بفترة طويلة، لدرجة أن آخر خليفة أموي جعل مقر حكمه في حران!
وراوي القصة مشكوك في صدقه أصلا.

وبالإضافة لكل هذا، فقد أوضحت فيما سبق الصلة بين (الصابئين وإبراهيم)، وبين (كلمة صبأوت وعبادة الكواكب في التوراة) .. إذن الصلة بين عبدة الكواكب في حران ومفهوم كلمة الصابئة هي صلة قديمة تسبق المأمون بقرون طويلة!
-----

ورد ذكر الصابئة في القرآن 3 مرات:
البقرة - الآية 62
المائدة - الآية 69
الحج - الآية 17

«إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ»

فهذه الآية طمأنة من الله للفرق القديمة التي آمنت بالتوراة الحقيقية ورفضوا تحريف اليهود لها، وللذين آمنوا بعيسى فعلا ورفضوا تحريف الكنيسة لديانته، وللذين كانوا على الفطرة بعد طوفان نوح وماتوا قبل انتشار عبادة هياكل الكواكب وبعثة إبراهيم عليه السلام.
(وربما يكون تفسير طقس الغطس في المياه والتعميد عند الأنهار هو أنهم يتذكرون الطوفان الذي غسل الأرض من عبدة الأصنام قوم نوح! وظل الطقس موجودا في عقائد الصابئة عبدة الكواكب فيما بعد)
-----

يقول ابن حزم الأندلسي عن قوم إبراهيم: "كَانُوا على دبن الصابئين، يعْبدُونَ الْكَوَاكِب ويصورون الْأَصْنَام على صورها وأسمائها فِي هياكلهم، ويعيدون لَهَا الأعياد ويذبحون لها الذَّبَائِح ويقربون لَهَا الْقرب" (الفصل في الملل والأهواء والنحل)


[الموضوع نشر لأفكار من فصل "إبراهيم" في كتاب «أساطير الأولين والديانات الباطنية»]

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...