13 أبريل 2014

قيامة لوبونتو

انهار النظام!!
سقط نظام التشغيل «لوبونتو» وانهارت (آحاده وأصفاره) الإلكترونية، تاركةً إياي أضرب كفا بكف، متحسرا على ما أنفقت فيها من ساعات إعداد وتهيئة!
كان العيب "عتاديا".. من الهاردوير، لذا فمبرمجو لينُكس بريئون من تهمة الإهمال براءة الديب من دم يوسف.

وحيث أنه مع المحن تأتي المنح، ومع العسر يُسران، تجدني استغللت الموقف لأنظر بعين النقد لمسألة البرامج التي أحتاجها، أو "أظن" أني أحتاجها.

هل يحتاج المستخدم العادي لأكثر من متصفح شبكي واحد على جهازه؟؟
لعدة مشغلات ڤيديو؟؟
وهل يمكن الاكتفاء بالبرامج البسيطة والاستغناء عن المبهرجة، الثقيلة على الذاكرة، المتضخمة بلا طائل؟

لما تجد الفرصة أمامك للبدء مع نسخة "فريش" من نظام تشغيلك المفضل.. هل ستعيد تكرار نفس الأخطاء أم ستحجم عن تركيب البرامج الـ"سمينة" مكتفيا بـ"الثمينة"؟!
=====

بعد تثبيت النظام الجديد بدأت بحذف المتصفح الافتراضي Chromium وتثبيت فايرفوكس
ثم طلبت من مستودع برامج أوبونتو أن يثبّت Wine ، والذي أحتاجه لتشغيل Davar3 و Sakhr Dictionary Dic32
وبالطبع كان التالي هو برنامج الكاتب Writer من حزمة LibreOffice
(مع بعض الخطوط القديمة، كالهيروغليفية والعبرية)

ثم:
uGet - FatRat - Moltaqa Library - KSU Ayat - Othman Qur'an Browser - eVince PDF viewer - Gnome MPlayer2 -
وهي في مجموعها - مع "اعتمادياتها" - حوالي 1 جيجا من مساحة النظام.

=====

لاحظت بعد ذلك تكراري لعدة تحسينات بسيطة كنت أستخدمها في النظام السابق..
1- تبسيط الواجهة وتقليل مؤثرات النظام "الجمالية" التي أراها مفتعلة
2- إضافة سكريبت (تكبير النوافذ للحد الأقصى تلقائيا فور فتحها)
3- حذف بعض البرامج التي تعمل تلقائيا فور بدء النظام.. وتجدها في الغالب ضمن هذا المسار
/etc/xdg/autostart
4- وطبعا قبل كل هذا كانت العقبة الأولى التي يجب تخطيها هي تعريف كارت الشبكة! فهو من نوع BCM 43Legacy ذي المشاكل المعروفة مع أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر

(ويمكن أن أضيف أيضا أن صعوبة تعريفه على نظام Porteus كانت السبب الرئيسي لعودتي لـ لوبونتو بعد أن كنت نويت الانتقال لـ سلاكوير!!)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...