23 سبتمبر 2012

السينما فن الإيهام

ولا جدال في هذا!!.. السينما فعلا فن إيهام المشاهد بإدخاله في عالم افتراضي مصنوع عمدا، ومدته ساعتان.
البعض يصف تجربة مشاهدة الأفلام بأنها Escapism أو هروب الإنسان من الواقع مؤقتا.. لكن المشكلة هي في ضعاف العقول الذين يصدقون ما يشاهدون، وكأن المؤلف لن يكذب عليهم ولن يحرف الواقع ليخدم أهداف حبكته الدرامية!

كم من الناس لا يزال يعتقد أن معنى "العصمة في يد الزوجة" هو أن الزوج لن يستطيع تطليقها إلا بإذنها؟!.. إنه أثر الأفلام العربية أيام الأبيض والأسود والتي استخدمت هذا الموقف الكوميدي مرات ومرات:
- طلقيني يا روحي علشان خاطري!
- أبدا..! دي العصمة في إيدي يا زوجي العزيز.
وحقيقة المسألة شرعا وواقعا وقانونا هي أن شرط العصمة هذا يعني مجرد قدرة الزوجة على تطليق نفسها، دون أن يحد هذا الشرط من قدرة الزوج على تطليق زوجته متى أراد!

ومسألة الخداع لا تقتصر على أفلامنا نحن فقط. فالإحصائيات الأمريكية تشير إلى أن أغلبية الناس يصدقون الموقف الذي يتكرر في الأفلام والمسلسلات عندهم كثيرا، حين يطلب المتهم في مركز الشرطة "حقه القانوني" في مكالمة تليفونية واحدة. وفي الواقع، لا يوجد أي قانون يلزم الشرطة بالسماح للمتهم باستعمال الهاتف، لا مرة ولا أكثر!!
إنما المسألة هي تعرض الجماهير للخداع لأنهم شاهدوا الموقف يتكرر كثيرا، فظنوه حقيقة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Featured

إخوان وسيساوية ودواعش.. داء التبعية

الإخوان متعطشون لأي "كلمة حلوة" من أي شخصية مشهورة.. وفورا تبدأ تعليقات الشكر والمدح فيه، ووصفه بأنه بطل ورجل في زمن قل فيه الرج...